سجلت مصالح الحماية المدنية بقسنطينة، احتراق 14 هكتارا من المحاصيل الزراعية و أزيد من هكتارين من الأعشاب اليابسة طيلة أول أمس، و ذلك بسبب عدم تقيد الفلاحين بالإجراءات الوقائية.
و جاء في بيان صادر عن المديرية الولائية للحماية المدنية بقسنطينة، أن الحرائق أتت على محاصيل زراعية و أشجار مثمرة، ما استدعى تدخل وحدات عين عبيد، و زيغود يوسف، و الخروب لإخماد النيران.
و سُجل احتراق محاصيل زراعية أخرى تتمثل في 11 هكتارا من القمح الصلب و هكتارين من الخرطال و هكتار شعير، إضافة إلى هكتارين و 2230 مترا مربعا من الأعشاب اليابسة، و 3 أشجار كاليتوس، و ذلك في ظرف 24 ساعة فقط.
ويعود نشوب الحرائق، حسب بيان الحماية، إلى عدم تقيد الفلاحين أو القائمين على تسيير تلك المساحات الزراعية، بالإجراءات الوقائية اللازمة، خاصة وأن عمليات الإخماد استدعت بذل مجهودات من طرف رجال الإطفاء.
من جهة أخرى، حطت القافلة التحسيسية للوقاية من حرائق الغابات و المحاصيل الزراعية، الرحال، أول أمس، ببلدية حامة بوزيان، حيث تم تقديم توصيات أمنية و تدابير وقائية لفائدة الفلاحين و السكان المجاورين مع توزيع المطويات. و تخلل العملية تقديم شروحات حول كيفية استعمال المطفأة عند نشوب النيران و ذلك لأجل غرس ثقافة وقائية.
و تواصلت القافلة التحسيسية، أمس، على مستوى بلدية ديدوش مراد، حيث تم تقديم توصيات أمنية و تدابير وقائية لفائدة الفلاحين و السكان المجاورين من أجل تفادي نشوب حرائق أو التخفيف منها، خاصة وأن المساحة التي احترقت في 24 ساعة كانت معتبرة و تسبب فيها عدم التقيد بالتوجيهات.
حاتم/ب

الرجوع إلى الأعلى