يشتكي سكان بمنطقة أحجار الغولة ببلدية حامة بوزيان بولاية قسنطينة، من انعدام الغاز والكهرباء منذ سنوات، فيما أكدت مصالح سونلغاز أن التجمع المقسم إلى تحصيصين، استفاد من مشاريع بعضها يُستلم قريبا.
وأكد السكان أنهم يعانون من انعدام مادتي الغاز والكهرباء منذ سنة 2012، وأضافوا أن ما يزيد من حسرتهم هو أن الشبكتين الخارجيتين مكتملتان بنسبة مئة بالمئة، منذ قرابة سنة.
وفي طلب موجه إلى رئيس دائرة حامة بوزيان، أوضح المعنيون أنهم راسلوا كل الجهات المعنية متمثلة في مصالح سونلغاز و المنتخبين بالبلدية، إلا أنهم يتلقون مجرد وعود، حسب تعبيرهم.
و ناشد المشتكون رئيس الدائرة، من أجل التدخل ورفع الغبن عنهم في أقرب فرصة ممكنة، خاصة وأن حيهم يقع في منطقة شديدة البرودة وذات معدل رطوبة عال، كما ذكروا أن العديد من الأطفال والشيوخ يعانون من أمراض  حساسية وداء المفاصل وكذا ضيق في التنفس.
و أكدت المكلفة بالإعلام بمؤسسة امتياز لتوزيع الغاز والكهرباء بقسنطينة، أن المنطقة المعنية تنقسم الى تحصيصين، الأول يتكون من 60 مسكنا والثاني من 27، وأوضحت أن الشبكة الغازية على مستوى التحصيص الأول منتهية وستدخل حيز الخدمة قريبا، بعد تركيب العدادات، أما بخصوص الكهرباء، فقد أكدت أن مصالحها صادفت معارضة من مواطنين بالمنطقة، ولم  يسمح لمصالح سونلغاز بإنجازها إلا قبل 15 يوما، مؤكدة أنه سيُشرع في العملية قريبا.
و بخصوص الشبكة الغازية في تحصيص 27 سكنا، فقد أوضحت المتحدثة أن مشكلة انعدام التهيئة تعرقل العملية، ولكن سيتم ربط السكنات و وضع العدادات بعد انتهاء التهيئة الخارجية، أما بالنسبة للكهرباء فقد أكدت على إنجاز محول انتهت الأشغال على مستواه، ولكن لا يمكن استغلاله إلا حين دخول المحول الأول بتحصيص 60 سكنا حيز الخدمة.
حاتم.ب

الرجوع إلى الأعلى