عادت ظاهرة إنشاء حظائر السيارات غير القانونية للانتشار بمختلف أزقة و أحياء ولاية قسنطينة، بعد أن انخفضت نسبة انتشارها قبل سنتين، لتتدخل مصالح أمن ولاية قسنطينة لردع المخالفين، حيث قامت بتوقيف 10 أشخاص يستغلون مساحات كحظائر لركن السيارات بطريقة غير قانونية بوسط مدينة قسنطينة. و انخفضت نسبة انتشار حظائر السيارات غير القانونية منذ سنتين، و ذلك بعد قيام مصالح الأمن بحملة ضد الأشخاص الذين يستغلون مساحات لركن المركبات دون ترخيص، و تم خلالها توقيف العشرات من الشباب الذين استولوا على أماكن ركن السيارات في مختلف بلديات الولاية و خاصة في وسط مدينة قسنطينة، مدينة الخروب و المقاطعة الإدارية علي منجلي، لتعود هذه الظاهرة من الصائفة الماضية للانتشار أكثر، بعد أن استغل شباب الحيوية التي تعرفها بعض المناطق التجارية لإنشاء حظائر غير مرخصة.
و تواصل قوات الشرطة بأمن ولاية قسنطينة، جهودها في محاربة الجريمة الحضرية بمختلف أشكالها خاصة الظواهر السلبية  متمثلة في إنشاء الحظائر العشوائية، و هذا بعد أن لاحظت عودة هذه الظاهرة للانتشار في الآونة الأخيرة، لتقوم مصالح الأمن الحضري العاشر خلال الأيام القليلة الماضية، بتوقيف 10 أشخاص تتراوح أعمارهم مابين 18و 63 سنة، بسبب استغلال مساحة مقابلة لطريق عام كموقف للمركبات دون ترخيص من السلطة الإدارية المختصة.
و أكدت خلية الإعلام والاتصال بمصالح أمن ولاية قسنطينة، أن العملية تأتي في إطار الحملات التي تشنها شرطة قسنطينة للتصدي و مكافحة الحظائر العشوائية و تحريرها من قبضة مستغليها بطريقة غير قانونية ، حيث أسفرت العملية عن معاينة و إحصاء 10 حظائر غير شرعية مستغلة بطريقة غير قانونية على مستوى شوارع وسط المدينة، التي تعرف استقطابا كبيرا للمواطنين، و أوقف على إثرها 10 مخالفين ليتم تحويلهم إلى مقر المصلحة أين أنجزت ضدهم ملفات جزائية قدموا بموجبها أمام الجهات القضائية المختصة، و تدعو شرطة قسنطينة، المواطنين للتبليغ عن أي شخص ينشط كحارس حظيرة غير قانونية عبر الخطوط الخضراء و كذا تطبيق «ألو شرطة» المخصص للهواتف الذكية.
حاتم / ب

الرجوع إلى الأعلى