أشتاق لأجواء قسنطينة الرمضانية و مستعد للاستثمار في الثقافة ببلدي
أعرب الفنان القسنطيني مهدي بنك عن أسفه لقضاء الشهر الفضيل في ديار الغربة، متحسرا على الأجواء الرمضانية التي كان يستمتع بها في مدينة الصخر العتيق رفقة عائلته، و تحدث عن عاداته الرمضانية و جديده الفني الذي أطلقه هذه الأيام  متحدثا في ذات السياق عن التسهيلات التي يجدها في الخارج عند تقديم أي عمل جديد، في حين كان يجد الأبواب موصدة في بلده ، معربا عن استعداده للاستثمار في الجزائر إذا تحسنت الأوضاع الثقافية .
دردشة / أسماء ب
. النصر: أين تقضي رمضان هذه السنة؟
ـ مهدي بنك: كل سنة أقضي رمضان في أوروبا.
. كيف تقضي الشهر الفضيل بعيدا عن مدينة قسنطينة و العائلة؟
بصراحة أشعر بالقهر لقضائي الشهر الفضيل بعيدا عن مدينة قسنطينة، أشتاق كثيرا للجلوس مع أمي حول صينية القهوة والشاي، للأسف التزاماتي المهنية حرمتني من الجو الأسري الممتع و أبعدتني عن أرض الوطن.
. حدثنا عن يومياتك الرمضانية..
ـ أقضي يومي في المكتب ، باعتباري مهندسا خبيرا في الهندسة المدنية بباريس، فيما أظل في الفترة المسائية في البيت، و أستغل وقتي  في القراءة و الكتابة إلى أن يصل موعد الإفطار، كما أستمع إلى القرآن الكريم بصوت القارئ عبد الرحمن السديس بمعدل حزبين في اليوم .
. الكثيرون يفضلون أخذ عطلة في رمضان، ماذا عن مهدي؟
ـ رمضان للعمل و العمل عبادة، فأنا لم يسبق و أن أخذت عطلة في رمضان ، بالعكس يزداد نشاط المهني و الفني خلاله.
. هل تشاهد البرامج التلفزيونية الرمضانية؟
 ـ أنا لا أهتم بالبرامج التلفزيونية، خاصة الجزائرية منها، لأن أغلبها جوفاء مُضيعة للوقت، أفضل السينما الأمريكية و الأوروبية ، و أشاهد كل يوم أربعاء فيلمين .
. ما هي أكلتك المفضلة في رمضان؟
ـ شربة و بوراك لا يوجد أحسن منهما.
. ما رأيك في الفن الجزائري و لماذا لا يزال بعيدا عن مستوى التطلعات ؟
ـ الفن في الجزائر دون المستوى بسبب كثرة «المطبلين و المهللين» للذوق الرديء و المستوى الدنيء ، فالكثير من أشباه الفنانين المندسين في القطاع الثقافي دون استثناء، و خاصة المدعومين من سلطات لا علاقة لها بالفن، جعلوا الفن رديئا  في الجزائر، يشد انتباهي شعار «يتنحاو قاع» الذي يرفع في المسيرات ببلادنا، و أقول بأنه يصعب تطبيق هذا الشعار في المجال الفني و الثقافي عموما، لأن المجرمين في حق الفن و الثقافة، متمرنون و خبراء في التأقلم مع كل الظروف ، فأنا شخصيا جسدت عديد المشاريع الفنية في أوروبا، برصيدي الآن أكثر من 123 عملا فنيا ، أغلبها أغاني بعدة لغات و هي موجودة في كل منصات التسجيل و التحميل الإلكتروني .أنشط بسهولة كبيرة في الخارج إذ أجد كل التسهيلات عند تقديم كل عمل جديد، سواء في مجال الغناء أو الفن التشكيلي، سواء النحت على الطين أو الرسم ،  لكن في بلدي كلما أوشك على تقديم عمل ، أجد كل الأبواب موصدة في وجهي، أتمنى أن تتحسن أوضاع البلاد و أنا على استعداد للاستثمار في بلدي و تقديم الجديد.
ما هو جديد مهدي بنك الفني ؟
ـ أطلقت ألبوما منذ يومين  عنوانه « حبيبي مني هارب» يضم 12 أغنية و سأتنقل إلى قسنطينة بعد العيد مباشرة، لتنظيم جلسة بيع بالتوقيع للألبوم و سأؤدي أغاني الألبوم في حفلات بقسنطينة و العاصمة و تلمسان. أود في ختام الدردشة أن أدعو جمهوري لمتابعة جديدي عبر صفحاتي على مواقع التواصل. أ/ ب

الرجوع إلى الأعلى