الصّيفُ، فصل الكسلِ والاسترخاءِ، لكنّه موعد للاحتفاء بالحياة أيضًا، لا نحسنُ استغلاله في كثير من الأحيان لأنّنا لم نتدرّب، على ما يبدو، على فنون العيش وقواعد السّلامة، وفق ما يمكن رصده من اندفاعٍ محموم نحو الموت على الطرق وفي الشواطئ، في ظاهرة لا تستدعي التحسيس فقط،  ولكنّها تتطلّب طرح الأسئلة والإحاطة بأسباب السلوكات المتهوّرة التي يمكن تصنيفها في خانة الانتحار.

والمشكلة قد تكون ثقافيّة مرتبطة بالتنشئة  وبالتصوّرات الاجتماعيّة عن الموت الذي يُقدّم في  عدّة سرديات كعنوان شجاعةٍ، بل كأهم ما يُطلب في هذه الحياة القليلة!
لذلك فإنّه من الضروري إعادة النّظر في طرق التنشئة الاجتماعيّة وفي تأهيل الأجيال القادمة للعيش خارج دائرة الخطر، وتعليمها كيفية المحافظة على حياتها وعلى المحيط الذي تعيش فيه، ويقتضي هذا التوجه انخراط منظومتي التعليم والإعلام، إذ لا يُعقل أن نزوّد بالعلوم والمعارف من سيصاب عند أول احتمالات الخطر، والاكتفاء بتقديم أرقام الضحايا وإطلاق التحذيرات من دون البحث عن أسباب المشكلة الكامنة، كما لا يعقل ألا تقوم مؤسسات علميّة كالجامعات بتقديم معالجات علميّة لظواهر تحدث في محيطها، رغم ما يقدّمه المحيط من مواضيع تتكرّر بإلحاح ينادي الدارسين.
و علينا ألا نخجل من الاعتراف بأنّنا لا نحسن السباحة ولا نُحسنُ السيْرَ في الطرقات، بالشكل الذي يجعلنا نغيّر سلوكنا في البرّ وفي البحر.
لأنّ الأرقام المخيفة لعدد الموتى غرقًا مع بدايات هذا الصيف، وعند كلّ صيف، تستوقفنا وتستدعي التنبيه الحاد إلى أنّ الأمر لا يتعلّق بحوادث عاديّة، بل بإخفاق يتطلّب وضع تدابير لتجاوزه.
 ومن الضروري الانتباه إلى أهميّة الترفيه في الحياة الاجتماعية ومراعاة ذلك في إنشاء المدن، ليصبح سلوكًا عاديا  يخدم الصّحة النفسية والبدنية للساكنة، وليس مناسبة تأخذ بعدًا طقسيا بما يرافقه من اندفاع يصل إلى حدود التهلكة،  كما نلاحظ في مواكب الأعراس وعند الاصطياف وفي الطرق السريعة و غير السريعة، حيث يتمّ التّعبير عن الحاجة إلى الترفيه في المكان  والزّمان غير المناسبين، فتمنحنا المقدّمة الخاطئة النتيجة غير المتوقعة: الموت، مثلًا، كخاتمةٍ للفرحِ.

سليم بوفنداسة

    • تهلكة

      الصّيفُ، فصل الكسلِ والاسترخاءِ، لكنّه موعد للاحتفاء بالحياة أيضًا، لا نحسنُ استغلاله في كثير من الأحيان لأنّنا لم نتدرّب، على ما يبدو، على فنون العيش وقواعد السّلامة، وفق ما يمكن رصده من اندفاعٍ محموم نحو الموت على الطرق وفي...

    • رسالة

      يطرح السلوكُ المتكرّر لتلاميذ مع نهاية كلّ سنة دراسيّة أسئلة تتطلّب الإجابة عنها فحص المدرسة و حال التعليم، وليس "إخفاء" الظاهرة كما دعت إلى ذلك نقابات التربيّة. فالتّمزيق العلني للكراريس وتخريب الأقسام ترجمة لا لُبس فيها لمشكلة في...

    • استبدادٌ ناعمٌ!

      تعرض لاعب باريس سان جيرمان السنيغالي إدريسا غانا غاي إلى نهشٍ إعلامي وسيّاسي بسببِ تخلّفٍ عن مباراة لفريقه، فُسر كتهرّبٍ من ارتداء القميص "المزيّن" بعلم المثليين في اليوم العالمي للهوموفوبيا. وفوق ذلك تمت مساءلته من طرف لجنة...

    • لم تسقُط وحدَها

      كانت مُقاطعة إسرائيل عقوبة رمزيّة قاسيّة تعرّض لها هذا الكيان الدمويّ منذ اختلاقه، حيث ظلّ منبوذًا في مُحيطه ومفضوحًا أمام الرأي العام العالميّ، رغم دعم أقوياء العالم ولصوصه الذين دفعهم الجشعُ إلى حرمان الإنسانيّة من تحصيل...

    • ميزان

      لم تعُد كرة القدم مجرّد لعبة أو رياضة في المجتمعات "الناشئة" الطامحة إلى لعبِ أدوارٍ على المسرحِ الكونيّ، بل تحوّلت، بسبب تمثّلات، إلى اختبار مصيري في حياة شعوبٍ و أممٍ تفتقد إلى عناوين فخرٍ و أدوات رفاه، فتجعل من النّصر الكرويّ دليل تفوّقٍ في...

    • ماذا يفعلُ الشّعراء في العالم؟

      لا يستمتعُ الشّعراء باليوم العالمي للشّعر، كما تستمتعُ النّساء بيومهن، ولا ينالون العناية التي تنالها الأشجار في يومها، لأنّ حظّ الشعراء من الحبّ أقلّ من حظّ النّساء ومن حظّ الأشجار. يبدو الشّاعر مهمومًا بما يحدثُ في العالم وفي...

    • ساندروم

      يواجه الأفرادُ في المجتمعاتِ الأبويّة صعوبةً في الخروج عن الأنساق المرسومة سلفاً، بشكل يُعيقهم عن الإبداع ويحرمُ المجتمعات نفسها من التطوّر الطبيعيّ. و يمكنُ أن يقف الدارسُ بسهولة على انتشار "الخلايا الأبويّة" في أجسام مؤسّسات...

    • جنود التيه

      لم تستخلص الإنسانيّة الدروس من الحروب طيلة تاريخها الدموي، ولم تكن فترات السّلم سوى هدنة تُستغلّ تحضيرا لحربٍ مُحتملة، و لم تنل الحضارات المُتعاقبة من وحشيّة الإنسان، و لم تهذبه النظّم الاجتماعيّة التي استبدلت "الصراع"...

    • لهفةٌ

      تحوّل المعرض الدولي للكتاب إلى مُناسبة تُختصر فيها "قصّة الكتاب" في بلادنا، إلى درجة أنّ كثيرا من النّاشرين والكتّاب أصبحوا يُبرمجون أنفسهم على هذا الموعد، قبل أن يطمئنوا في هجعة طويلة. و الذنب هنا ليس ذنب المعرض ولا القائمين...

    • محاولةُ تحريضٍ على الانتباه

      منحت الجائحة فرصةً جديدة للتفكيرِ في الحياة و شؤونها، بعد "الإشباع" الذي تحقّق نتيجة ما راكمته الفلسفة والعلوم الاجتماعيّة وجنوح دارسي العصر نحو فحص أثر التطوّر التكنولوجي على الإنسان. وهكذا بدأت تُطالعنا  دراسات ترصدُ التحوّلات...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 > >> (26)
الرجوع إلى الأعلى