تعرض لاعب باريس سان جيرمان السنيغالي إدريسا غانا غاي إلى نهشٍ إعلامي وسيّاسي بسببِ تخلّفٍ عن مباراة لفريقه، فُسر كتهرّبٍ من ارتداء القميص "المزيّن" بعلم المثليين في اليوم العالمي للهوموفوبيا.

وفوق ذلك تمت مساءلته من طرف لجنة الأخلاقيات في الاتحاد الفرنسي لكرة القدم وطُلب منه توضيح ما دار في رأسه، وإثبات حُسن نواياه بنشر صورة له وهو يرتدي القميص المرصّع بالعلم إيّاه!
و وصفت مرشّحة للانتخابات الرئاسيّة السابقة سلوك اللّاعب بالجريمة التي يجب ألا تمرّ من دون عقاب، و ارتفعت الدعوات إلى طرده من نادي العاصمة الفرنسيّة بداعي أنّه لن يكون قدوةً حسنةً للشباب في بلد الحريّات.
تكشفُ وضعيّة إدريسا عن موجة تطرّفٍ تصل إلى حدّ الإرهاب، لا يُمارسها اليمين وحده، وتبرز الاستغلال السيّاسيّ والإيديولوجيّ والفئوي للرياضة الأكثـر شعبيّة في العالم، ففي وقتٍ قصيرٍ رأينا كيف حوّلت أوروبا والهيئة الكرويّة الدوليّة الملاعب إلى منصّات لإدانة روسيا، وهي التي كانت إلى وقتٍ قريبٍ ترفض وتُعاقب على التعبير عن المواقف السيّاسيّة في المنافسات الرياضيّة، والآن نلاحظ الحملة التي يتعرّض لها لاعبٌ في وسائل الإعلام بمختلف أنواعها التي تحيلُ إلى ازدواجيّة في التعاطي مع مسائل الحريّة تصل إلى درجة تنصيب محاكم تفتيش من جهة، من خلال دعوته إلى الإشادة العلنيّة بظاهرة لم يبد موقفًا منها ويفترض أنّه لا يُساندها بسبب معتقداته، وفي الجهة المقابلة عدم احترام حريّته في عدم إبداء موقفٍ بالسّلب أو بالإيجاب، إنّنا بالمختصر المفيد أمام حالة إفلاس أخلاقي تحوّل الحريّة ذاتها إلى إيديولوجيا تُستخدم لغرضٍ وتُمنع في حالة مُشابهة.
ولم تعد سطوة فئة المثليين على وسائل الإعلام ومفاصل صُنع القرار في أوروبا خافيّة، حيث نجحت في دفع وجوه منها إلى برامج "البرايم تايم" في التلفزيونات، وفي إقرار تشريعات لردع ما تسمّيه رهاب المثليّة، بل إنّ هذا "اللّوبي" أصبح يُعاقب مقاوميه في وسائل الإعلام ويسفّههم و بات مؤثرا في إدارة العلاقات الدوليّة بأجندةٍ واضحةٍ لا تكتفي بدفع قادة دوّلٍ كبيرةٍ إلى طرحِ حقوق الفئة على طاولة المفاوضات مع الشركاء الدوليين، بل جعلت منها أداة من أدوات الاستعمار الجديد في ابتزاز الدوّل وفي الحروب الدينية التي لا تسمي نفسها.

سليم بوفنداسة

    • بؤسٌ في الحضارة

      تحوّلت نهائيات كأس العالم الجاريّة في قطر إلى ميدانِ حربٍ رمزيّةٍ كشفت عن عنفٍ كامنٍ  في الحضارة الإنسانيّة الراهنة يتغذى على إرث من الصراعات، مدفوعًا برهاناتٍ سيّاسيّة واقتصاديّة أحاطت بتظاهرةٍ تجاوزت طابعها الرياضي. وبلغ الأمرُ بأممٍ...

    • القاعدةُ و السّندُ

      دفع انفجار التقنيّة العلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة عمومًا إلى دائرة الإهمال، وركزت بلدان كثيرة الاهتمام على "علوم العصر"، حتى في الغرب الذي ارتبط تطوّره بتطوّر العلوم الإنسانيّة، حيث تواجه البحوث الاجتماعيّة صعوبات في التمويل في...

    • كاتبٌ جزائري

      لم ينل كاتبٌ جزائريٌّ الحظّ الذي ناله كاتب ياسين من الاهتمام والدراسة وحتى الجدل الذي لا زال يشتعلُ بين الحين والحين بشأن مواقفه، رغم مرور سنواتٍ طويلة على رحيله. وقد مكّن بذلك الكتّاب الجزائريين من سلطة رمزيّة عكسها حضوره في...

    • كينـونـة

      يعاني تاريخُنا من "انتقائية" في الاهتمام تلقي بمراحل هامّة في دائرة الظلّ، ولا يعكس المحتوى التاريخي الرّقمي الثـراء الذي تتمتّع به الجزائر، وتجد بين الجزائريين من يكتشف مواقع أثرية - مثلا- من خلال  صوّر وفيديوهات مُؤثّرين...

    • حديثُ الحديقة!

      تخفّفت"عمارتُنا" المُستنبتة على عجلٍ تحت ضغطِ الحاجة المتزايدة إلى الإسكان، من الحديقة، التي عُدّت في بعض الأحيان ترفًا، حتى وإن ظلّ مصمّمو المُدن والأحياء أوفياء للخضرة في مخطّطاتهم التي تتوسّل التنفيذ من بُناةٍ بأهواء من إسمنت وساكنةٍ...

    • غذاءٌ مغشوش

      ارتفع منسوبُ التضليل في زمنِ أصبح يُعرّف بما يشهده من انتشارٍ سريعٍ وآنيٍّ للمعلومات، في تناقضٍ محيّر بين وفرة الأخبار واختفاء الحقائق، وتكفي مُتابعة التغطيّة الإعلاميّة "العالميّة" للحرب الدائرة في أوكرانيا للوقوف على روايةٍ...

    • تهلكة

      الصّيفُ، فصل الكسلِ والاسترخاءِ، لكنّه موعد للاحتفاء بالحياة أيضًا، لا نحسنُ استغلاله في كثير من الأحيان لأنّنا لم نتدرّب، على ما يبدو، على فنون العيش وقواعد السّلامة، وفق ما يمكن رصده من اندفاعٍ محموم نحو الموت على الطرق وفي...

    • رسالة

      يطرح السلوكُ المتكرّر لتلاميذ مع نهاية كلّ سنة دراسيّة أسئلة تتطلّب الإجابة عنها فحص المدرسة و حال التعليم، وليس "إخفاء" الظاهرة كما دعت إلى ذلك نقابات التربيّة. فالتّمزيق العلني للكراريس وتخريب الأقسام ترجمة لا لُبس فيها لمشكلة في...

    • استبدادٌ ناعمٌ!

      تعرض لاعب باريس سان جيرمان السنيغالي إدريسا غانا غاي إلى نهشٍ إعلامي وسيّاسي بسببِ تخلّفٍ عن مباراة لفريقه، فُسر كتهرّبٍ من ارتداء القميص "المزيّن" بعلم المثليين في اليوم العالمي للهوموفوبيا. وفوق ذلك تمت مساءلته من طرف لجنة...

    • لم تسقُط وحدَها

      كانت مُقاطعة إسرائيل عقوبة رمزيّة قاسيّة تعرّض لها هذا الكيان الدمويّ منذ اختلاقه، حيث ظلّ منبوذًا في مُحيطه ومفضوحًا أمام الرأي العام العالميّ، رغم دعم أقوياء العالم ولصوصه الذين دفعهم الجشعُ إلى حرمان الإنسانيّة من تحصيل...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 > >> (27)
الرجوع إلى الأعلى