تحتضن ميلة، بداية من الفاتح مارس القادم، فعاليات المسابقة العربية الكبرى للرسم على الجداريات، وذلك على مدار خمسة أيام، عبر 60 مدرسة ابتدائية بإقليم الولاية.
المسابقة من تنظيم جمعية الحفلات لولاية ميلة، وبالتنسيق مع مديريات التربية و الثقافة والفنون والشباب والرياضة، وتأتي بإشراف من والي الولاية حسبما أوضحه رئيس الجمعية عماد شرير، مشيرا إلى أن الجمعية استقبلت ما مجموعه 150 طلبا من مختلف ربوع الوطن بالإضافة إلى طلبات من دول عربية للمشاركة في المسابقة العربية الكبرى للرسم على الجداريات تحت شعار «بفني أساهم في بناء وطني»، مؤكدا بأنه تم اختيار 81 فنانا تشكيليا للمنافسة من بينهم 11 فنانا تشكيليا من دول العراق و تونس وفلسطين .
وأضاف ذات المتحدث، بأن التحضير للمسابقة انطلق قبل شهرين وذلك بالتنسيق مع مدراء المدارس الابتدائية وعددها 60 مدرسة بإقليم الولاية، وذلك بغية توفير جو ملائم للتلاميذ بالمدارس من خلال رسم جداريات فنية، مؤكدا أن المسابقة تعتبر الأولى بالنسبة للجمعية حديثة النشأة، والهدف منها تكريس الأنشطة الثقافية على مستوى الولاية، و جعل الأعمال الفنية وسيلة لتحسيس التلاميذ بأهمية الاجتهاد أكثر في الدراسة، ونشر ثقافة السلم والوقاية من الظواهر السلبية في المجتمع، بالإضافة إلى إنشاء فضاء للتواصل، ناهيك عن حث التلاميذ على المساهمة في حماية البيئة.
وسيتخلل المنافسة، حسب ما أكده عماد شرير، معرض للوحات الفنية للمشاركين، و ورشات لتبادل الخبرات بين الرسامين، بالإضافة إلى محاضرة من تقديم الفنان «سمير البياتي» من دولة العراق حول ثورة اللون في الفضاء المفتوح، كما سيتم توزيع 150 كتابا على المدارس الابتدائية بغية نشر ثقافة المقروئية بين التلاميذ، وتنظيم حملة للتشجير زيادة على تنظيم رحلات سياحية للمشاركين نحو مختلف المحطات السياحية بميلة على غرار المدينة القديمة و مسجد أبو مهاجر دينار وسد بني هارون .
وسيتوج الفائزون الثلاثة الأوائل بجوائز مالية معتبرة بالإضافة إلى تخصيص جائزة للجنة التحكيم.
مكي بوغابة 

الرجوع إلى الأعلى