PUBANNASR PUBANNASR
الثلاثاء 19 مارس 2019

عالم الإلكترونيات الدقيقة بلقاسم حبة


يجب بناء شخصية ابتكارية لدى الطفل منذ التعليم الابتدائي
• أساليب التلقين تجاوزها الزمن
دعا أمس العالم الجزائري المتخصص في مجال الإلكترونيات الدقيقة، بلقاسم حبة إلى تمكين التلميذ ابتداء من مرحلة التعليم الابتدائي، من تعلّم التفكير المنطقي والتدريب على استعمال الحواسيب، ومساعدته على فهم واستيعاب كل ما يدور حوله، من أجل بناء شخصية ابتكاريه، في الناشئة، مؤكدا أن التكوين القاعدي أساس النجاح في التكوين التخصصي في مجال الأبحاث والابتكار والتطوير.
وفي تصريح للصحافة على هامش استضافته في أول عدد من منتدى، اتصالات الجزائر ‹› قدوة تيك ‹› الذي تم تنظيمه بدار الأوبرا ، بوعلام بسايح، في العاصمة، شدد البروفيسور حبة، على ضرورة إيلاء العناية بالتكوين القاعدي للأطفال في مرحلة التعليم الإبتدائي وتمكينهم من التدرب على استعمال الوسائل التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال، بدء من إتقان استعمال الإعلام الآلي بأي لغةكانت››.
وأضاف ‹›لم تعد الأساليب التقليدية في التدريس تلبي طموح الطلبة، باعتبار أنها تعتمد على أسلوب التلقين، وتقديم دروس الدعم، لأن دور التلميذ سيكون هامشيا، هنا، فهو يتلقى المعلومة، دون أن يتفاعل معها أو يحاول ربطها بالحياة العملية التي يعيشها يوميا››.
 و اعتبر المتحدث أن المنظومة التعليمة في الجزائرية يجب ان تعمل على «بناء شخصية ابتكاريه» لدى الطفل خلال مساره الدراسي لأنه في حاجة في هذه المرحلة العمرية إلى التشجيع و التحفيز لتأكيد قدراته على تحقيق الإبداعات، منبها في ذات السياق إلى أنه ‹› لا يجب أن نبهر تلامذتنا بعرض آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا على غرار الرجل الآلي وإنما يجب منحه الفرصة لكي يتعلم كيف يتعامل مع هذا الرجل الآلي واستعماله والأهم من ذلك أن يفهم بأن ‹› الروبو ‹› ليس قدر علينا أن نأتي به من الخارج وإنما يجب أن يفهم أننا نحن من نصنع هذه الأشياء وأن بإمكان أي فكرة أن نطورها ونحولها إلى واقع››، مضيفا›› إن تكوين المهندسين ذوي المستوى العالي يتطلب الاهتمام بتكوينهم على  القاعدي المستوى القاعدي››.
بلقاسم حبة قصة نجاح غير عادية
وكان العالم الجزائري بلقاسم حبة الذي يتصدر قائمة العرب الأكثر اختراعا في الولايات المتحدة الأمريكية بحوالي 1400 براءة اختراع بينها 500 تم إنجازها و 900 في عداد المشاريع التي يجري بحثها وتطويرها،  قد قدم خلال المنتدى أمام مئات طلبة المعاهد والأقسام الجامعية التقنية، المتخصصة، أهم المحطات التي قطعها في مساره التعليمي داخل أرض الوطن بداية من تعليمه الابتدائي في بلدية المغير بولاية وادي سوف مسقط رأسه إلى غاية حصوله على  منحة للدراسة بالخارج من جامعة العلوم والتكنولوجيا بباب الزوار بالعاصمة.
ومعلوم أنه واصل دراسته العليا بالولايات المتحدة الأمريكية بجامعة «ستانفورد «في تخصص الفيزياء التطبيقية و نال دكتوراه في الطاقة الشمسية في 1988 وقبل أن ينضم إلى مركز بحث شركة «أي بي أم « ثم الالتحاق بشركة «أن أي سي « اليابانية التي منحته فرصة العمل في مجال الإلكترونيات الدقيقة و فتحت أمامه الأبواب لبعث مشاريع علمية حيث أنجز في 6 سنوات عدة اختراعات كما وهو ما فسح له الباب للالتحاق ب شركة «تيسيرا» الأمريكية .
و تمحورت انجازاته في مجال الهاتف المحمول وألعاب الفيديو من الجيل الثاني، والثالث وتطوير المُكونات الصلبة في الكومبيوتر والألعاب الإلكترونية.
وتمكن الباحث طيلة هذه المسيرة الحافلة بالأعمال من اعتلاء مكانة مرموقة في عالم الاختراعات حيث كان قد انتقي ضمن موقع قائمة أحسن مائة مخترع من 2008 الى 2015 و هو أول مخترع حصل على 500 براءة اختراع في شركة تيسيرا الأمريكية المشار إليها.
وأشار بالمناسبة إلى أن اختراعاته ساهمت في تطوير وظائف الرقائق الإلكترونية الموجهة لصناعة الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر وغيرها من أجهزة التكنولوجيات الدقيقة، والتي ما تزال إلى اليوم كبريات شركات الهاتف النقال ‹› سامسونغ وسوني وأنتل وغيرها ‹›، تعتمد عليها.
واشار في هذا السياق إلى أن حبه لا يتوقف عن البحث منذ أن سجل أول براءة اختراع في 1990، ومرت سبع سنوات كاملة قبل أن يصدر اختراعه الثاني، غير أن الأمور تغيرت وتسارعت وتيرة الاختراعات.
ولم يكتف الباحث بتقديم اختراعاته في شركة «تيسيرا تكنولوجيز» التي يعمل فيها والواقعة في ‹›سيليكون فالي ‹›بكاليفورينا، وإنما قدم اختراعات أخرى كثيرة في دول أخرى ذات شهرة في مجال الصناعات الإلكترونية مثل اليابان والصين.
ودعا بلقاسم حبة الذي دشن مسيرته كباحث سنة 1988 بشركة ‹› أي بي أم›› المتخصصة في تطوير وتصنيع الحواسيب والبرمجيات، الباحثين و الطلبة الجزائريين إلى بذل كل ما في وسعهم لتحقيق أهدافهم و عدم الاستسلام أمام العقبات والمشاكل التي تعترض طريقهم .
وكان قد جرى تتويج البروفيسور بلقاسم حبة بوسام العالم الجزائري، لسنة 2015.
من جهة أخرى استضاف منتدى ‹› قدوة تيك››الآنسة سيليا خشني الإطار بشركة اتصالات الجزائر، التي توجت في شهر نوفمبر الماضي بالجائزة الثالثة في الموسم العاشر من المسابقة الدولية ‹› نجوم العلوم ‹› عن اختراعها لجهاز يقوم بالرصد والتشويش على الطائرات بدون طيار لحماية المنازل والمنشآت، المختلفة، وأحرزت من خلاله على براءة اختراع.
وبخصوص منتدى ‹› قدوة تيك ‹› تقول السيدة، إيمان بن الزين رئيسة قسم التسويق والاتصال في تصريح للنصر سيكون هذا المنتدى بمثابة فضاء لتقاسم الخبرات وتحفيز الطلبة في مجال تكنولوجيات الإعلام والاتصال  و المقاولاتية.
عبد الحكيم أسابع