تجري الحياة في فضاءات أخرى وليس على المُستطيل الأخضر، رغم المُتعة التي توفرها كرة القدم، باعتبارها مسرح فرجةٍ في عصرنا، يلتقي فيه الشغف الكونيّ.

صحيحٌ أنّ هذه اللّعبة، تجاوزت حدود الرياضة بعد ظهور "المستثمرين" والتجّار من باعة القُمصان إلى باعة الأحلام الوافدين من تجارة أخرى،  فقامت حولها صناعة ودعاية، بل وتحوّلت إلى دينٍ يجمع ويفرّق في آنٍ، لكنّ ذلك لن يمنحها حق تمثيل الحياة ومحاكاتها.
وربما أخذت الكرةُ مكانة معتبرة في المجتمعات التي تتوفر على فائض وقتٍ وندرة في الرفاهيّة، حيث يجري إخضاع الحياة إلى نزالٍ ميدانيّ لاختبار جدارة ما، في استدعاء غير واعٍ للحروب القديمة التي "اختلقتها" التجمّعات البشريّة، لتحصيل الحاجة أو البرهان على تفوّق أو إثبات وجود أو التعبير عن وحشيّة كامنة!
واللافت أن الكرة تحوّلت إلى تسليّة أولى في مجتمعنا، وهو معطى يستدعي الانتباه، فالأجيال الجديدة تحتاج إلى عروضٍ من نوع آخر، ونماذج مُقترحة للتقمّص خارج دائرة اللاعبين الذين حوّلهم "الشو بيزنس" إلى أيقونات، أو المعلّقين على المباريات الذين استباحوا التعليق على كلّ ما يتحرّك وأصبحوا يقدمون أنفسهم كدعاة.
 لذلك نحتاج إلى إعادة تعريف التسليّة في مدننا التي تنام باكرا وتترك الساهرين أمام حريّة التّرفيه الذاتي، وكذا توجيه اهتمامات الجماهير إلى مجالات أخرى، المسرح، السينما، الموسيقى...والتفكير في الحاجات الجديدة  التي أفرزتها الحياة المعاصرة، و الانتباه إلى أثر ذلك على الأفراد والجماعات، فمن غير الصحي أن تتحوّل رياضة بعينها إلى بؤرة اهتمام، وتستأثر بالنّقاش، وتدور حولها صناعة السّعادة، لأنّ السّعادة ثمرة تنضج في أكثـر من حقلٍ، إذا صدقت الأعمال ولا يحتاج تحصيلها إلى مانحٍ معرّض لخيانة الحظّ أو تراجع منسوب البراعة.
ثمّ إنّ تنويع أسباب السعادة، يوفر أسباب المناعة والوقاية للمجتمع من الفيروسات التي تُصنع في المخابر أو التي تختبره بها الطبيعة.

سليم بوفنداسة

    • اختراق

      شهدت الفترة التي تلت اندلاع الحرب المدمرة على غزة، تسخير ذباب إلكتروني لتسفيه الخطابات المؤيدة للفلسطينيين، ويمكن أن نقرأ ما يندى له الجبين في تعليقات عربيّة على الجهود الدبلوماسيّة لوقف المذبحة، أو على التضامن مع الضحايا، حيث...

    • خِفّـــة

      يبحثُ المتحدّثُ عن العبارة التي ستبقى  في أثير الله الأزرق بعد أن يفنى الكلام، عبارةٌ واحدةٌ تكفي كي يبقى، لذلك صارت استراتيجيات التّواصل تُبنى على عبارات يوصى بإلقائها وسط موجة الكلام، في حملات الانتخابات وفي الخُطبِ والتدخلات في وسائل...

    • وصفُ السّعادة!

      تجري الحياة في فضاءات أخرى وليس على المُستطيل الأخضر، رغم المُتعة التي توفرها كرة القدم، باعتبارها مسرح فرجةٍ في عصرنا، يلتقي فيه الشغف الكونيّ. صحيحٌ أنّ هذه اللّعبة، تجاوزت حدود الرياضة بعد ظهور "المستثمرين" والتجّار من باعة...

    • القيمة والشّعار

      يخترقُ المنتوج الثقافيّ الحدود واللّغات، بجودته أولًا وأخيرًا، وقد يفوق تأثيره التوقّعات، لذلك استغلّت بعض الأمم المُتصارعة على المسرح الكونيّ الفنون لتمرير رسائل تستهدف وجدان البشر و تستدعيه في لعبة استدراج و تماهٍ، عبر صوغ...

    • كبارُ "الباعة"!

      سخر كمال داود من الصّفة التي يطلقها العرب والمسلمون على ضحايا العدوان الهمجي على غزّة، ووجد الوقت والمتعة للتّنكيل اللّغوي بمنكّل بهم في الواقع، لكنّ اللّغة ستخونه، قطعًا، في وصف القتلة، لأنّ حريّته تتوقّف عند جثث الضحايا،...

    • مقبرةُ جماعيّة للإنسانيّة

      في هذه الأرض المزدحمة، حيث يتعايش الأحياءُ والموتى، تُحفر القبور على عجلٍ في الأسواق السّابقة والأرصفة السابقة، لا أزهار هنا في وداع النّازلين إلى ترابهم من حياة، هي مجرّد استراحة بين ميتات مُختلفة. قد يُسرف القتلى في النوم حيث...

    • في وصف الشّر

      تدفعُ المقتلةُ الجاريّة هذه الأيّام ومحاولات تأويلها وتغطيّتها نحو التفكير في "الشّر"، ليس كمصطلح خاضت فيه الفلسفات، ولكن كعنوانٍ بديعٍ لعصرنا الذي صدّقنا أنّه يشهد ذروة تطوّر الإنسانيّة، في العلوم والمعارف وفي النظم السيّاسيّة...

    • سوط

      تمنح ُ الحرب القذرة الدائرة الآن  الوجاهة للروايات التي تتحدّث عن حكومة خفيّة تقود العالم، وعن جماعات شيطانيّة تتحكّم في المصائر، وتؤكد أنّها لم تكن بالضرورة مجانبة للصواب، شأنها في ذلك شأن الخطابات التي تسفّه القيّم الغربيّة وتُسقط عنها...

    • عن الوحشيّة عموما وعن الغرب بالخصوص

      قد تبدو الكلماتُ تعيسةً أمام الأهوال التي تحدثُ، وقد يبدو كلّ موقفٍ لا يغيّر الحال مجرّد انفعال بلا أثر، أمام الجدران التي أقامتها وسائل الإعلام الغربيّة ووسائل إعلام عربيّة مُتصهينة، حاولت اختزال ما يحدثُ في ردّة  فعل على اعتداء لمنع...

    • حريّةٌ مشروطة

      خضع كتّاب جزائريون لقواعد اللّعبة التي يضعها اللّوبي الصهيوني وتمتثلُ لها وسائل الإعلام الفرنسيّة في التعاطي مع ملف الحرب على غزّة. هذه الفئة من الكتّاب، تكتب بالفرنسيّة و تتوجّه بالأساس إلى الجمهور الفرنسي، وتنشد الجوائز...

    << < 1 2 3 4 5 > >> (5)
الرجوع إلى الأعلى