PUBANNASR PUBANNASR
الإثنين 20 أوت 2018

مدرب الحراس سيد أحمد محرز للنصر

لا خــوف علــى بلماضـي من نجــوم الخضـــر!

عدد حارس المنتخب السابق سيد أحمد محرز، الكثير من مناقب ومميزات الناخب الوطني جمال بلماضي، يراها إحدى أسباب تفاؤله ورهانه على ناجح خليفة رابح ماجر، وقال محرز في حوار للنصر أن فترة عمله في قطر مع شبان نادي الدحيل، سمحت له بالاحتكاك ببلماضي الذي يراه الرجل الأنسب للمرحلة المقبلة، وأن زطشي لم يغامر كما يحاول بعض منتقديه الترويج له بهذا الخيار.
حاوره: مروان. ب
الحارس الدولي السابق ونجم شباب بلوزداد وشبيبة القبائل غائب عن الأنظار منذ فترة، أين أنت الآن، وما هو جديدك ؟
صحيح أن أخباري انقطعت، باعتبار أنني متواجد بعيدا عن بلدي الجزائر منذ سنة 2011، حيث أقيم في الدوحة القطرية، التي أشتغل بها كمدرب للحراس، فبعدما كنت مكلفا بتدريب حراس الفئات السنية لأقل من 17 و19 سنة، لفريق لخويا أو ما يسمى الآن بنادي الدحيل، رقيت منذ الموسم الماضي ضمن طاقم الدولي السابق مجيد بوقرة، الذي يشرف على رديف الدحيل رفقة الجزائري الآخر عمارة مرواني، الذي يعمل كمدرب مساعد.
لاعبون كبار تدربوا على يد بلماضي ولا أخشى عليه من "نجوم" الخضر
*كيف تقيّم تجربتك في قطر ؟
تجربتي في قطر اعتبرها ناجحة إلى حد كبير، خاصة وأنها تضمنت العديد من الإنجازات، كالفوز بكأس قطر في مناسبتين مع فئة أقل من 19 سنة، وكذا الظفر بلقب البطولة الموسم الماضي مع رديف الدحيل، حيث دخلنا التاريخ من أوسع الأبواب، باعتبار أنه أول الألقاب في هذه الفئة، التي بعثت بطولتها لأول مرة في قطر.
*كانت لك الفرصة أن تابعت مشوار جمال بلماضي في قطر، ما رأيك في تعيينه ناخبا وطنيا خلفا لرابح ماجر؟
كما تعلمون، كنا نعمل في فريق واحد، وأعني بالذكر نادي الدحيل، حيث كان جمال بلماضي المسؤول الأول على فريق الأكابر، في وقت كان الطاقم الجزائري المشكل من شخصي ومجيد بوقرة ومرواني يشرف على الفريق الرديف، وبالتالي كنا في تواصل مستمر، كما كنا نقضي أوقات الفراغ مع بعضنا البعض، لقد كنا فخورين جدا بالإنجازات الكبيرة، التي حققها على مدار السنوات الماضية، أين قاد الدحيل للفوز بعديد البطولات، لعّل آخرها ثلاثية الموسم الماضي، التي تعد سابقة في تاريخ النادي، وبالتالي فإن تعيينه على رأس المنتخب الوطني، لا يعد مفاجأة بحكم الإمكانات، التي أبانها خلال مشواره التدريبي الممتد على مدار 10 سنوات كاملة، أنا ضد من يقول بأنه يفتقد للخبرة، كونه درب نوادي محترمة، كما كانت له تجربة مع المنتخب الأولمبي القطري، وكذا المنتخب الأول، الذي قاده للفوز بخليجي 22.   
*هل بلماضي قادر على رفع التحدي، رغم افتقاده للخبرة وصعوبة الأجواء داخل الخضر، الذين يتخبطون في مشاكل كثيرة منذ سنتين؟
بلماضي صنع المجد في قطر رغم صغر سنه، وهو قادر على أن يكتب اسمه بأحرف من ذهب في سجلات المنتخب الوطني، ولكن شريطة أن توفر له ظروف العمل المناسبة، أنا ضد من يقول بأننا قد غامرنا بهذا الاختيار، باعتبار أن ثقتي فيه كبيرة، خاصة وأنه يمتلك كافة المواصفات المطلوبة، بالنظر إلى الخبرة التي اكتسبها في المجال التدريبي، وعمله مع عديد النجوم الناشطة في الدوري القطري، كما لديه نقطة ستسهل من مأموريته، تتمثل في إلمامه بكل كبيرة وصغيرة تخص أجواء الخضر، كما يمتلك علاقة جيدة مع رفاق رياض محرز، وبالتالي سيكون بمقدور الناخب الجديد تشخيص الوضعية الحالية، على أمل إعادة قطار المنتخب الوطني إلى السكة الصحيحة.
خليفة ماجر لا يملك عصا سحرية لكن متأكد من نجاحه
*ما هي مميزاته، والأشياء التي ترى أنه قادر على جلبها للمنتخب الوطني ؟
من أهم مواصفات الناخب الوطني الجديد، قوة الشخصية والصرامة في التعامل مع محيطه، إلى جانب المثابرة والاجتهاد في العمل، وكلها أمور تصب في صالحه، وتعزز من فرص نجاحه، كما تساعده في إعادة بعث الروح داخل المنتخب الوطني، الذي يعلم الجميع بأنه مفكك، ويعاني من انقسامات كبيرة، أنا لدي ثقة كبيرة في شخص جمال بلماضي، الذي يعشق الانتصارات ويكره الخسارة، وهو ما سيمكنه من ترسيخ هذه الثقافة لدى العناصر الحالية للمنتخب، باعتبار أن التواصل معها موجود، بدليل الترحاب الذي حظي به من رفاق بودبوز، منذ تعيينه على رأس الخضر.
*هناك من كان يفضل التعاقد مع ناخب "مونديالي" بحكم الظروف التي يتواجد فيها المنتخب، الذي تراجعت أسهمه بشكل مخيف في آخر سنتين، ما تعليقك ؟
هناك من يحاول التقليل من شأن المدرب الوطني الجديد جمال بلماضي، ولكن لدي ثقة كبيرة في مقدرة الأخير على رفع التحدي، والرد على من طالبوا بمدرب مونديالي أو مدرب كبير على حد تعبيرهم، علينا أن نتركه يعمل في هدوء، وسترون ما هو قادر على جلبه للمنتخب، خاصة وأنه مدرب طموح، وحلم بهذه الفرصة منذ فترة، وبالتالي أنا متأكد بأنه لن يدعها تمر دون ترك بصمته، علينا أن نمنحه الدعم الكافي، كونه لا يملك عصا سحرية، حتى ينجح في تغيير كل شيء بين ليلة وضحاها.
*من وجهة نظرك، ما هي الفروقات الموجودة بين الكرة القطرية ونظيرتها الجزائرية؟
هناك اختلافات شاسعة، غير أنني سأختزلها في البنى والمرافق التحتية الجد متطورة في دولة قطر، مقارنة بما هو عليه الحال في بلدنا الجزائر، الذي لا يزال يفتقد لأدنى المعايير المطلوبة في المجال الرياضي، إلى جانب اهتمام الأشقاء في قطر بالتكوين، الذي يشتغلون عليه منذ عدة سنوات، بدليل أنهم يمتلكون الآن أحد أفضل الأكاديميات في العالم، وأعني بالذكر أكاديمية "أسباير"، إضافة إلى أن كافة الأندية، تحوز على إمكانات ضخمة تساعدها على التعاقد مع أفضل المدربين واللاعبين في العالم، وهو ما يعود بالفائدة على اللاعب القطري، الذي يجرى تحضيره بجدية لنهائيات كأس العالم 2022.
الناخب الجديد يتواصل جيدا مع ركائز  المنتخب وسيرمم البيت
*أنت بعيد عن الجزائر منذ 7 سنوات، هل لا تزال تتابع أخبار بطولتنا المحلية؟
بطبيعة الحال، أتابع كل كبيرة وصغيرة، حيث لا أزال مهتم بما يحدث على مستوى الرابطتين الأولى والثانية، كما أنني حريص على متابعة كافة أخبار ونتائج المنتخبات الوطنية، التي أتمنى أن تعود إلى سابق عهدها، وتنجح في تكوين عناصر يكون بمقدورها تشريف الراية الوطنية على مستوى الأكابر، مع متابعتي الدقيقة لأخبار الفرق التي لعبت لها، على غرار شباب بلوزداد وشبيبة القبائل وفريق القلب وداد بوفاريك، الذي أتمنى أن يغادر قسم الوطني هواة في أقرب وقت ممكن.

*هل أنت على علم بما يحدث في بيت فريقك السابق شباب بلوزداد الذي صنع الحدث بمشاكله هذه الصائفة؟
من المؤسف أن ترى الوضعية التي آل إليها نادي كبير بحجم شباب بلوزداد، الذي يملك تاريخا كبيرا، غير أنه يعيش في آخر سنتين على صفيح ساخن، إلى درجة جعلتنا نقف على فضائح مدوية، لعّل آخرها تعاقب أربع مدربين على الفريق، قبيل انطلاق الموسم الكروي الجديد، وهو ما لا يجب أن يمر مرور الكرام، على محبي أبناء العقيبة، الذين هم مطالبون بالالتفاف حول فريقهم، الذي قد تصل به الأمور إلى ما يحمد عقباه.
*من ترشح للفوز بلقب البطولة للموسم الكروي الجديد ؟
التنافس سيكون محتدما بين خمسة فرق على الأقل، حيث أرشح بطل الموسم الماضي للاحتفاظ بلقبه، في ظل العمل المنجز من طرف مدربه عبد القادر عمراني، غير أن الأمور لن تكون سهلة، في وجود منافسين بحجم مولودية الجزائر وإتحاد العاصمة، دون نسيان شبيبة القبائل، التي قامت بانتدابات مميزة خلال الميركاتو الصيفي، رفقة مولودية وهران، التي قد تكون الحصان الأسود مع مدربها المحنك بادو الزاكي.
*ما رأيك في المستويات التي يبصم عليها مهاجم الخضر بغداد بونجاح مع السد القطري، وهل هو قادر أن يكون الرقم واحد في هجوم جمال بلماضي ؟
بونجاح أفضل مهاجم في الدوري القطري، إلى جانب الدولي المغربي يوسف العربي، حيث يتمتع بإمكانات مميزة، كما يمتلك حس تهديفي كبير، جعله الأحسن في فريقه السد القطري، الذي يضم في صفوفه ألمع اللاعبين، على غرار قائد برشلونة السابق تشافي، أنا أرشح بغداد ليكون ضمن الخيارات المهمة في تشكيلة الناخب الوطني الجديد، خاصة وأنه يعرف مؤهلاته جيدا، بحكم أنه كان منافسه في الدوري القطري، كما أن بلماضي لطالما أعرب عن إعجابه بمؤهلات بغداد، الذي قد يكون الرقم واحد في هجوم الخضر مستقبلا.
أرشح بونجاح لقيادة هجوم المنتخب في المرحلة المقبلة
*بماذا تعلق على انتقال رياض محرز إلى نادي بحجم مانشستر سيتي الانجليزي؟
فخر لنا كجزائريين أن يحمل لاعبنا الدولي رياض محرز ألوان فريق بحجم مانشستر سيتي، الذي لا يستقطب سوى نجوم الصف الأول، نحن سعداء لهذا اللاعب الذي أبان عن مؤهلات كبيرة جدا مع فريقه السابق ليستر سيتي، ما جعله يلفت انتباه أحسن مدرب في العالم، وأقصد الإسباني بيب غورديولا، الذي لم يتخل عن صفقته، رغم ضياعها في الميركاتو الشتوي، نحن نتمنى كل التوفيق لمحرز، الذي فاز بأول ألقابه مع ناديه الجديد قبل أيام، على أن يظفر بألقاب أخرى مستقبلا.
*هل أنت متفائل بمستقبل صديقك جمال بلماضي الذي سيكون في مهمة انتحارية؟
لو لم أكن كذلك، لما أشدت بجمال بتلك الطريقة، كما أن شخصيته تجعلني أكثر ثقة في مقدرته على رفع التحدي، علينا فقط أن لا نضغط عليه، ونتفادى التشويش، الذي مورس على الناخب السابق رابح ماجر، الذي لم يكن قادرا على إعادة المنتخب إلى السكة الصحيحة، ولكن مع بلماضي ستكون الأمور مختلفة، كون اللاعبين يقفون في صفه.                                  
م-ب