لم تتأثّر مكانة الرّموز الفنيّة والأدبيّة في المجتمعات الموصوفة بالاستهلاكيّة، بالانفجار الكبير في تقنيّات التّواصل، ولم تُغفل في زحمة الأخبار المطلوبة جماهيريا ولم تسقط من اهتمامات صنّاع الرأي العام من صحفٍ رصينة وقنواتٍ إخباريّة، فموت ملكة الروك "تينا تيرنر" مثلًا، تصدّر الصّحافة الأمريكيّة  في يوم ترشّح حاكم فلوريدا  رون دي سانتيس كمنافسٍ لترامب في الانتخابات التمهيدية لتمثيل الحزب الجمهوري في الرئاسيات الأمريكيّة. ما يعني أن السيّاسة قد تصيرُ أقلّ أهميّة في أقوى بلد في العالم، حين يتعلّق الأمر برمزٍ له مكانته في الوجدان، وربما كان ذلك من فضائل الديمقراطيات العريقة التي تتيح صناعة الرّمز أولًا وتحفظ له مكانته بعد ذلك.

فالمجتمعات الليبرالية التي يطيبُ لنا هجاؤها تمنحُ فرص النّجاح للمجتهد بقدر اجتهاده في مختلف مناحي الحياة، وقصّة ملكة الروك التي تحوّلت من امرأة مضطهدة إلى أيقونة خيرُ مثالٍ على ذلك.
تُترجمُ الفنونُ والآدابُ عبقريّات الشّعوب ويحفر منتجوها مجاريهم في الذاكرة الجماعيّة والوجدان بالأثر الفنيّ، فقط لا غير، ويشير تعدّد الرّموز إلى وضعيّة حضاريّة تتّسم بالتفوّق والغنى، ولا يحجبُ فيها الرّمزُ الرّمزَ، فالفضاء يتّسع للجميع والمجدُ يصيب في مختلف المواقع.
الدروس والأمثلة الواضحة على سبورة عصرنا، تنبّهنا إلى ضرورة الاهتمام بمنتجي القيّم الثابتة والباقيّة لأنّهم يدلّون علينا في هذه الغابة الكونيّة ولأنّهم يُنتجون ما يدلّ علينا حين تحوّلنا آلة الوقتِ إلى أثرٍ.
تنبيهٌ يعني صنّاع الرأي في المؤسّسات الحقيقيّة المعنيّة بذلك، ويعني أيضًا الأكاديميين و"برّاحي" مواقع التواصل الذين يرّوجون في كثيرٍ من الأحيان لقيّم زائفة ويخدشون مبدعين ويؤلّبون الجماهير سريعة الاشتعال عليهم في تسوّلهم للمتابعة وركوبهم لأحصنة التأثير، بل أنّهم باتوا يهدّدون حريّة المبدع من خلال تأويلات للأعمال تُشيطن صاحبها وتضعه في مرمى التعليقات القادحة إن لم تعرّضه للخطر.
فالقيمة المُنتجة تحتاجُ إلى قدرات في التلقي تنمّيها التنشئة والتعليم والتّثقيف،  وإذا لم يتوفر هذا المعطى فإنّ المبدع يعيش حالة اغترابٍ، فيما يُحرم المجتمع من مردوده الجمالي الذي يمنح التوازن ويصون الذوق. 

سليم بوفنداسة

    • المخفيّ

      حين مات محمد ديب لم تجد وسائل الإعلام الوطنيّة، مادة سمعية بصريّة عن الكاتب تقدّمها للجمهور، كان ذلك سنة 2003، أي قبل ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، وكان محمد ديب أكبر كاتبٍ جزائري، عاش عمرًا مديدًا يكفي لاستدراجه إلى توثيق يخدم...

    • اختراق

      شهدت الفترة التي تلت اندلاع الحرب المدمرة على غزة، تسخير ذباب إلكتروني لتسفيه الخطابات المؤيدة للفلسطينيين، ويمكن أن نقرأ ما يندى له الجبين في تعليقات عربيّة على الجهود الدبلوماسيّة لوقف المذبحة، أو على التضامن مع الضحايا، حيث...

    • خِفّـــة

      يبحثُ المتحدّثُ عن العبارة التي ستبقى  في أثير الله الأزرق بعد أن يفنى الكلام، عبارةٌ واحدةٌ تكفي كي يبقى، لذلك صارت استراتيجيات التّواصل تُبنى على عبارات يوصى بإلقائها وسط موجة الكلام، في حملات الانتخابات وفي الخُطبِ والتدخلات في وسائل...

    • وصفُ السّعادة!

      تجري الحياة في فضاءات أخرى وليس على المُستطيل الأخضر، رغم المُتعة التي توفرها كرة القدم، باعتبارها مسرح فرجةٍ في عصرنا، يلتقي فيه الشغف الكونيّ. صحيحٌ أنّ هذه اللّعبة، تجاوزت حدود الرياضة بعد ظهور "المستثمرين" والتجّار من باعة...

    • القيمة والشّعار

      يخترقُ المنتوج الثقافيّ الحدود واللّغات، بجودته أولًا وأخيرًا، وقد يفوق تأثيره التوقّعات، لذلك استغلّت بعض الأمم المُتصارعة على المسرح الكونيّ الفنون لتمرير رسائل تستهدف وجدان البشر و تستدعيه في لعبة استدراج و تماهٍ، عبر صوغ...

    • كبارُ "الباعة"!

      سخر كمال داود من الصّفة التي يطلقها العرب والمسلمون على ضحايا العدوان الهمجي على غزّة، ووجد الوقت والمتعة للتّنكيل اللّغوي بمنكّل بهم في الواقع، لكنّ اللّغة ستخونه، قطعًا، في وصف القتلة، لأنّ حريّته تتوقّف عند جثث الضحايا،...

    • مقبرةُ جماعيّة للإنسانيّة

      في هذه الأرض المزدحمة، حيث يتعايش الأحياءُ والموتى، تُحفر القبور على عجلٍ في الأسواق السّابقة والأرصفة السابقة، لا أزهار هنا في وداع النّازلين إلى ترابهم من حياة، هي مجرّد استراحة بين ميتات مُختلفة. قد يُسرف القتلى في النوم حيث...

    • في وصف الشّر

      تدفعُ المقتلةُ الجاريّة هذه الأيّام ومحاولات تأويلها وتغطيّتها نحو التفكير في "الشّر"، ليس كمصطلح خاضت فيه الفلسفات، ولكن كعنوانٍ بديعٍ لعصرنا الذي صدّقنا أنّه يشهد ذروة تطوّر الإنسانيّة، في العلوم والمعارف وفي النظم السيّاسيّة...

    • سوط

      تمنح ُ الحرب القذرة الدائرة الآن  الوجاهة للروايات التي تتحدّث عن حكومة خفيّة تقود العالم، وعن جماعات شيطانيّة تتحكّم في المصائر، وتؤكد أنّها لم تكن بالضرورة مجانبة للصواب، شأنها في ذلك شأن الخطابات التي تسفّه القيّم الغربيّة وتُسقط عنها...

    • عن الوحشيّة عموما وعن الغرب بالخصوص

      قد تبدو الكلماتُ تعيسةً أمام الأهوال التي تحدثُ، وقد يبدو كلّ موقفٍ لا يغيّر الحال مجرّد انفعال بلا أثر، أمام الجدران التي أقامتها وسائل الإعلام الغربيّة ووسائل إعلام عربيّة مُتصهينة، حاولت اختزال ما يحدثُ في ردّة  فعل على اعتداء لمنع...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (5)
الرجوع إلى الأعلى