تحولت مندوبية علي منجلي 1، إلى مندوبية نموذجية في بلدية الخروب بقسنطينة، بفضل الخدمات المميزة التي توفرها للمواطنين، منها تخصيص ممر وشباك لذوي الاحتياجات الخاصة، وكذا استفادتها من عمليات ترميم وإعادة تهيئة ودعم بالتجهيزات التي حسنت الخدمات المقدمة، رغم أن عملية استخراج وثائق الحالة المدنية لا زالت بحاجة إلى التحسين أكثر.
وانطلقت قبل فترة قصيرة، أشغال إعادة تهيئة وترميم مست هياكل مندوبية علي منجلي 1، بتمويل من الإدارة المحلية لولاية قسنطينة، من أجل إصلاح بعض الأجزاء التالفة من جدران وأسقف، خاصة أن التشققات ظهرت قبل فترة طويلة على مستوى الجدران الداخلية والخارجية للحي الإداري الذي تقع به المندوبية، كما سقطت أجزاء من الأسقف ما استدعى التعجيل في انطلاق هذه العمليات التي لا زالت جارية، إضافة إلى دهن كامل المحيط الداخلي والخارجي.
كما أثمر تدخل مديرية الإدارة المحلية، في تنظيم حركة المواطنين والمركبات داخل الحي الإداري، بعد أن خصصت 4 أعوان أمن اثنان منهم يعملان في النهار والآخران في الليل، مع غلق حظيرة المركبات التي كانت تسيّر من طرف شباب بطريقة غير قانونية، حيث أصبح ولوج الحظيرة يقتصر على العاملين و الموظفين وذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين.
واستفاد الحي الإداري من عمليات زبر الأشجار ورفع الأتربة والردوم وكل مخلفات مشاريع التهيئة، مع صيانة مساحات خضراء وتنظيف محيط المندوبية، ما حسن من المنظر العام للحي الإداري، بعد أن عاش سنوات من الفوضى واللامبالاة، وساهمت هذه الأشغال في تحسين الخدمة داخل المرفق مقارنة بما كانت عليه من قبل.
وأكد مندوب المندوبية، عزيز بشيري، أن مختلف المصالح استفادت من تجهيزات جديدة ساهمت في تحسين الخدمة المقدمة للمواطنين أثناء عملية استخراج وثائق الحالة المدنية، متمثلة في 5 طابعات و 15 كرسيا، إضافة إلى تجهيزات أخرى استفادت منها قبل فترة، وينتظر أن تتدعم بأخرى في المستقبل القريب.
وأضاف المتحدث أن سبب تعطل عملية استخراج بعض وثائق الحالة المدنية وتجمع كبير للمواطنين الذين يستغرقون فترة زمنية طويلة ومنهم من يضطر لمغادرة مقر المندوبية دون الوصول إلى غايته، هو حدوث انقطاعات في الشبكة، موضحا أن العامل يقوم بملء الاستمارة بالمعلومات الخاصة بالمواطن المعني، وهي عملية تستغرق حسبه فترة زمنية معتبرة، وعند حدوث انقطاع في الشبكة يضطر لإعادة ملء كل تلك الاستمارة من جديد، ما يجعله يستغرق وقتا، فيما يحتج المواطنون على أخذ العملية حيزا زمنيا معتبرا، ويتسبب ذلك في ارتفاع عددهم داخل المندوبية وبالتالي حدوث ازدحام وفوضى في المبنى.
واستحدثت مندوبية علي منجلي 1، قبل أيام، ممرا وشباكا خاصا بذوي الاحتياجات الخاصة، تشرف عليه موظفة من هذه الفئة وذلك لتسهيل عملية التواصل مع المواطنات والمواطنين، في إطار تحسين الخدمة العمومية بمصالح الحالة المدنية عبر مختلف المندوبيات والملاحق الموزعة بإقليم البلدية.
واعتبرت بلدية الخروب، حسب خلية الإعلام والاتصال بها، بأن المندوبية البلدية رقم 1 بعلي منجلي، نموذج حي لكل عمليات التنمية المحلية وترقية الخدمات، باعتماد أطر جديدة وقنوات حديثة للتواصل، بعد إعادة تنظيم وتفعيل هياكل التسيير والاستقبال بغية ضمان جودة أحسن للخدمات، الأمر الذي سيسمح بضمان راحة المواطن والتكفل بطلباته بما يتماشى وبرامج الخدمات العمومية التي تعرف تطورا كبيرا لاسيما رقمنة الحالة المدنية والخدمات الإلكترونية.
حاتم/ ب

الرجوع إلى الأعلى