يعود المنتدى الدولي حول حياة و مؤلفات الأديب الجزائري كاتب ياسين، في طبعته التاسعة، إلى قالمة هذا الخميس، بعد توقف دام عدة سنوات،حيث سيعرف  مشاركة العديد من الأدباء و الكتاب و أساتذة الجامعات من داخل وخارج الوطن، حسب ما أعلنت عنه جمعية التنمية السياحية والعمل الثقافي المنظمة للمنتدى.
و قال الأديب التونسي منصور مهني، الذي يرأس اللجنة العلمية للمنتدى، للنصر، بأن موضوع المنتدى التاسع يتمحور حول « التناص والمجتمعية والمحادثة في أعمال كاتب ياسين»، مضيفا، بأن هذا الاختيار يأتي انطلاقا من حجم كاتب ياسين وأعماله في التجارب الحياتية الكونية، وخاصة منها الإبداعية التي تكاد تتصدر التساؤلات النفسية والاجتماعية والوجودية، والتي تجعل الإنسانية في تساؤل مستمر يتعلق بتنسيب الحقائق البشرية، و فرض منطق التواضع في التحادث المستمر والتفكير المستديم    و التساؤل العميق في قضايا التثاقف (أو المثاقفة) و التواصل والتعاضد واحترام الغير، و ضمان حقوقه وكرامته، ضمن ما يسمى العيش المشترك، لذلك يضيف منصور مهني، اعتبرت ورقة المنتدى أن المحادثة مركزية في التعامل مع أعمال كاتب ياسين، سواء من خلال الرباط التفاعلي بين نصوصه، أو بين تلك النصوص وبقية المدونة الإبداعية والفكرية الجزائرية و الفرنكوفونية و العربية و الكونية عموما، فكل نص و كل كلمة وكل جملة من كاتب ياسين، تحادثنا وتضعنا أمام أسئلة شتى، نبحث من خلالها عن حقائق تدفعنا إلى الأمام رغم قناعتنا بنسبيتها، و بأن الزمن مآله أن يغير فيها الكثير.
و يتدخل في هذا المنتدى ما لا يقل عن 24 محاضرا من جامعيين ومشتغلين في مجالات الفن والتواصل، من الجزائر و تونس و فرنسا، حيث سيتم خلاله تقديم محاضرة افتتاحية يلقيها «دونيس فدا» الرئيس الدولي لمؤسسة “النهضة الفرنسية”، و هناك نشاطات أخرى خلال أيام المنتدى بينها عرض رقمي حول كاتب ياسين لرجل الإعلام والاتصال والإنتاج، «ألان ماسي» و شهادة خاصة من المختص في أدب كاتب ياسين ورئيس “التنسيقية الدولية للبحوث والدراسات الإبراخيلية          « CIREB بباريس، الباحث التونسي والكاتب والمترجم والإعلامي، منصور مهني، وهو أيضا رئيس المجلس العلمي لمنتدى كاتب ياسين الدولي منذ 2014.
و ينظم بالمناسبة معرض للكتب، ودورة كاتب ياسين للشباب في كرة القدم، و رحلة سياحية تحت شعار «على خطى سان أوغستين» في نهاية المنتدى.   
فريد.غ

الرجوع إلى الأعلى