أوقفت مصالح الدرك الوطني بولاية قسنطينة شخصا وحجزت حوالي 30 ألف قرص مهلوس، فيما ضبط أمن الولاية كمية من الكوكايين وتم توقيف متهم في الأربعينات من العمر.
وتمكن أفراد الفرقة للدرك الوطني بعين عبيد بالتنسيق مع الشركاء الأمنيين، من توقيف شخص يبلغ من العمر 36 سنة مع فرار شريكه، بتهمة تهريب مواد صيدلانية باستعمال وسيلة نقل على درجة من الخطورة تهدد الاقتصاد الوطني والصحة العمومية، وجنحة المتاجرة بمواد صيدلانية بدون رخصة، حسبما جاء في بيان المجموعة الإقليمية للدرك الوطني.
حيثيات القضية تعود إلى ورود معلومات مؤكدة مفادها وجود مركبة مشبوهة تحمل ترقيم ولاية مجاورة، وبها كمية معتبرة من الأقراص المهلوسة، واستغلالا للمعلومة تم وضع نقطة مراقبة بالمحور الدوراني كحالشة كبار أين تم توقيف المركبة التي كان يقودها مالكها.
وبالتفتيش الدقيق تم العثور على كمية معتبرة من الأقراص المهلوسة كانت مخبأة تحت الصندوق الخلفي للمركبة، والذي قام المشتبه فيه بإجراء تعديلات عليه أين قام بتركيب صندوق حديدي تحت الأصلي من أجل نقل الممنوعات قصد الإفلات من المصالح الأمنية.
وأسفر التحقيق عن حجز 29850 قرصا مهلوسا من نوع بريغابالين، بالإضافة إلى مركبتين نفعيتين كانتا تستعملان في نقل الممنوعات، وبعد استيفاء جميع الإجراءات القانونية تم تحرير ملف قضائي ضد المشتبه فيه وتحويله إلى الجهات القضائية المختصة.
من جهة أخرى، جاء في بيان صدر أمس عن خلية الاتصال والعلاقات العامة بأمن ولاية قسنطينة، أن فرقة البحث والتدخل بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية، تمكنت في عملية نوعية من وضع حد لنشاط شخص متهم بترويج مخدرات صلبة ومؤثرات عقلية، يبلغ من العمر 49 سنة.
القضية عولجت بناء على معلومات مفادها أن شخصا من المتعودين على الإجرام يقيم بقسنطينة وكذا خارج الوطن، يتاجر بالمخدرات والمؤثرات العقلية بطريقة غير مشروعة، حيث يقوم بجلبها من دولة أجنبية على فترات متفرقة بحسب بيان الأمن.
ومكّن العمل الاستعلامي من تحديد هوية المشتبه فيه وتوقيفه بحي الزيادية على متن مركبة، قبل أن يتم تفتيش مقر إقامته وضبط كمية من الكوكايين تقدر بـ180 غراما، إضافة إلى 217 قرصا مهلوسا، ومبلغ 110 مليون سنتيم، و49 ألف أورو.
وبعد الانتهاء من مجريات التحقيق، تم تقديم المشتبه فيه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة قسنطينة، وفق ملف إجراءات جزائية، عن قضية استيراد وشحن، النقل عن طريق العبور، وحيازة وتخزين المخدرات الصلبة والمؤثرات العقلية بطريقة غير مشروعة قصد البيع باستعمال مركبات ذات محرك.                 ق.م

الرجوع إلى الأعلى