شرعت أمس الثلاثاء، شركة توزيع الكهرباء والغاز بولاية قسنطينة في تطبيق المرحلة الثانية من مخطط تركيب أجهزة رصد غاز أحادي أكسيد الكربون بمساكن المواطنين، حيث يرتقب أن تستمر إلى غاية تعميمها على جميع الزبائن.
وانطلق أعوان شركة توزيع الكهرباء والغاز في وقت مبكر من ساعات الدوام في العمل على تركيب أجهزة الكشف عن تسربات غاز أحادي أكسيد الكربون القاتل، حيث مست خلال اليوم الأول عمارات «كناب إيمو» بالوحدة الجوارية الأولى من المقاطعة الإدارية علي منجلي ووسط مدينة عين عبيد في المناطق التابعة لمديرية التوزيع لناحية علي منجلي، فيما انطلقت من شارع عبان رمضان بوسط مدينة قسنطينة وحي 20 أوت وبلديتي ديدوش مراد وزيغود يوسف في الحيز التابع لمديرية التوزيع لناحية قسنطينة. وأكدت مسؤولة الاتصال لناحية توزيع الكهرباء والغاز للشرق، وهيبة تخريست، أن العملية ستمس زبائن الوكالات التجارية سيرتا والقنطرة وديدوش مراد وزيغود يوسف وسيدي مبروك والمنظر الجميل وعلي منجلي 1 و2 والخروب وماسينيسا.
وأضافت المتحدثة أن المرحلة الثانية ستتواصل حتى يستفيد جميع زبائن الشركة من أجهزة الكشف بشكل مجاني، حيث يتم تركيب جهازين في كل مسكن، في حين أوضحت محدثتنا أن مراحل التركيب تنطوي على تفقد التوصيلات الداخلية للغاز في المساكن من قبل عون متخصص وتحسيس المواطنين من خلال توعيتهم بمخاطر القاتل الصامت والملصقات. ولفتت المكلفة بالاتصال إلى أن أجهزة الكشف عبارة عن أدوات للتنبيه الضوئي والصوتي فقط، حيث شددت على أنه ينبغي على المواطنين التقيد دائما بتدابير الوقاية والسلامة داخل البيوت عبر التهوية واحترام المعايير في التوصيلات والأجهزة المستعملة لحماية أنفسهم من التعرض للاختناق، في حين أشارت إلى أن الشركة استحدثت خدمة مجانية منذ شهر جانفي لمراقبة التوصيلات الداخلية للغاز في منازل المواطنين من خلال الاتصال على الرقم 3303.
وتندرج المرحلة الثانية ضمن العملية الوطنية التي استؤنفت عبر مختلف المديريات، حيث تأتي بعد المرحلة الأولى التي انطلقت في شهر أفريل من العام الجاري، فيما لاحظنا أن الأجهزة التي تضعها «سونلغاز» في المرحلة الثانية تحمل علامة «هايمان»، كما تجدر الإشارة إلى أن وزارة التجارة قد أعلنت عن سحب 6 علامات تجارية من أجهزة الكشف عن الغاز القاتل من التداول في الأسواق بعد اكتشاف عدم مطابقتها للمعايير.   
سامي.ح

الرجوع إلى الأعلى