تدفعُ المقتلةُ الجاريّة هذه الأيّام ومحاولات تأويلها وتغطيّتها نحو التفكير في "الشّر"، ليس كمصطلح خاضت فيه الفلسفات، ولكن كعنوانٍ بديعٍ لعصرنا الذي صدّقنا أنّه يشهد ذروة تطوّر الإنسانيّة، في العلوم والمعارف وفي النظم السيّاسيّة والقانونيّة، فإذا هوّ عصر متوحّش، يحتكمُ إلى موازين القوّة بالأساس، فتصبح مكانتك فيه متوقّفة على حجم الأذى الذي بإمكانك أن تُلحقه بالآخرين.

إنّنا في عالم يُبيحُ لصاحب القوّة فعل ما يُريد، وفوق ذلك يُتيح له إمكانيّة إطفاء كلّ صوتٍ رافضٍ لهذا الواقع المفروض، كحالِ الإعلام في الغرب الذي أصبح  نموذجًا لما يجب تفاديه عند استدعاء الحريّة، وقد تفوّق في رياضة التّضليل على أشقائه في البلاد الموصوفة بالشموليّة، بل إنّه تحوّل إلى محاكم تفتيش علنيّة، يُدان فيها كلّ من لا ينتصر للرواية الوحيدة المسموح بها عند الحديث عن حرب الإبادة التي يتعرّض لها الفلسطينيون، ولا يُسمح فيها  بإبداء التأثر عند رؤية مشاهد قتل الأطفال المروّعة، وتحوّلت استضافة السيّاسيين والمشاهير في تلفزيونات تتمتّع بسمعةٍ عالميّةٍ إلى مناسبةٍ لقيّاس نسبة صهيونيّتهم، فيما يُشبه مكارثيّة جديدة تُمارس على نطاق واسع، هذه المرّة.
ورأينا بعض الوجوه الصحافيّة المألوفة وهي تنزعُ الملامح السّمحة وترتدي قناع الوحش في مشاهد استنطاق تدفع المستجوب إلى التلذّذ برشفة الدّم، معزّزة أطروحات التحليل النفسي في ارتكازه على نظرية التطوّر في بداياته، وبالضّبط عند تفسير تكشيرة الإنسان باستعادة سلوكٍ كامنٍ من مرحلةٍ سابقة في النشوء، أي أنّ الانفعال يدفع الإنسيّ إلى اقتراض عاداتٍ من ماضيه الحيوانيّ.
لقد طغى فعل الشر في هذا العصر، مُعيدًا التاريخ الأسود للإنسانيّة إلى الواجهة، بعدما أوهمنا القيّمون على شؤون العالم أنهم نجحوا في ترميم الجراح بإقامة نظام دولي وهيئات يحتكم إليها لتجنّب الانزلاقات الدموية، وتبيّن مع توالي التجارب، أن هذه الهيئات مجرّد أدوات بين أيدي قوى ترفض التوقّف عن ممارسة الهيمنة، وأن القانون الدولي لا يُترجم تطورا في تعاطي الإنسانيّة مع المشاكل التي تعترضها في تصريف شؤونها، بل مجرّد ورقة يستعملها الأقوياء عند الرغبة في إيذاء الضعفاء.
وما نشهده اليوم هو تكشيرة تقترضُ بموجبها حضارة العصر سلوكات وحشيّة من خزانة الأسلاف.

سليم بوفنداسة

    • اختراق

      شهدت الفترة التي تلت اندلاع الحرب المدمرة على غزة، تسخير ذباب إلكتروني لتسفيه الخطابات المؤيدة للفلسطينيين، ويمكن أن نقرأ ما يندى له الجبين في تعليقات عربيّة على الجهود الدبلوماسيّة لوقف المذبحة، أو على التضامن مع الضحايا، حيث...

    • خِفّـــة

      يبحثُ المتحدّثُ عن العبارة التي ستبقى  في أثير الله الأزرق بعد أن يفنى الكلام، عبارةٌ واحدةٌ تكفي كي يبقى، لذلك صارت استراتيجيات التّواصل تُبنى على عبارات يوصى بإلقائها وسط موجة الكلام، في حملات الانتخابات وفي الخُطبِ والتدخلات في وسائل...

    • وصفُ السّعادة!

      تجري الحياة في فضاءات أخرى وليس على المُستطيل الأخضر، رغم المُتعة التي توفرها كرة القدم، باعتبارها مسرح فرجةٍ في عصرنا، يلتقي فيه الشغف الكونيّ. صحيحٌ أنّ هذه اللّعبة، تجاوزت حدود الرياضة بعد ظهور "المستثمرين" والتجّار من باعة...

    • القيمة والشّعار

      يخترقُ المنتوج الثقافيّ الحدود واللّغات، بجودته أولًا وأخيرًا، وقد يفوق تأثيره التوقّعات، لذلك استغلّت بعض الأمم المُتصارعة على المسرح الكونيّ الفنون لتمرير رسائل تستهدف وجدان البشر و تستدعيه في لعبة استدراج و تماهٍ، عبر صوغ...

    • كبارُ "الباعة"!

      سخر كمال داود من الصّفة التي يطلقها العرب والمسلمون على ضحايا العدوان الهمجي على غزّة، ووجد الوقت والمتعة للتّنكيل اللّغوي بمنكّل بهم في الواقع، لكنّ اللّغة ستخونه، قطعًا، في وصف القتلة، لأنّ حريّته تتوقّف عند جثث الضحايا،...

    • مقبرةُ جماعيّة للإنسانيّة

      في هذه الأرض المزدحمة، حيث يتعايش الأحياءُ والموتى، تُحفر القبور على عجلٍ في الأسواق السّابقة والأرصفة السابقة، لا أزهار هنا في وداع النّازلين إلى ترابهم من حياة، هي مجرّد استراحة بين ميتات مُختلفة. قد يُسرف القتلى في النوم حيث...

    • في وصف الشّر

      تدفعُ المقتلةُ الجاريّة هذه الأيّام ومحاولات تأويلها وتغطيّتها نحو التفكير في "الشّر"، ليس كمصطلح خاضت فيه الفلسفات، ولكن كعنوانٍ بديعٍ لعصرنا الذي صدّقنا أنّه يشهد ذروة تطوّر الإنسانيّة، في العلوم والمعارف وفي النظم السيّاسيّة...

    • سوط

      تمنح ُ الحرب القذرة الدائرة الآن  الوجاهة للروايات التي تتحدّث عن حكومة خفيّة تقود العالم، وعن جماعات شيطانيّة تتحكّم في المصائر، وتؤكد أنّها لم تكن بالضرورة مجانبة للصواب، شأنها في ذلك شأن الخطابات التي تسفّه القيّم الغربيّة وتُسقط عنها...

    • عن الوحشيّة عموما وعن الغرب بالخصوص

      قد تبدو الكلماتُ تعيسةً أمام الأهوال التي تحدثُ، وقد يبدو كلّ موقفٍ لا يغيّر الحال مجرّد انفعال بلا أثر، أمام الجدران التي أقامتها وسائل الإعلام الغربيّة ووسائل إعلام عربيّة مُتصهينة، حاولت اختزال ما يحدثُ في ردّة  فعل على اعتداء لمنع...

    • حريّةٌ مشروطة

      خضع كتّاب جزائريون لقواعد اللّعبة التي يضعها اللّوبي الصهيوني وتمتثلُ لها وسائل الإعلام الفرنسيّة في التعاطي مع ملف الحرب على غزّة. هذه الفئة من الكتّاب، تكتب بالفرنسيّة و تتوجّه بالأساس إلى الجمهور الفرنسي، وتنشد الجوائز...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (5)
الرجوع إلى الأعلى