لا تواكب الظواهر والتحوّلات الاجتماعيّة دراساتٌ بارزة، رغم توفر المادة في الحالة الجزائريّة، ورغم حاجة المجموعة الوطنيّة إلى تفسير "ما يحدث" بعيدًا عن المُعالجات السطحيّة  والاستنتاجات ذات الطابع السيّاسي التي سقط فيها حتى بعض الأكاديميين، الذين استسلموا إلى نوازع الموقع بين مُعارضٍ يهجو الظواهر ويستخدمها في انتقاده للواقع ومُؤيد يزيّن الواقع ذاته ويجمع البراهين على سلامة تأويله.

وتستفيدُ النظرتان من كرم الميديا الذي قد لا يصيب دراساتٍ جادة تبقى طيّ كتبٍ محدودة التّوزيع أو مخطوطاتٍ غير منشورة أصلًا.  هذا الوضع سيجعلنا أمام حالات قصورٍ في فهم  واقعٍ سريع التحوّل، بكلّ ما لذلك من تأثيرٍ في الحلول المقترحة أو في عمليات التخطيط والاستشراف، فصناعة القرار مركزيًا ومحليا تحتاج  إلى مقاربات علميّة تنهض بها السوسيولوجيا، وفهم الواقع في وضعه المركّب يُمكّن من اتخاذ القرار السليم، كما أنّ تأثيرات العولمة والتكنولوجيات الجديدة على المجتمع تقتضي قراءة علميّة قائمة على الدراسة والتحليل، بعيدًا عن خطابات الشكوى والتّخويف، أو الوعظ  الذي يتوسّل مستمعين استسلموا لإغراءات لا ينفع معها الكلام.
 و تبدو خطابات من هذا النوع غير مجدية، أمام إنسانٍ معولم ارتدى النموذج الذي رآه مناسبًا أو سِيق إلى حيث هو، وفق تدبيرٍ تتولاه الخوارزميّات التي يصيبُ مصمّموها الأهداف من دون مشقة أو خطبة أو وعظ أو وعد أو تحذير.
لكل ذلك تبدو محاولات تسفيه العلوم الاجتماعيّة أو مقارنة "عائداتها" مع عائدات العلوم الدقيقة، سلوكًا غير وجيه، فكلّ تدبيرٍ مهما كان مُمعنًا في التقنيّة يتطلّب خلفيات معرفيّة  وفهمًا للسياقات الثقافيّة والاجتماعيّة وتأصيلًا للعلوم ومناهجها، وكلّ محاولة ذهابٍ إلى المستقبل تقتضي توقعات تُبنى على مقدمات يضعها طبيبُ الاجتماع  عارفُ العلّة  والقدرات وحدودها. والتقدّم المنشود لا يصنعه مهندسو الذّكاء الصنّاعي والمقاولون فقط، إذ لا بدّ من دور في القصّة للمشتغلين على الإنسان ذاته في رحلته الميمونة من الوضع البدائيّ إلى العاصفة التكنولوجيّة.  

سليم بوفنداسة

    • المخفيّ

      حين مات محمد ديب لم تجد وسائل الإعلام الوطنيّة، مادة سمعية بصريّة عن الكاتب تقدّمها للجمهور، كان ذلك سنة 2003، أي قبل ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، وكان محمد ديب أكبر كاتبٍ جزائري، عاش عمرًا مديدًا يكفي لاستدراجه إلى توثيق يخدم...

    • اختراق

      شهدت الفترة التي تلت اندلاع الحرب المدمرة على غزة، تسخير ذباب إلكتروني لتسفيه الخطابات المؤيدة للفلسطينيين، ويمكن أن نقرأ ما يندى له الجبين في تعليقات عربيّة على الجهود الدبلوماسيّة لوقف المذبحة، أو على التضامن مع الضحايا، حيث...

    • خِفّـــة

      يبحثُ المتحدّثُ عن العبارة التي ستبقى  في أثير الله الأزرق بعد أن يفنى الكلام، عبارةٌ واحدةٌ تكفي كي يبقى، لذلك صارت استراتيجيات التّواصل تُبنى على عبارات يوصى بإلقائها وسط موجة الكلام، في حملات الانتخابات وفي الخُطبِ والتدخلات في وسائل...

    • وصفُ السّعادة!

      تجري الحياة في فضاءات أخرى وليس على المُستطيل الأخضر، رغم المُتعة التي توفرها كرة القدم، باعتبارها مسرح فرجةٍ في عصرنا، يلتقي فيه الشغف الكونيّ. صحيحٌ أنّ هذه اللّعبة، تجاوزت حدود الرياضة بعد ظهور "المستثمرين" والتجّار من باعة...

    • القيمة والشّعار

      يخترقُ المنتوج الثقافيّ الحدود واللّغات، بجودته أولًا وأخيرًا، وقد يفوق تأثيره التوقّعات، لذلك استغلّت بعض الأمم المُتصارعة على المسرح الكونيّ الفنون لتمرير رسائل تستهدف وجدان البشر و تستدعيه في لعبة استدراج و تماهٍ، عبر صوغ...

    • كبارُ "الباعة"!

      سخر كمال داود من الصّفة التي يطلقها العرب والمسلمون على ضحايا العدوان الهمجي على غزّة، ووجد الوقت والمتعة للتّنكيل اللّغوي بمنكّل بهم في الواقع، لكنّ اللّغة ستخونه، قطعًا، في وصف القتلة، لأنّ حريّته تتوقّف عند جثث الضحايا،...

    • مقبرةُ جماعيّة للإنسانيّة

      في هذه الأرض المزدحمة، حيث يتعايش الأحياءُ والموتى، تُحفر القبور على عجلٍ في الأسواق السّابقة والأرصفة السابقة، لا أزهار هنا في وداع النّازلين إلى ترابهم من حياة، هي مجرّد استراحة بين ميتات مُختلفة. قد يُسرف القتلى في النوم حيث...

    • في وصف الشّر

      تدفعُ المقتلةُ الجاريّة هذه الأيّام ومحاولات تأويلها وتغطيّتها نحو التفكير في "الشّر"، ليس كمصطلح خاضت فيه الفلسفات، ولكن كعنوانٍ بديعٍ لعصرنا الذي صدّقنا أنّه يشهد ذروة تطوّر الإنسانيّة، في العلوم والمعارف وفي النظم السيّاسيّة...

    • سوط

      تمنح ُ الحرب القذرة الدائرة الآن  الوجاهة للروايات التي تتحدّث عن حكومة خفيّة تقود العالم، وعن جماعات شيطانيّة تتحكّم في المصائر، وتؤكد أنّها لم تكن بالضرورة مجانبة للصواب، شأنها في ذلك شأن الخطابات التي تسفّه القيّم الغربيّة وتُسقط عنها...

    • عن الوحشيّة عموما وعن الغرب بالخصوص

      قد تبدو الكلماتُ تعيسةً أمام الأهوال التي تحدثُ، وقد يبدو كلّ موقفٍ لا يغيّر الحال مجرّد انفعال بلا أثر، أمام الجدران التي أقامتها وسائل الإعلام الغربيّة ووسائل إعلام عربيّة مُتصهينة، حاولت اختزال ما يحدثُ في ردّة  فعل على اعتداء لمنع...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (5)
الرجوع إلى الأعلى