* توفر إرادة سياسية و مجتمعية ضروري للتعريف بمنتجاتنا

تحدثت الإعلامية و سفيرة التراث الجزائري في الخارج نوال قاضي للنصر، عن اهتمامها بالترويج للموروث الثقافي الجزائري بكل أشكاله، و حرصها  الشديد على الكشف عن التجاوزات المتعلقة بتقديم منتجات جزائرية على أنها مغربية، مشددة على ضرورة توفر إرادة سياسية و مجتمعية للتعريف بمنتجاتنا و حمايتها، كما تطرقت في هذا الحوار إلى مدى مساهمة مواقع التواصل، و كذا مهنتها كإعلامية في خدمة مسعاها.
حاورتها: أسماء بوقرن
. النصر: بداية، عرفينا أكثـر بالإعلامية و سفيرة التراث الجزائري في الخارج نوال قاضي..
ـ  أصولي من ولاية تيارت، و ولدت و ترعرعت في العاصمة،  درست بمعهد علوم الإعلام و الاتصال ببن عكنون، تخصص سمعي بصري، اشتغلت في التلفزيون الجزائري ابتداء من سنة 1995 ، فمديرة العلاقات الخارجية بوزارة السياحة، ثم عملت في عدد من القنوات الفرنسية مثل «أورو نيوز» و «فرانس 24»   و قناة «أي بي» و كذا وكالة «أسوسيايشن برس»، بعد ذلك انتقلت للعمل في تلفزيون قطر و أتعاون مع قناة الجزيرة بإعداد حلقات حول الجزائر.
أحيانا أستغل منصبي كإعلامية للترويج لكل ما هو جزائري
. في السنوات الأخيرة اتجهت نحو الترويج للثقافة الجزائرية بمختلف أشكالها و تفاصيلها، لماذا اتخذت هذا القرار؟
ـ صراحة الترويج للثقافة الجزائرية موجود بداخلي منذ بداياتي في الإعلام ، فبالرغم من أنني إعلامية في القسم السياسي ، إلا أنني كنت أحب إعداد التقارير الخاصة بالثقافة و السياحة، فقد اقترحت ركن سياحة و أسفار و كان أول ركن يعنى بالسياحة في التلفزيون الجزائري ، و كذا برنامج أرض المحبة و السلام ، حيث جبت من خلاله كل مناطق الجزائر و عرفت بمقوماتها السياحية و ذلك خلال فترة عصيبة في العشرية السوداء ، و بعدها تم انتدابي لوزارة السياحية لأصبح مديرة العلاقات الخارجية لمدة ثلاث سنوات ، فالترويج لكل ما هو ثقافي و سياحي جزء مني و أحبه كثيرا ، فدائما مجال الثقافة و السياحة كان من اهتماماتي الأولى.   
. هل حرصك على الترويج لها غيرة على غياب ثقافتنا في الخارج أم أنه يدخل في صميم عملك؟
ـ أكيد غيرة أو فلنقل وطنية أحسن ، توجد داخل كل جزائري، لكن كل يترجمها على طريقته، فأنا ترجمتها بطريقتي و هي تحقيق أشياء على أرض الواقع، يجب عدم الاكتفاء بإطلاق شعارات ، لكن يجب التحرك في الاتجاه الصحيح بكل ثقة و احترام ، كما أنها لا تدخل في صميم عملي ، لكن أحيانا أستغل منصبي كإعلامية للترويج لكل ما هو جزائري ، باقتراح حلقات خاصة بالجزائر.
. هل عرفّت باللباس التقليدي الجزائري؟
ـ في نظري عرفّت باللباس التقليدي الجزائري عن طريق عدة فعاليات و معارض و كذا بواسطة الإعلام و شبكات التواصل الإجتماعي كانستغرام و فايسبوك، و تحظى صفحاتي بمتابعة كبيرة من نشطاء من مختلف الدول العربية و الجاليات في الخارج ، و كذا عن طريق حلقات تلفزيونية خاصة بالتراث الجزائري و اللباس التقليدي ، فقد سبق و أن قدمت حلقة « اللباس جزائري» بمناسبة العيد على قناة الجزيرة ، و مثلت الجزائر أحسن تمثيل، و هناك حلقة ستبث قبيل انقضاء الشهر الفضيل تتحدث عن عادات الجزائريين الرمضانية وسط ديكور مميز مع ارتداء ألبسة تعكس تراثنا ، كما أحرص في كل المناسبات التي أحضر فيها على ارتداء لباس تقليدي، و أحاول في كل مناسبة التنويع في اللباس ليشمل مختلف مناطق الوطن ، فبداخلي أشعر بأنني أنتمي لكل جزء من هذا التراب .
منتجات جزائرية تعرض بالخليج وأوروبا على أنها من دول الجوار
.لاحظنا بأن كاميرا محمولك تلاحق بعض المنتجات و تحاول كشف نوع من التلاعب في تقديمها تحت مسميات بلدان أخرى، مثلما حدث في كارفور، ما حقيقة تحويل بعض التجار لمنتجات جزائرية و تقديمها على أنها مغربية ؟
ـ قضية تحويل بعض التجار لمنتجات جزائرية و تقديمها على أنها منتجات من دول الجوار، لاحظته في عدة دول كفرنسا و بلجيكا و دول الخليج ، و استفسرت من أصحاب المحلات إلا أنهم يجيبونني بأن المنتوج المغربي هو المعروف و المروج له أكثر في العالم ، لكن لاحظت بأنه و بمجرد أن أوضح و أقدم الدليل عن طريق النت ، ألاحظ اهتمامهم و قيامهم ببحث للتأكد من صحة ما أقول ، و هذه خطوة إيجابية ، و على جميع أبناء هذا الوطن أن يكونوا عين الرقيب على كل ما هو منتوج جزائري في الخارج، مع الحرص الشديد على إثبات هويته.

. في رأيك ماذا ينقص الثقافة الجزائرية حتى تكون حاضرة بقوة في العالم، و هل نحن بحاجة لقنوات تجارية أم لسياسة ترويجية تنتهجها الدولة و يرافقها متعاملون؟
ـ ثقافتنا لا ينقصها شيء بالعكس ، لا يوجد بلد أثرى من الجزائر ماديا و بشريا و تاريخيا، لكن و الأكيد أنه يجب تكاثف جهود الجميع ، كما يجب أن تكون إرادة سياسية من مختلف الحقائب الوزارية كلها معنية ، و حتى الفرد نفسه يجب أن يتخلى عن ثقافة « ليس مسؤوليتي القيام بذلك»، يجب على كل فرد أن يضع في ذهنه بأنه حان الوقت للحفاظ على تراثنا و ثقافتنا، حتى يكون له مكانة في المجتمعات، فالعالم صار قرية صغيرة ، لهذا يجب إثبات وجودنا في  هذه القرية عن طريق التميز و الحفاظ على تراثنا، لكي لا ينسبه آخرون إليهم، و يتباهون به وسط الشعوب و نحن نرجع إلى الوراء ، و هذا مستحيل أن يحصل ، أنا مقتنعة أن هناك وعيا كبيرا و النتائج بدأت تظهر، و يجب على الجميع الانضمام إلى حملاتنا.
الخليجيون يعشقون الأطباق الجزائرية    
. في رمضان لاحظنا بأنك تفتحين نافذة على المائدة الجزائرية، ما هي الأطباق التي تفضلها الجالية الجزائرية في الخليج؟    
ـ الأطباق الأكثر استحسانا في دول الخليج هي الكسكسي بالدرجة الأولى و كذا الشخشوخة  و هي تشبه لحد بعيد طبق الثريد المشهور عند الخليجيين،   فهو عبارة عن  أوراق من العجينة يوضع عليها مرق و لحم ، كما يحبون المحاجب كثيرا، و هناك أيضا أكلة مشابهة لها في الخليج تسمى البراتا القطرية، كما سبق و أن قمت بتحضير الرشتة لبعض زملائي و استحسنوها بشكل كبير ، بصراحة الخليجيون يعشقون الأطباق الجزائرية.
. هل يمكن أن نرى مشروعا خاصا بك، كفتح مطبخ لتكريس حضورك؟
ـ لا، لا أظن ذلك ، لست من أهل مهنة الطبخ ،بالرغم من حبي لهذا المجال،  فأنا أحب عملي حد النخاع و لا أطمح لتغييره .
هناك اهتمام متزايد بتراثنا وعلى كل مواطن أن يكون رقيبا
. هل الحملات التي تقومين بها أعطت نتيجة؟ و ماذا حققت للثقافة الجزائرية؟
ـ الحملات التي قمنا بها مع الجاليات و إعلاميين و فنانين أكيد أعطت نتيجة، فلباسنا التقليدي وتراثنا و تقاليدنا أصبحت معروفة، و لمسنا اهتماما ملحوظا بتراثنا، إذ نتلقى أسئلة حوله من أشخاص كثر ، لكننا نطمح بأن تكون النتائج أكبر، فقد فتحنا نافذة على بلدنا الذي كان مغلقا على نفسه لسنوات طويلة، في غياب إرادة سياسية للانفتاح و تطوير السياحة و الترويج لثقافتنا و التعريف بتراثنا.

. إلى أي مدى خدمت مواقع التواصل مسعاك؟
ـ لمواقع التواصل الاجتماعي دور  كبير في التعريف بحملاتنا الترويجية الخاصة بتراثنا و لباسنا التقليدي، حيث انضم الآلاف للحملات التي نطلقها و لاقت صدى كبيرا جدا .
. كيف تقضي الإعلامية نوال الشهر الفضيل في الخارج؟
ـ بين أشغال البيت و المطبخ و صلاة التراويح، أنا من عاشقات الطبخ أحب إعداد الكسكسي، أشعر بأن فيه بركة كبيرة، كما أحب إعداد الحريرة و دولمة قرنون و خبز الباي .
. هل تتابعين البرامج الجزائرية في رمضان؟
ـ قليلا،  أتابع مسلسل «أولاد الحلال»،  حقيقة دراما ناجحة سكنت قلوب الجماهير رغم عديد الانتقادات.     
  أ / ب

الرجوع إلى الأعلى