يعاني تاريخُنا من "انتقائية" في الاهتمام تلقي بمراحل هامّة في دائرة الظلّ، ولا يعكس المحتوى التاريخي الرّقمي الثـراء الذي تتمتّع به الجزائر، وتجد بين الجزائريين من يكتشف مواقع أثرية - مثلا- من خلال  صوّر وفيديوهات مُؤثّرين وسيّاح. ولم ينعكس هذا  الثّـراء على الإنسان الذي قد "يرتبكُ" أمام أجنبي ويستعيرُ لسانَه، أو قد يعبّر عن انبهاره ببلدٍ أجنبيّ لا تاريخ له لكنّه يحسن تسويق بضاعته.

ثمة انقطاعات حدثت على فتراتٍ متباعدةٍ وعزلت الجزائريّ عن تاريخه، بسبب الحروب والاستعمار الذي عمل على محو الذاكرة واختراع سرديّة جديدة لتبرير وجوده، لكنّ ذلك لا يسقطُ تقصير المؤسّسات والنّخب ووسائل الإعلام ومنظومة التعليم في ترميم الذاكرة  ومصالحة الإنسان مع هوياته التي تنطقُ بها الشّواهد ويختزنها اللاوعي الجمعي الذي يستدعي تحريره مُعالجة صدمات الاستعمار وما بعده.
كما تسبّب تراجع الثقافة السياحيّة في عدم الانتباه إلى كتاب التاريخ المفتوح على هذه الرّبوع الشاسعة، فضلًا عن التوجهات الإعلاميّة التي جعلت الصحافة تركّز الاهتمام على السيّاسة والرياضة وتتناول بسطحيّة المسائل الأخرى، والنتيجة أنّنا نفتقر اليوم إلى "محتوى جزائري" في أثير الله الأزرق الذي تتبارى فيه المحتويات والثقافات.
تغيير الوضع يتطلّب انتهاج بيداغوجية جديدة وأساليب عمل ناجعة تتجنّب الفولكور وتُراعي القيمة، أولا وأخيرًا،  وتقطع مع الخطابيّة في الإنتاج الفني والإعلامي  وتكرّس التوجّه نحو التوثيق واستدعاء التاريخ إلى منصّات العصر بأدوات العصر وبالبراعة الضرورية التي تُديم العمل بمنحه القيمة التي يتطلّبها البقاء.
ولا يكفي اليوم أن نشتكي من خطر الحروب الجديدة التي تستهدف الإنسان من خلال برمجته وتجنيده في معارك يخوضها من دون أن يدري، بل يجب تحصين هذا الإنسان بمنحه نقاط الارتكاز الذاتيّة التي تجعله معتدا بهويته وثقافته لا يحتاج إلى تسوّل هويات أو انتحالها، وبإنتاج محتويات قابلة للاستهلاك، من جهة، وتعبّر عن ذات ساهمت بحجارتها في بناء الحضارات الإنسانيّة المتعاقبة وكان لها منجزها وانكساراتها التي لا تستدعي الخجل.
ولا يكفي اليوم أن تكون على حق وتنتصر له، في حضارة سوق  يحركّها فلاسفة الباطل وجنوده، بل يجب أن يكون لك ما تفعله وما تقول.

سليم بوفنداسة

    • القاعدةُ و السّندُ

      دفع انفجار التقنيّة العلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة عمومًا إلى دائرة الإهمال، وركزت بلدان كثيرة الاهتمام على "علوم العصر"، حتى في الغرب الذي ارتبط تطوّره بتطوّر العلوم الإنسانيّة، حيث تواجه البحوث الاجتماعيّة صعوبات في التمويل في...

    • كاتبٌ جزائري

      لم ينل كاتبٌ جزائريٌّ الحظّ الذي ناله كاتب ياسين من الاهتمام والدراسة وحتى الجدل الذي لا زال يشتعلُ بين الحين والحين بشأن مواقفه، رغم مرور سنواتٍ طويلة على رحيله. وقد مكّن بذلك الكتّاب الجزائريين من سلطة رمزيّة عكسها حضوره في...

    • كينـونـة

      يعاني تاريخُنا من "انتقائية" في الاهتمام تلقي بمراحل هامّة في دائرة الظلّ، ولا يعكس المحتوى التاريخي الرّقمي الثـراء الذي تتمتّع به الجزائر، وتجد بين الجزائريين من يكتشف مواقع أثرية - مثلا- من خلال  صوّر وفيديوهات مُؤثّرين...

    • حديثُ الحديقة!

      تخفّفت"عمارتُنا" المُستنبتة على عجلٍ تحت ضغطِ الحاجة المتزايدة إلى الإسكان، من الحديقة، التي عُدّت في بعض الأحيان ترفًا، حتى وإن ظلّ مصمّمو المُدن والأحياء أوفياء للخضرة في مخطّطاتهم التي تتوسّل التنفيذ من بُناةٍ بأهواء من إسمنت وساكنةٍ...

    • غذاءٌ مغشوش

      ارتفع منسوبُ التضليل في زمنِ أصبح يُعرّف بما يشهده من انتشارٍ سريعٍ وآنيٍّ للمعلومات، في تناقضٍ محيّر بين وفرة الأخبار واختفاء الحقائق، وتكفي مُتابعة التغطيّة الإعلاميّة "العالميّة" للحرب الدائرة في أوكرانيا للوقوف على روايةٍ...

    • تهلكة

      الصّيفُ، فصل الكسلِ والاسترخاءِ، لكنّه موعد للاحتفاء بالحياة أيضًا، لا نحسنُ استغلاله في كثير من الأحيان لأنّنا لم نتدرّب، على ما يبدو، على فنون العيش وقواعد السّلامة، وفق ما يمكن رصده من اندفاعٍ محموم نحو الموت على الطرق وفي...

    • رسالة

      يطرح السلوكُ المتكرّر لتلاميذ مع نهاية كلّ سنة دراسيّة أسئلة تتطلّب الإجابة عنها فحص المدرسة و حال التعليم، وليس "إخفاء" الظاهرة كما دعت إلى ذلك نقابات التربيّة. فالتّمزيق العلني للكراريس وتخريب الأقسام ترجمة لا لُبس فيها لمشكلة في...

    • استبدادٌ ناعمٌ!

      تعرض لاعب باريس سان جيرمان السنيغالي إدريسا غانا غاي إلى نهشٍ إعلامي وسيّاسي بسببِ تخلّفٍ عن مباراة لفريقه، فُسر كتهرّبٍ من ارتداء القميص "المزيّن" بعلم المثليين في اليوم العالمي للهوموفوبيا. وفوق ذلك تمت مساءلته من طرف لجنة...

    • لم تسقُط وحدَها

      كانت مُقاطعة إسرائيل عقوبة رمزيّة قاسيّة تعرّض لها هذا الكيان الدمويّ منذ اختلاقه، حيث ظلّ منبوذًا في مُحيطه ومفضوحًا أمام الرأي العام العالميّ، رغم دعم أقوياء العالم ولصوصه الذين دفعهم الجشعُ إلى حرمان الإنسانيّة من تحصيل...

    • ميزان

      لم تعُد كرة القدم مجرّد لعبة أو رياضة في المجتمعات "الناشئة" الطامحة إلى لعبِ أدوارٍ على المسرحِ الكونيّ، بل تحوّلت، بسبب تمثّلات، إلى اختبار مصيري في حياة شعوبٍ و أممٍ تفتقد إلى عناوين فخرٍ و أدوات رفاه، فتجعل من النّصر الكرويّ دليل تفوّقٍ في...

    << < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 > >> (27)
الرجوع إلى الأعلى