قام، صباح أمس السبت، مجموعة من مكتتبي برنامج عدل 2 بموقع الرتبة، بغلق الطريق الوطني على مستوى بلدية ديدوش مراد بقسنطينة، احتجاجا على عدم تقدم أشغال التهيئة الخارجية، و بالتالي تأخر موعد تسليم السكنات، و قد تدخلت السلطات المحلية، من أجل إعادة فتح هذا المحور، بعد حدوث انسداد مروري كبير، دام لأكثر من ساعة.
و زار مجموعة من مكتتبي عدل 2، موقع 6 ألاف سكن بالرتبة أمس، حيث عاينوا سيرورة الأشغال و مدى تقدمها فيما يخص التهيئة الخارجية، التي بدت جد متأخرة، على حد تأكيد عدد من المكتتبين الذين زاروا الموقع، حيث أن وتيرة الأشغال جد بطيئة، كما لم يظهر أي تقدم ملحوظ، منذ عدة أسابيع، على حد تأكيدهم، حيث علموا من مسؤولين بالورشة، أن النسبة الإجمالية لتقدم الأشغال الخارجية، أي الشبكات المختلفة و الطرقات، لا تتعدى 35 بالمئة داخل الموقع، كما لم يتم إيصال الشبكات التي تمون الـ 6 ألاف سكن بالماء و الغاز و الكهرباء.
وحسب ما أكده المكتتبون فإنهم علموا من مصادر مسؤولة بوكالة عدل بقسنطينة، أن بعض سكان الرتبة القديمة أو كما تعرف محليا بـ «حلوفة»، إضافة لبعض ملاك الأراضي، قد منعوا مرور شبكتي الكهرباء و الغاز ضمن أراضيهم، و هي مشاكل لم يتم إيجاد حلول لها، إلى غاية الوقت الحالي، إلى جانب عدم انطلاق المؤسسة المكلفة بإيصال القناة الرئيسية للمياه في عملها، رغم تعيينها منذ عدة أشهر، حيث من المنتظر، حسب ما أكده المكتتبون، أن يتم فسخ الصفقة مع هذه الشركة، و تعيين مقاولة جديدة، و ذلك وفق إجراءات إدارية، تستغرق وقتا طويلا، و بالتالي تأخر الأشغال أكثر.
هذه الوضعية التي لم ترض المكتتبين الذين حضر العشرات منهم إلى موقع الرتبة، دفعت بعدد منهم إلى التوجه نحو مدخل مدينة ديدوش مراد، و القيام بغلق الطريق، احتجاجا على تأخر الأشغال و من أجل إيصال انشغالاتهم إلى المسؤولين، وقد حضر إلى الموقع حسب ما علمناه من مصادرنا رئيس بلدية ديدوش مراد و دائرة حامة بوزيان، اللذين أقنعا المحتجين بإعادة فتح الطريق أمام حركة المرور، حيث استجاب المكتتبون لذلك، وقرروا تنظيم احتجاج بمقر الوكالة الجهوية لتطوير السكن و تحسينه بمدينة علي منجلي يوم الاثنين المقبل، وذلك من أجل المطالبة بتدارك التأخير المسجل على مستوى الورشة.
وللتذكير فإن المستفيدين من سكنات عدل 2 على مستوى موقع الرتبة، كانوا يمنون النفس بأن تسلم لهم مفاتيح سكناتهم خلال شهر سبتمبر الجاري، وذلك بعد التصريحات التي أدلى بها المدير العام لوكالة عدل السعيد روبة، لدى زيارته إلى هذا الموقع، قبل أشهر قليلة، حيث أمر حينها بتعزيز الورشة بالإمكانيات البشرية و المادية و تدارك النقائص، قصد تجهيز نسبة معتبرة من السكنات و تسليمها خلال سبتمبر 2019، لكن يبدو بأن الأمر سيتأخر أكثر، بالنظر إلى حجم الأشغال المتبقية و العراقيل الكثيرة في الميدان.
من جهة أخرى، قام مكتتبو 2150 سكنا عدل 2 بالتوسعة الغربية علي منجلي، و الذين استلموا سكناتهم مؤخرا، بإنشاء جمعية تمثل جميع السكان، و ذلك من خلال تصويت شارك فيه ممثلو المجمعات السكنية الثمانية، حيث اجتمعوا أيضا بالأمين العام للولاية ورئيس دائرة الخروب و كذا بعض المدراء التنفيذيين، و طرحوا مجموعة من الانشغالات، تتعلق بتمدرس أبنائهم، حيث تلقوا تطمينات بأن كل المؤسسات التربوية في المكان، ستدخل حيز الخدمة مع بداية الدخول الاجتماعي المقبل، ما عدا الثانوية التي لم تنته بها الاشغال.
كما أن النقل المدرسي وكذا الحضري سيكون متوفرا مع بداية شهر سبتمبر، حسب ما أكده المسؤولون للمكتتبين، الذين طالبوا أيضا بتسريع وتيرة عمل مؤسسة «سونلغاز» في تركيب عدادات الكهرباء و الغاز.
عبد الرزاق.م 

الرجوع إلى الأعلى