وضع أفراد الفرقة الإقليمية للدرك الوطني ببلدية العياضي برباس بميلة، حدا لنشاط ورشة سرية مختصة في صنع ذخيرة الصيد داخل مسكن فردي، مع حجز سلاح صيد ومواد أخرى مرتبطة بالنشاط.  العملية تمت بناء على معلومات تحصل عليها أفراد الفرقة، مفادها وجود الورشة سالفة الذكر، ليتم تشكيل دورية والتوجه إلى المسكن وتفتيشه، حيث عثـر على سلاح صيد من نوع «أنجيلو زولي عيار 16 ملم»، ملك للمسمى الموقوف (ت.م)، وسلاح صيد آخر من الصنف الخامس من دون وثائق ومجهول المصدر والعلامة، كميتين من البارود الأسود والرمادي، كريات الساشم الخاصة بتجهيز الخراطيش، 922  خرطوشة جديدة ومستعملة محلية وأجنبية الصنع منها الفارغة  المعبأة تقليديا عيار 16 و12  ملم، 464 كبسولة جديدة ومستعملة،  35 حشار بلاستيكي خاص بخراطيش الصيد، علب كبريت مخصصة لمسدس ألعاب الأطفال تستعمل كشرارة للكبسولة، جهاز تقليدي لتجديد الكبسولة وآخر لضبط الخراطيش وتركيبها وثالث لضغط الحشوة، 210 قطع فلين وقصاصات كرتونية لغلق الخراطيش وضغطها. الموقوف قدم، أمس الأحد، أمام النيابة بمحكمة فرجيوة.                                           إبراهيم شليغم    

الرجوع إلى الأعلى