لم يكن الصّديق الذي تسلّم منها أوراقَ حصّتها الأخيرة بإذاعة قسنطينة يتوقّع صمودها في الغُربة، لذلك كان الوداع مُعفى من مخاوف الفقدان وآلامه، حين بلغا حيّ فيلالي بعد مشوار صباحيّ، فتحت حقيبتها وأخرجت الأوراق: سلّمها لمراد، سيقدّمها هو!
ثم مضت نحو الحافلة التي حملتها لوداعٍ آخر، كان ذلك يومها الأخير في سيرتا، بعد مرحلة عملٍ في الصّحافة التي "ازدهرت" وقتها تماماً كما ازدهر العنفُ والموتُ المجانيّ، وكانت وجهةً للمبدعين الذين تفرّقوا بين صحفٍ، سيُحوّل أصحابها عائداتها إلى عقارات وحوانيت، وقد تجد بينهم من لم يتعب إلى يوم الله هذا من ارتداءِ لقب الإعلاميّ ، ولا يتردّد في تقديم المواعظِ وإطلاقِ الشّتائم في الفايسبوك، بعد أن يفرغ من بيع الأواني!
 مضى زمنٌ على ذلك التاريخ، لكنّها صمدت في غُربتها البيروتيّة حيث مدّت جذورها في جبل لبنان من دون أنّ تغفل لحظة عن أوراسها أو عن قسنطينتها، مثلما ظلّت وفيّة لخطّ سيرها الأوّل الذي جعلها تهجرُ الطّب وتتخذّ من الأدب وسيلة  لإدانةِ الإيديولوجية الذكوريّة التي يفرضها مجتمعٌ أبويٌّ، خطُّ رسمته وهي طالبة في جامعة قسنطينة ، ولا يزال صالحاً للسير، لأنّ وضع المرأة وإن تغيّر بفضل التشريعات واكتساحها سوق العمل الذي يمنحها حصانةً اقتصاديّة، إلا أنّه لا يزال يعاني من تأثيرات المخزون الاجتماعيّ الذي يفرز "التّحقير" ويُسوّقه بتعليبٍ عصريٍّ.
 ومثلما عانت فضيلة الفاروق من سوءِ الفهم وسوء التقبّل في بدايتها، فإنّها مازالت تواجه "السّوء" ذاته مع اختلافٍ في الأساليب و في أدوات الرد.
وربما تتلخّصُ "مشكلتها"، إن جاز أن نُسميّ ذلك مشكلة، في صراحتها التي تجعلها تسميّ الأشياء بمسمّياتها، في الأدب كما في الحياة، أي أنها ظلّت على عفويّتها طفلةً شاويّة لم تشرب من نفاق المُدن ورفضت التمرّن على الحيّل الذي تُتيحه الحياة المدينيّة.
وتتقاسم هذا الوضع مع كتاّبٍ يواجهون "مشكلات التلقي" بسبب الجُرأة في الكتابة والصّراحة في التّصريح، كما هو شأن رشيد بوجدرة، مثلاً، الذي قُوبل منذ ظهوره في السّاحة الأدبيّة بعدوانٍ لا يتوقّف.
تقول إنّها لا تنتظر التّقدير في مجتمعات لا تقرأ الأدب أصلاً، وتعتبر الكتابة أسلوب عيش ونضالٍ، لذلك تستحقّ فضيلة اسمها، وتستحقّه أيضاً لأنّها أمٌّ شرسة لأصدقائها وأفكارها.
سليم بوفنداسة

    • عيون الممالكُ على الجمهوريات

      تبدي منابر إعلاميّة عربية، اهتماماً متزايداً بالشأن الجزائريّ، الذي تستهدفُه يومياً بحثاً عن «التفاعل» على شبكات التواصل الاجتماعيّ، من تتبّع أخبار نجوم المنتخب، إلى المسائل الداخليّة إلى المشاكل الخلافيّة مع الجار الغربيّ التي...

    • المحمودُ في الحُريّةِ

      تلبسُ الفوضى ثوبَ الحريّة وتنزلُ إلى حياتنا مستدعيّة طقوساً يفترض أنّها اختفت لصالح نظامٍ اقتضاه التطوّر، وتفرضه التشريعات المعاصرة.لذلك، لا تستغربن إن شُتمتَ لأنّك احترمتَ قانون المرور أو صدمك أحدُهم أو قطع طريقك، لأنّه حرٌّ...

    • فضيلة

      لم يكن الصّديق الذي تسلّم منها أوراقَ حصّتها الأخيرة بإذاعة قسنطينة يتوقّع صمودها في الغُربة، لذلك كان الوداع مُعفى من مخاوف الفقدان وآلامه، حين بلغا حيّ فيلالي بعد مشوار صباحيّ، فتحت حقيبتها وأخرجت الأوراق: سلّمها لمراد،...

    • خطابُ الامتثال

      تدفع الخبراتُ التي راكمها الإنسانُ منذُ خروجه من الغابة واستبداله القفز بالمشي وتنظيم عيشه في تجمّعات، إلى إبداء مشاعر استياءٍ من مظاهر العُدوان. لذلك، تسقطُ حُجج الغاضبين على المُتعاطفين مع الضّحايا الفلسطينيّين التي لا يستلطفُ أصحابُها...

    • فخاخُ الذاكرة

      تحاولُ نخبٌ يهوديّة فرنسيّة، جزائريّة المولد،  استدعاء موقف الجزائر من إسرائيل إلى ساحة النّقاش، من ذلك دعوة الكاتبة والصحفيّة مارتين غزلان إلى كسر طابو العلاقات الجزائريّة الإسرائيليّة في معرض تعليقها على "خبرٍ كاذبٍ" حول...

    • النّازلــــة !

      تحوّلت وسائل التواصل الاجتماعيّ إلى «مشكلة» في طريق الممارسة الديمقراطيّة في الدوّل الموصوفة بالديمقراطيّة، وليس الجدل الذي صاحب الرئاسيات الأمريكيّة سوى حلقة في نقاشٍ طويلٍ عرفه الغربُ منذ انفجار هذه الشبكات وتحوّلها إلى وحشٍ...

    • مديحُ الموت

      سليم بوفنداسة لا تحتاجُ نوال السعداوي إلى من يدافع عنها اليوم، فقد فعلت ذلك بنفسها في حياتها المديدة، وتعكس محاولات تسفيهها ومهاجمتها بمناسبة الموت حالة الوضع الثقافي والاجتماعي لما يُسمى بالعالم العربي، حيثُ تتزايد النزعات...

    • مناعــة

      سليم بوفنداسة استعادت الحياة الثقافيّة الحرارة التي افتقدتها لأكثر من سنة، بمعرضٍ للكتاب ومهرجانٍ للمسرح المحترف وأنشطة أخرى مُعلنة.وقد تكون هذه الفرصة مناسبةً لطرحِ أسئلةٍ عن الدّور والجدوى والقيمة والاحتراف، حتى نخرج من...

    • مراوغةُ اللوغاريتم

      تتكرّر الشكوى من ضعفٍ في المضمون الوطني على المسرح الافتراضي على أكثر من صعيدٍ، وتتوالى التحذيرات من التّلاعب بالجزائريّين عبر شبكات التواصل الاجتماعيّ من قبل خبراء يرصدون «الخطر» ويتأخرون في تشخيص أسبابه المرتبطة أساسًا بانفجار تكنولوجي جعل...

    • الوصيّة

      اشتكى الروائيُّ ياسمينة خضرة من حصارٍ فرنسيٍّ يسهرُ على إحكامه الكاتب الطاهر بن جلون، وقالها صراحةً إنّ الكاتب المغربي وعضو لجنة غونكور، هو الذي يشيع منذ  عشرين سنة في الأوساط الأدبيّة الفرنسيّة بأنّه يعرفُ الكاتب الحقيقيّ...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 > >> (23)
الرجوع إلى الأعلى