توفي، ليلة السبت إلى الأحد، إمام مسجد الرحمان ببلدية الكويف في ولاية تبسة الشيخ "أمحمد عمّي"، رفقة زوجته و ابنتيه، إثر حادث مرور أليم، حيث كانوا في طريقهم إلى مسقط رأسهم بقصر تيلولين بِبلدية أنزِ جمِير في ولاية أدرار، لقضاء عطلة العيد بين الأهل و الأقارب، على متن سيارته السياحية، حسب ما أفاد به مصدر للنصر.                                                    
الحادث نجم عن اصطدام بشاحنة ذات مقطورة من الخلف عبر الطريق الوطني رقم 1 في إقليم ولاية غرداية بين المنيعة و بلدية حاسي لفحل و قد تدخلت عناصر الدرك الوطني على وجه السرعة، مع استدعاء الحماية المدنية التي قامت بإجلاء الضحايا، فيما فتحت مصالح الدرك تحقيقا معمقا في الحادث.   مدير الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية تبسة “عبد الباقي مبارك” و على إثر هذا الحادث المفزع، توجه بتعازيه الحارة لأسرة الفقيد، باسمه الخاص و باسم منتسبي قطاع الشؤون الدينية بالولاية، راجيا من المولى عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته و أن يلهم ذويهم الصبر و السلوان.                                    ع.نصيب

الرجوع إلى الأعلى