PUBANNASR PUBANNASR
الأحد 16 جوان 2019

وحم رمضان يعيد الحياة إلى أزقة السويقة بقسنطينة

عادت الحياة إلى أزقة المدينة القديمة بقسنطينة مع هلال رمضان، و خلافا للسنوات الماضية، دق قلب السويقة بقوة هذه المرة، بعدما  باتت محجا للقسنطينين من كل صوب، فمن رحلوا عنها تخلصوا من سحر المدينة الجديدة ، و اشتاقوا لرائحة الأصالة و حنوا لتلك الأكلات الجاهزة التي لا يمكن أن تجد بمثل لذتها و إتقان تحضيرها، إلا في دكاكين و على طاولات السيدة، الشط، البطحة، سيدي بوعنابة، سيدي جليس و مقعد الحوت، بداية بالبوراك، و مرورا بالصامصة و البيتزا فوقاص، وهي علامات مسجلة لا يدمنها أبناء المدينة وحدهم، بل يقطع الكثيرون مسافات طويلة للاستمتاع بتذوقها.
روبورتاج: هدى طابي
قسنطينيون يكتشفون الحي من جديد
جولتنا في السويقة بدأت في حدود الساعة الواحدة و انتهت في حدود الثانية و النصف، وخلال هذه الفترة لم تخل الأزقة من المارة، و الأصوات، باعة يروجون لسلعهم و زبائن يسألون عن أثمانها، طوابير طويلة أمام دكاكين الدوبارة و الشاربات و قلب اللوز و إقبال كبير على طاولات و محلات الجزارة، حتى خبز الأرصفة له زبائنه، وكذلك جبن  « غرويار» الذي يعرضه كهل على إحدى طاولات البيع مقابل ألف و  300 دج للكيلوغرام.
حركية غير معهودة أعادت للسويقة جزءا من روحها و نفضت الغبار عن جدران المساجد و المنازل المتهالكة، تقربنا من بعض المواطنين لسؤالهم عن سر اختيارهم للحي، بدل المجمعات التجارية و الأسواق الكبرى، فأجمع الكثيرون أن رمضان هو فرصة لإعادة اكتشاف المدينة القديمة.
«التسوق في أزقتها يشبه السياحة الداخلية»، كما قال طبيب الأسنان عبد الناصر ، موضحا أنه يفضل السويقة في رمضان على الفضاءات التجارية الأخرى، نظرا لحميمية المكان، فهناك من عبر » تنبض الجدران بالحياة و يسافر بك العمران عبر الزمن، التواجد في السويقة يعزلك عن الحضارة و ينبهك إلى أن في قسنطينة حيا عريقا ينبض بالأصالة، فبساطة المكان تشعرك بالراحة و خصوصيته تكسر روتين يومياتك».
 أما وليد و عبد الحق ، وهما موظفان ببلدية قسنطينة،  فقد أكدا بأن الجولة اليومية في السويقة، تعتبر طقسا مقدسا خلال رمضان، فاليوم لا يكتمل دون الحج إلى دكاكينها و الخروج منها بلتر من اللبن و آخر من الشاربات، القليل من الصامصة أو قلب اللوز و بوراكة، حسب الطلب.
الظهر للسويقة و الليل للمدن الجديدة
 السيدة هنية و جارها القديم كريمو، أخبرانا بأنهما رحلا من الحي القديم قبل سنوات، لكنهما يعودان في كل مرة إلى السويقة خلال رمضان، لسببين، أولهما، كما قالت هنية، هو ملاءمة الأسعار، مقارنة بالأسواق الأخرى، فسعر كيلوغرام من لحم الغنم في دكاكين الجزارة لا يتعدى ألف و  200 دج ، مقابل ألف و 600دج في أماكن أخرى، أما كيلوغرام من لحم البقر فثمنه ألف و 100دج، في حين يتجاوز ألف و 400دج في أحياء أخرى.
من جهة أخرى، فإن السويقة تعد المكان الأنسب للتسوق، فكل شيء متوفر و روح رمضان حاضرة بقوة، كما أكدت هنية، لذلك فإنها تفضل التنقل إليها صباحا لشراء مستلزمات المطبخ، أما المجمعات التجارية الكبرى بعلي منجلي، أين تقطن، فتقصدها مساء  بعد الإفطار لتوفرها على فضاءات للترفيه و اللعب، فضلا عن محلات الألبسة و غيرها.
 أما كريمو فقال بأن السبب الرئيسي الذي يدفعه للقدوم من ماسينيسا إلى السويقة، هو توقه للقاء الأحبة من جيرانه القدامى الذين رحلوا إلى المدينة الجديدة علي منجلي  و الخروب، خصوصا وأن جلهم لا يزالون أوفياء لذكريات رمضان بين أزقتها وفي مساجدها القديمة.
خد موعدا لتحصل على «بوراكة»حسب الطلب !
خلال جولتنا استنتجنا ممن حدثناهم من مواطنين، بـأن رمضان في المدينة القديمة يرتبط مباشرة بثلاث روائح أساسية يتركز عبقها في نهج السيدة حفصة، تشد إليها الصائمين كخيط مصيدة يصعب الإفلات منه، لدرجة أنك لن تجد حرجا في أخذ موعد مسبق للحصول على بوراكة من تحضير محمد الذي تشغل طاولته إحدى زوايا الحي منذ  20سنة، أكسبته سمعة و خبرة، صار يتعامل بفضلها مع زبائنه بمبدأ الأجندة، فمن اتصل به أولا يحصل على وجبته أولا، تماما كما يريدها بالمكونات التي يطلبها و الحجم الذي يريده. و الجميل في الأمر، هو أن زبائن طاولته كثر يجتمعون حوله بداية من الساعة الثالثة بعد الزوال، و ينتظرون كل حسب دوره، ليحظوا بفرصة تذوق بوراكه الذي يتراوح سعره بين  150دج إلى 600 دج، وقد علمنا من بعض من تحدثنا إليهم، بأن لذة هذه الأكلة خاصة، و لا تشبه أبدا ما يحضر في المنزل، أما سر عشقها ،فيكمن في مشاهدة كل مراحل تحضيرها و اختيار مكوناتها ، حسب الذوق ، لذلك فإن وحم رمضان يدفع بالصائمين للقدوم من ولايات مجاورة و قطع كيلومترات طويلة للحصول على بواركة من تحضير محمد.
بيتزا «فوقاص» لا يعرفون سرها لكن يحبونها
على بعد أمتار قليلة من طاولة البوراك، تشدك  رائحة  العسل و المكسرات، التي تنبعث من دكان حمزة لعمراني، المتواجد بمحاذاة مسجد سيدي مغرف، يجمع زبائنه بأنه يقدم أفضل صامصة في قسنطينة، لذلك فإنهم يقصدون السويقة يوميا من أجل اقتنائها.سعر الكيلوغرام، حسب حمزة، يقدر بـ 400دج لكنها تكلفة لا تعادل لذة المنتوج و جودة مكوناته، فالعسل أصلي و المكسرات منتقاة، و قد أسر لنا بأن وصفة تحضير الصامصة متوارثة أبا عن جد منذ50 سنة، و هي سر شهرة حلوياته.
 أما ثالث روائح رمضان في الحي، فهي رائحة البيتزا فوقاص، وصفة قسنطينية سرية لتحضير بيتزا مختلفة، صحية و بذوق مميز، كما عبر صانعها الأشهر في السويقة عبد الكريم بهناس، مشيرا إلى أن سر نجاح هذه الوصفة محفوظ ، لا يعرفه سوى قلة قليلة، يكمن جزء منه في العجين، أما الجزء الثاني ففي حرارة الفرن العالية.
هـ /ط