غاب سماح إدريس في ظرفٍ ازدادت فيه الحاجةُ إليه كمقاومٍ بالثّقافة في جغرافيّةٍ مريضةٍ بأهلها وبتكالبِ الاستعمار الجديدِ وخدمه عليها، وفي لغةٍ منكوبةٍ بالفقر والهجر وسوء الاستخدام.

أخذه السّرطانُ فجأةً ليترك مشاريعه مفتوحةً، ويترك فلسطين "يتيمةً" في مُحيط من الخيّانات، وقد عشنا ورأينا أكاديميين عرب يهلّلون للتطبيع ويبشّرون بثماره من طائرات "الدرون" التي تقتل أشقاءهم إلى التفوّقِ الاستراتيجيِّ الذي يضمن بقاء عروش جلاديهم لقرونٍ أُخر!  
كلّ ذلك أمام صمت النّخب التي رعت في سالف العصر والأوان أحلام المصير المشترك الكاذبة.
حمل سماح إدريس همّ والده سهيل إدريس  فأبقى مجلة "الآداب" على قيد الحياة  بخطّها الرّافض للأمر الواقع، وزاد عليه نضالاً  فخرج إلى السّاحة مناهضاً لإسرائيل داعيا إلى مقاطعتها.  واهتم بأجيال المستقبل من خلال تخصيص نتاجه القصصي للأطفال.
لم يتعب من النّضال ولم يخرج من اليسار حتى حين فقد اليسار شماله في بلاد العرب و سكن اليساريون طابق أمراء الحرب ولصوص الأنظمة. لم يستسلم في زمن الاستسلام والخنوع والسقوط و اختار الطريق الصّعب وكان بإمكانه الاطمئنان في رفاهيّة مُتاحة.
ينبّهنا موت هذا الكاتب إلى ما فعلته مؤسّسة "الآداب" في حياتنا، بإصداراتها وترجماتها التي حملت إلى العربيّة أنفاس أهمّ كتّاب العالم، وقبل ذلك كان صاحبُها قد جعل من حياته حطباً لتجربةٍ روائيّةٍ مثيرةٍ قبل أن يُلقي بالسيرة عاريّة في ثقافة تُناهض الاعتراف وتكتم الحقيقة. وقد صمدت الدارُ التي بُنيّت في بداية الأمر بإرادة كاتبٍ وزوجته الكاتبة، ويروي الراحل سماح في مقال عن أمّه عايدة مطرجي إدريس، كيف كان يستيقظُ وهو صغير على صوتي والديه وهما يدقّقان مادة المجلّة أو الكتب التي ستنشرها الدار التي اتسعت للأبناء بعد ذلك، بل وصارت بيتا لكتّاب العربيّة الذين لم تتّسع أوطانهم الشّاسعة لكلماتهم.
و تُقدّم هذه التجربة درساً في العمل الثقافي واسع التأثير، في بلدٍ صغيرٍ لا ثروة له سوى عبقريّة أبنائه. ويؤكد نجاحها أنّ الإصرار على "القيمة" ورعايتها قد يُثمر في نهاية المطاف حتى وإن كان الزّرعُ في صحراء قاحلة.
سليم بوفنداسة

    • تهلكة

      الصّيفُ، فصل الكسلِ والاسترخاءِ، لكنّه موعد للاحتفاء بالحياة أيضًا، لا نحسنُ استغلاله في كثير من الأحيان لأنّنا لم نتدرّب، على ما يبدو، على فنون العيش وقواعد السّلامة، وفق ما يمكن رصده من اندفاعٍ محموم نحو الموت على الطرق وفي...

    • رسالة

      يطرح السلوكُ المتكرّر لتلاميذ مع نهاية كلّ سنة دراسيّة أسئلة تتطلّب الإجابة عنها فحص المدرسة و حال التعليم، وليس "إخفاء" الظاهرة كما دعت إلى ذلك نقابات التربيّة. فالتّمزيق العلني للكراريس وتخريب الأقسام ترجمة لا لُبس فيها لمشكلة في...

    • استبدادٌ ناعمٌ!

      تعرض لاعب باريس سان جيرمان السنيغالي إدريسا غانا غاي إلى نهشٍ إعلامي وسيّاسي بسببِ تخلّفٍ عن مباراة لفريقه، فُسر كتهرّبٍ من ارتداء القميص "المزيّن" بعلم المثليين في اليوم العالمي للهوموفوبيا. وفوق ذلك تمت مساءلته من طرف لجنة...

    • لم تسقُط وحدَها

      كانت مُقاطعة إسرائيل عقوبة رمزيّة قاسيّة تعرّض لها هذا الكيان الدمويّ منذ اختلاقه، حيث ظلّ منبوذًا في مُحيطه ومفضوحًا أمام الرأي العام العالميّ، رغم دعم أقوياء العالم ولصوصه الذين دفعهم الجشعُ إلى حرمان الإنسانيّة من تحصيل...

    • ميزان

      لم تعُد كرة القدم مجرّد لعبة أو رياضة في المجتمعات "الناشئة" الطامحة إلى لعبِ أدوارٍ على المسرحِ الكونيّ، بل تحوّلت، بسبب تمثّلات، إلى اختبار مصيري في حياة شعوبٍ و أممٍ تفتقد إلى عناوين فخرٍ و أدوات رفاه، فتجعل من النّصر الكرويّ دليل تفوّقٍ في...

    • ماذا يفعلُ الشّعراء في العالم؟

      لا يستمتعُ الشّعراء باليوم العالمي للشّعر، كما تستمتعُ النّساء بيومهن، ولا ينالون العناية التي تنالها الأشجار في يومها، لأنّ حظّ الشعراء من الحبّ أقلّ من حظّ النّساء ومن حظّ الأشجار. يبدو الشّاعر مهمومًا بما يحدثُ في العالم وفي...

    • ساندروم

      يواجه الأفرادُ في المجتمعاتِ الأبويّة صعوبةً في الخروج عن الأنساق المرسومة سلفاً، بشكل يُعيقهم عن الإبداع ويحرمُ المجتمعات نفسها من التطوّر الطبيعيّ. و يمكنُ أن يقف الدارسُ بسهولة على انتشار "الخلايا الأبويّة" في أجسام مؤسّسات...

    • جنود التيه

      لم تستخلص الإنسانيّة الدروس من الحروب طيلة تاريخها الدموي، ولم تكن فترات السّلم سوى هدنة تُستغلّ تحضيرا لحربٍ مُحتملة، و لم تنل الحضارات المُتعاقبة من وحشيّة الإنسان، و لم تهذبه النظّم الاجتماعيّة التي استبدلت "الصراع"...

    • لهفةٌ

      تحوّل المعرض الدولي للكتاب إلى مُناسبة تُختصر فيها "قصّة الكتاب" في بلادنا، إلى درجة أنّ كثيرا من النّاشرين والكتّاب أصبحوا يُبرمجون أنفسهم على هذا الموعد، قبل أن يطمئنوا في هجعة طويلة. و الذنب هنا ليس ذنب المعرض ولا القائمين...

    • محاولةُ تحريضٍ على الانتباه

      منحت الجائحة فرصةً جديدة للتفكيرِ في الحياة و شؤونها، بعد "الإشباع" الذي تحقّق نتيجة ما راكمته الفلسفة والعلوم الاجتماعيّة وجنوح دارسي العصر نحو فحص أثر التطوّر التكنولوجي على الإنسان. وهكذا بدأت تُطالعنا  دراسات ترصدُ التحوّلات...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 > >> (26)
الرجوع إلى الأعلى