• إعادة مصلحة الأمراض المعدية لمقرها السابق
أكد مسؤول مصالح كوفيد  على مستوى قاعات الفحص بالمستشفى الجامعي ابن باديس بقسنطينة، أن عدد المصابين بفيروس كورونا انخفض بنسبة تفوق 50 بالمئة على مستوى مصالحه، مضيفا أن عدد الحالات التي تخضع للفحص يوميا لا يفوق 20 حالة.
وقال السيد عواطي فوزي في اتصال بالنصر أمس، إن الأرقام المذكورة تُسجل بعد أن كانت الحالات التي تخضع يوميا للفحص والمعاينة تصل إلى أكثر من 200 في ذروة الأزمة الصحية، لتنخفض إلى 150 بعد عيد الأضحى ثم حاليا إلى 20 حالة فقط.كما أكد المتحدث، أن أغلب الحالات التي تخضع للفحص والمعاينة بالمستشفى الجامعي، تخص المصابين بالأمراض المزمنة، أو كبار السن، ونادرا ما يسجل بينهم شباب.
وأضاف المسؤول، أن المجلس العلمي للمستشفى الجامعي، سيكون صاحب القرار في تقليص عدد المصالح المخصصة لمرضى كورونا، بعد أن استقرت الوضعية الوبائية نسبيا في الوقت الحالي، مضيفا أن كل المؤشرات توحي بعودة نشاط كل المصالح بشكل عادي على غرار ما كانت عليه قبل تفشي الفيروس.
وذكر محدثنا أن المسؤولين بالمستشفى قرروا إعادة مصلحة الأمراض المعدية إلى مكانها السابق، وسيكون ذلك في ظرف لن يتجاوز 15 يوما، بعد أن حولت إلى ابن سينا قبل أسابيع، موضحا أن المستشفى يتجه لأن يعود لنشاطه العادي والمعتاد بعد اجتماع المجلس العلمي، حيث يتوقع أن يخصص جزءا فقط من المصالح لمرضى «كوفيد» بعد انخفاض عدد المصابين.
أما بخصوص مشروع ربط مختلف مصالح المستشفى بشبكة الأكسجين، فأكد المتحدث أنها خضعت للتجديد وبأنه تم صلاح كل الأعطاب على مستوى عدة أقسام، منها ابن سينا والطب الداخلي والأمراض المعدية، مضيفا أن العاملين في مصلح الطب الداخلي عادوا لمقرهم السابق بعد إصلاح الشبكة في انتظار عودة العاملين في مصلحة الأمراض المعدية.وحذر المسؤول، المواطنين من التهاون وعدم التقيد بالإجراءات الوقائية ظنا منهم أن الوباء قد زال، وأكد أن العودة إلى اللامبالاة قد تخلق أزمة صحية جديدة، داعيا الجميع إلى التحلي بروح المسؤولية أمام هذا الوباء، إلى غاية القضاء عليه نهائيا، كما عبر عن ارتياحه بعد استقرار الوضعية الوبائية.
وقامت إدارة المستشفى الجامعي قبل أسابيع بتحويل مرضى أقسام  الطب الداخلي والأمراض الصدرية والأمراض المعدية إلى مصلحة ابن سينا بسبب ارتفاع عدد الحالات، خاصة وأنها تتوفر على طابقين وعلى قدرة استيعاب تفوق أربع مرات قدرة المصالح الأخرى، ولكن تتجه المصالح الاستشفائية إلى إعادة الأقسام إلى مقراتها السابقة بعد إصلاح شبكات الأكسجين من جهة و انخفاض عدد المصابين بالفيروس من جهة أخرى.
حاتم/ب

الرجوع إلى الأعلى