نظمت مصالح ولاية ميلة بالتنسيق مع محافظة الغابات، نهاية الأسبوع، حملة تشجير واسعة على ضفاف سد بني هارون، أين تمت غراسة 2000 شجرة بمشاركة واسعة للهيئات.
وفي إطار الاحتفالات الولائية باليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية، المصادف لـ 22 فيفري من كل سنة، أشرفت السلطات الولائية على إعطاء إشارة انطلاق عملية تشجير واسعة على ضفاف سد بني هارون بمنطقة قيقاية ببلدية ميلة، وعرفت مشاركة واسعة لعناصر الجيش الوطني الشعبي، الشرطة، الدرك الوطني، الحماية المدنية، والكشافة الإسلامية الجزائرية، بالإضافة إلى المواطنين وفعاليات المجتمع المدني وكذا مديريات الولاية والمركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف.
 وأوضح رئيس مقاطعة الغابات القرارم قوقة، بوجراف عماد، للنصر، بأن مديرية الغابات بالولاية، وفرت حوالي 2000 شجرة لغراستها على ضفاف سد بني هارون بمشاركة واسعة للهيئات بالولاية، قائلا بأن الهدف من العملية هو العمل على حماية المناطق المجاورة للسد، بالإضافة إلى خلق فضاءات غابية على ضفاف السد وجعلها في متناول المواطنين بالمنطقة، ناهيك عن غرس ثقافة التشجير.
ومن جهته، ثمن مدير المركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف، عميروش بوشلاغم، هذه العمليات التي تمثل أهمية كبيرة في وقتنا الحالي، من خلال مساهمتها في تغيير نمط الحياة التقليدي إلى الصحي، وذلك من خلال خلق فضاءات غابية وجعلها في متناول المواطنين، بالإضافة إلى غرس ثقافة التشجير وتعزيزها لدى كل أطياف المجتمع.
مكي بوغابة 

الرجوع إلى الأعلى