PUBANNASR PUBANNASR
الأربعاء 14 نوفمبر 2018

يوم في مدرسة الشرطة بقسنطينة

252 مفتش يتدربون على تقنيات متطورة لمحاربة الجريمة
يخضع أكثر من 252 مفتش شرطة من مختلف وحدات جهاز الأمن عبر الوطن إلى تكوين صارم بمدرسة الشرطة بقسنطينة، بداية من شهر ديسمبر الماضي للحصول على رتبة ملازم أول، وفق نظام صارم يعتمد على الإحترافية ومواكبة المتطلبات الجديدة و تأطير نوعي  يهدف إلى تحسن مستوى أداء الجهاز، بمرافقة طبية ونفسية ووسائل تدخل متطورة. المديرية العامة للأمن الوطني فتحت أمس أبواب المدرسة للإعلاميين ،وكشفت عن مختلف جوانب التكوين لتمكننا من معايشة يوم من حياة الشرطي المتربص وإكتشاف خبايا  النظام اليومي الذي يضبط حياته خلال الفترة التي يقضيها بالكلية.
حضرنا تجمع الفصائل في ساحة العلم، حيث تم رفع الراية الوطنية وتلاوة النشيد الوطني من قبل الطلبة، ليتم بعدها تقديم القوة و الحضور من قبل قادة الفصائل، و قبل ذلك أوضح لنا مدير خلية الصحافة و الإعلام بأن الطلبة يخضعون يوميا إلى مراقبة للهندام، تتضمن على وجه الخصوص إجبارية حلق اللحية للذكور و ربط الشعر بالنسبة للإناث.
أول حصة حضرنا أطوارها تمثلت في مادة الرمي، التي خضع لها فوج من الشرطيات المتربصات، حيث تسبق عملية الرمي، اجتماع مع الأستاذ المشرف على المادة الذي يذكر الطالبات بقواعد الأمان قبل الرمي، ثم يوضح الهدف من الحصة، قبل أن تنطلق العملية، حيث تقوم كل طالبة بإطلاق 8 رصاصات حية على الهدف الذي يبعد 10 أمتار على الأقل، و يتم تنقيط الطلبة على آخر 5 رصاصات فقط، و تقام حصة الرمي بحضور أخصائي نفساني، و فريق طبي مجهز بسيارة إسعاف، للتدخل في حالة وقوع أي حادث.
و يخضع الطلبة المتربصون لحصص رياضية مختلفة شهدنا جزء منها، بداية بحصة التربية البدنية و التي تهدف للحفاظ على لياقة الشرطي و قدراته البدنية، كما يخضع رجال و نساء الشرطة خلال التكوين إلى دروس تطبيقية في الدفاع الذاتي، تتمثل في التدرب على طرق قتالية يستعملها الشرطي في حال تعرضه لاعتداء أو مقاومة، كما يتدرب عناصر الشرطة في مسلك المقاتل، الذي يضم مجموعة من الحواجز يقطعها الطالب في زمن معين لقياس قدرته البدنية.
و تتخلل التكوين دروس تطبيقية في الحركات المهنية و النظام المنظم ، و تتمثل في تقنيات يتلقاها الشرطي من أجل تعلم القيام بشل حركة الأشخاص الخطيرين و كذا تقنيات التلمس و تركيب الأغلال و اقتياد الموقوفين، بالإضافة إلى تقنيات يتلقاها المتربصون للحفاظ على التزامهم و استعدادهم الدائم أثناء أداء مهامهم.
دروس في المناجمنت تقنيات الحماية والإنجليزية
و يتلقى المتربصون دروسا في عدة مواد بيداغوجية، هي المناجمنت و تسيير الموارد و الإعلام الآلي و تسيير النظام العمومي و التحرير الإداري و تقنيات الحماية و التقرب و اللغة الانجليزية.و تحتوي المدرسة على عدة مرافق يقضي فيها الطلبة أوقات فراغهم، من بينها مكتبة تضم كتبا في مختلف التخصصات و ترتبط افتراضيا بمركز التوثيق و الإعلام بالمديرية العامة للأمن الوطني مما يتيح للطلبة الإطلاع على العديد من المجالات خارج اختصاصهم، كما تضم المدرسة ناديين الأول للطلبة و الآخر للطالبات يفتحان أبوابهما خلال أوقات محددة من اليوم.
المدرسة تضم جناحين بطاقة استيعاب تصل إلى 450 سرير، أحدهما أنجز حديثا و يتوفر على 52 غرفة مكيفة، كما تتوفر الكلية على عيادة طبية تسهر على صحة الطلبة على مدار 24 ساعة، يعمل بها طبيبان عامان و عدة أعوان شبه طبيين بالإضافة إلى طبيب أسنان.
الطلبة مقيدون بإتباع نظام صارم داخل المدرسة، فمواعيد النوم و الأكل و أوقات الدروس و التدريبات مضبوطة بأوقات محددة لا يحق للطالب خرقها بأي شكل من الأشكال، فالقيام إجباري في الساعة السادسة صباحا يتوجهون بعدها لتناول وجبة الفطور، ثم التوجه للساحة لرفع العالم و الخضوع بعدها إلى التدريبات و الدروس إلى غاية الساعة 12 ثم يتناولون وجبة الغداء و فترة راحة يستأنفون بعدها الدروس إلى الساعة الخامسة، و إطفاء الأضواء ليلا يكون في الساعة العاشرة.
مدير المدرسة محمد الشريف بودلواج أكد بأن اليوم المفتوح الذي نظم على شرف الإعلاميين، جاء حرصا من القيادة العليا للأمن الوطني، على تقريب مصالح الشرطة من المواطن و إبراز صورة التكوين في مختلف مدارس الشرطة عبر الوطن.
عبد الرزاق / م