نظمت مساء أمس مديرية التربية لولاية قسنطينة، حفلا تكريميا  لأزيد من 40 تلميذا و تلميذة من المتفوّقين في نهاية الأطوار الدراسية الثلاثة للموسم الدراسي الفارط، بحضور والي الولاية و السلطات المحلية و الأسرة التربوية و أولياء المتفوّقين.
وهيبة عزيون
والي قسنطينة مسعود جاري، أشار في كلمته الافتتاحية إلى تأجيل الحفل لعدة أسابيع بسبب الوضعية الوبائية، و أثنى على النتائج التي حققها التلاميذ، و اعتبر تكريمهم التفاتة وفاء لهمة هؤلاء الأبناء، و حرص السلطات على رد الجميل لهم لما حققوه من نتائج مبهرة، أدخلت الفرحة على عائلاتهم، كما أنه تتويج لما بذلوه من جهود طوال سنة استثنائية بسبب الجائحة، لكن ذلك لم يؤثر على عزيمتهم و استطاعوا التميز و التألق.
و نوه بجهود كل الشركاء طوال سنة كاملة من العمل في ظروف استثنائية، من أجل توفير المناخ و البيئة الملائمين للمتمدرسين، مؤكدا أن المبادرة سنة حميدة تحرص عليها مديرية التربية في قسنطينة كل سنة، عملا بسياسة الدولة الرامية إلى ضمان حق التعليم للجميع و دعم تطلعات أبناء الوطن، من خلال المرافقة الدائمة لقطاع التربية لإعداد جيل متميز و منفتح، يمكنه أن يبني مستقبلا مشرقا عن طريق العلم و البحث،  خدمة للبلاد و ازدهارها .
 و عشية الدخول المدرسي الجديد أكد السيد مسعود جاري أن كل الإجراءات تم اتخاذها لتجسيد دخول مدرسي ناجح.
النصر التقت على هامش حفل التكريم بالمتفوقين الأوائل في الأطوار الثلاثة و نقلت انطباعاتهم ..

* التلميذ محمد جواد عماري صاحب أعلى معدل في شهادة التعليم الابتدائي
أصبو للمحافظة على نفس المستوى الجيد في الطور المتوسط
 أعرب من جهته التلميذ محمد جواد عماري، عن  فرحته و فخره بهذا التكريم الذي حضره رفقة والديه.
صاحب معدل 10 من 10 في شهادة التعليم الابتدائي و المرتبة الأولى ولائيا، أكد للنصر، أن رغبته في إسعاد والديه فاقت فرحته بالنتيجة المحققة،  لأن لهما الفضل الكبير في ما أنجزه،  و قد تعبا كثيرا من أجل تعليمه و توفير البيئة المناسبة له لتحقيق أفضل النتائج.
و شدد محمد جواد أن أسرته كانت سنده إلى غاية نيله شهادة التعليم الابتدائي بأعلى معدل في الولاية، ، و هي النتيجة التي سيجتهد من أجل المحافظة عليها في المراحل الدراسية المقبلة.
جدير بالذكر أن حفل التكريم الذي شهد توزيع هدايا و شهادات على المتفوقين،  قدم  خلاله تلاميذ متوسطة عبد الحميد قربوعة بالخروب، وصلات غنائية و أناشيد أضفت المزيد من البهجة على اللقاء .

* صاحب المرتبة الأولى في شهادة البكالوريا منصف أمين عمارة
اخترت دراسة الطب و أتمنى التألق في هذا المجال
قال التلميذ منصف أمين عمارة ، صاحب أعلى معدل في شهادة البكالوريا بولاية قسنطينة، شعبة علوم تجريبية، و هو 18.97 من 20،أنه اختار دراسة الطب، رغم ميله في البداية إلى الإعلام الآلي، ليكمل مسار والديه الطبيبين. و أكد التلميذ للنصر، على هامش حفل التكريم، أنه سيسعى لتحقيق التميز و التألق في هذا التخصص هنا ببلاده الجزائر ، و اعتبر تكريم المتفوقين في الشهادات التعليمية الثلاث، التفاتة جيدة من مديرية التربية، و هي بمثابة دفع قوي للناجحين لبذل أقصى جهودهم مستقبلا للتميز أكثر، كل في مستواه الدراسي و تخصصه المستقبلي.

* صاحبة أعلى معدل في شهادة التعليم المتوسط نورهان يوسف
هدفي الآن هو النجاح بامتياز في البكالوريا
استحسنت التلميذة نورهان يوسف هذه الالتفاتة من قبل الولاية و مديرية التربية، و اعتبرتها خطوة إيجابية و مشجعة لها و لزملائها، و تحديا جديدا يرفع عشية الدخول المدرسي.
صاحبة أعلى معدل في شهادة التعليم المتوسط و هو 19.43 من 20،أكدت أن ما حققته في شهادة التعليم المتوسط ، كان بفضل أسرتها التي حرصت منذ دخولها إلى المدرسة لأول مرة ،على أن تكون تلميذة متفوقة و وفرت لها كل الشروط و البيئة المناسبة لتحقيق أفضل النتائج.
و بعد أن تخطت عتبة شهادة  التعليم المتوسط بامتياز، هدفها المقبل هو التحضير بجد و كد لشهادة البكالوريا و نيلها بامتياز، و توجهت بنداء إلى كل التلاميذ في كل الأطوار التعليمية من أجل تحقيق نتائج إيجابية، خاصة في الامتحانات المصيرية، على حد تعبيرها.

 

 

الرجوع إلى الأعلى