فككت مصالح أمن ولاية سطيف، ممثلة في فرقة مكافحة الجرائم الاقتصادية والمالية، ورشة سرية تحترف إنتاج مواد موجهة لتغذية الحيوانات ومنتوجات فلاحية «تسميد التربة» لا يحوز صاحبها على أي تراخيص صادرة عن الجهات المختصة تخول له ممارسة هذا النشاط الصناعي، حسب ما أفاد به بيان خلية الاتصال والعلاقات العامة. بناء على تحصل أفراد فرقة مكافحة الجرائم الاقتصادية والمالية على معلومات مؤكدة، تفيد بوجود ورشة سرية بإحدى القرى النائية الواقعة ببلدية قجال، يحترف صاحبها إنتاج مواد موجهة لتغذية الحيوانات، لاسيما الدواجن والأبقار ومواد موجة لتسميد التربة رفقة شريكين آخرين وبالتنسيق مع النيابة المختصة، تنقل أفراد الفرقة رفقة المصالح الفلاحية ومصالح مديرية التجارة، حيث وقفت عناصر الضبطية القضائية على مستودع قديم تنعدم فيه شروط النظافة، يحتوي على معدات تمثلت في آلات خلط وأخرى للطحن، 40 صندوقا بلاستيكيا يحتوي على حجارة، 13 برميلا يحتوي على مادة حمض الفوسفوريك و62 برميلا فارغا كان يحتوي على نفس المادة، إضافة إلى 1358 كيسا بوزن 20 كيلوغراما للكيس معبأة بمادة الجبس الزراعي الموجه لتسميد التربة مهيأة للتسويق، و74 كيسا بوزن 25 كيلوغراما للكيس معبأة بمادة كالسيوم الفوسفات مهيأة للتسويق تستعمل في زيادة إنتاج البيض وحليب البقر وتسمين العجول وأكياس فارغة تحمل علامة تجارية تستعمل في تعبئة المنتوجين. وفي إطار التحقيق تبين أن صاحب الورشة يشغل 3 عمال غير مصرحين لدى مصالح الضمان الاجتماعي، ولا يحوز على تصريح بممارسة هذا النشاط. واستكمالا للتحقيق، تبين أن صاحب الورشة يقوم باقتناء المواد الأولية دون رخصة أو رخصة نقل إضافة إلى عدم وجود وسم على مختلف المواد الأولية المقتناة. وبعد إتمام إجراءات التحقيق، تم إنجاز ملف جزائي ضد صاحب الورشة وشريكيه وتقديمهما أمام النيابة المختصة عن جنحة تعريض حياة الغير مباشرة للخطر، الانتهاك المعتمد والبين لواجب من واجبات الاحتياط والسلامة التي يفرضها القانون، جنحة العرض والوضع للبيع مواد صالحة لتغذية الحيوانات ومنتوجات فلاحية يعلم أنها مغشوشة، ومخالفة المراسيم المتخذة من قبل السلطات
الإدارية.             
خ.ل

الرجوع إلى الأعلى