PUBANNASR PUBANNASR
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018

والي عنابة يأمر بتسريع الأشغال بالمحطة البحرية و الكورنيش


توزيــع السـكن بعــدة أحيـــاء في البونــي بـــدايـــة من 5 نوفمبــر المقبـــل
شدد والي عنابة توفيق مزهود، أمس، على ضرورة استكمال أشغال مشاريع إستراتيجية في قطاعي الأشغال العمومية و النقل في موعدها، على غرار المحطة البحرية الجديدة التي أصبحت تسير بوتيرة ضعيفة في الأسابيع الأخيرة، بالإضافة إلى مشروع الطريق الساحلي بين واد بقراط و رأس الحمراء على مسافة 6 كلم، وأعلن المسؤول
عن الشروع في عمليات توزيع للسكن بداية نوفمبر.
بورشة انجاز المحطة البحرية، طالب الوالي مؤسسة الانجاز، بتدعيم الورشة و إيجاد حلول لتسريع وتيرة الانجاز حتى إذا اقتضى الأمر غلق الطريق المحاذي بشكل مؤقت لرفع القطع المعدنية و القيام بالأشغال الكبرى، معتبرا هذا المرفق بالمهم في تغيير الوجه الجمالي للمدينة، خاصة و أنه يقع بالقرب من فضاءات أكثر ترددا للزوار و المواطنين، و يساهم في خلق حركية اقتصادية وتجارية.
و حسب مؤسسة الانجاز، فإن المحطة البحرية ستكون جاهزة للتسليم خلال الثلاثي الأول من سنة 2019  و للاستغلال و استقبال مسافرين و الزوار، بعد أن كان مقررا إنهاء الأشغال في غضون السداسي الثاني من السنة الجارية، حيث أرجع مكتب الدراسات سبب التأخر إلى مشاكل تقنية في الأرضية، قدرت مدة التعطل بنحو 5 أشهر.
و كانت مؤسسة الانجاز قد وعدت بتدارك التأخر و تسليم المرفق بداية العام المقبل، و هو ما تم تجسيده فعليا على أرض الواقع، و شدد المسؤول الأول على الولاية في زيارته لورشة الأشغال، على رفع العراقيل الموجودة، منها شبكات الطاقة و صرف المياه، لتسليم المشروع في الآجال المذكورة، و كانت الورشة متوقفة شهر فيفري الماضي عند صب خرسانة الأساسات بنسبة تقدم الأشغال تراوحت ما بين 15 و 25 بالمائة، و مع تجاوز بعض التعقيدات التقنية، تم تسريع وتيرة تركيب الهياكل المعدنية الجاهزة، أين وصلت نسبة الانجاز إلى حدود 50 في المائة.
و أكد مدير المؤسسة المينائية، على أهمية هذه المنشأة لتطوير نشاط النقل البحري للمسافرين و استحداث فضاءات للخدمات و الترفيه من خلالها انفتاح الميناء على المدينة، في إطار ديناميكية المشاريع المهيكلة لعصرنة جميع أجزاء و مرافق الميناء. و يحظى مشروع المحطة البحرية و كذا مشروع  شرفات الميناء، باهتمام بالغ من السلطات، لخصوصية تمويل مثل هذه المشاريع المدرجة في إطار استثمارات مؤسسات عمومية، من بينها مؤسسة ميناء عنابة التي رصدت مبلغ 400 مليار للعملية، كما تحرص السلطات المحلية على ضرورة الإسراع بتسليمها وفقا لمقاييس الجودة و النوعية المعمول بها.
و أوضح مدير الميناء، بأن التمويل موجود و ليس على عاتق الخزينة العمومية، مؤكدا على أن مؤسسات الانجاز تتقلي مستحقاتها في الآجال المحددة دون أي تأخير
و حسب البطاقة التقنية للمشروع، فإن المحطة ستضمن استقبال و نقل 126 ألف مسافر سنويا، مقابل 16 ألف مسافر سنويا بالمحطة البحرية القديمة و يضمن مشروع تطوير و إعادة تهيئة الميناء، إنجاز شرفات الميناء التي تحتوي على فضاءات للتسوق و أخرى للإطعام و الراحة و الترفيه، تم الانتهاء من الدراسة للانطلاق في الأشغال .
و بمنطقة واد بقراط، وقف توفيق مزهود أيضا على مشروع انجاز، الطريق الساحلي الرابط بين رأس الحمراء و منطقة جنان الباي المعروف بواد بوقراط في عنابة على مسافة 8 كلم، أنجز منها 2 كلم بغلاف مالي يقدر بـ 30 مليار سنتيم. حيث لاحظ الوالي تأخرا في وتيرة الانجاز، مطالبا شركة «ألترو» المختصة في أشغال الطرق بتسليمه في الآجال بكامل ملاحقه.  و تضمنت البطاقة التقنية للحصة الثانية من مشروع الطريق الساحلي الممتد على مسافة 6 كلم، انجاز الأشغال في آجال 27 شهرا، بغلاف مالي يقدر بأكثر من 300 مليار سنتيم. و كان المشروع المسجل منذ سنة 2008، قد مسه التجميد بسبب الأزمة المالية التي تعرفها البلاد و تمت إعادة بعثه من جديد، كأولوية لربط منطقة التوسع السياحة للخليج الغربي مع بعضها.     
من جهة أخرى، أعلن والي عنابة، أول أمس، عن الشروع في توزيع السكنات الاجتماعية على القاطنين بالمحتشد الاستعماري سيدي سالم بتاريخ 5 نوفمبر المقبل و لدى معاينة موقع جمعة حسين للتأكد من جاهزية السكنات المبرمجة لعمليات الترحيل، أمر أيضا بإسكان المستفيدين بالبوني مركز و أصحاب سكنات ذات الغرفة الواحدة ببوخضرة بتاريخ 15 نوفمبر، لتليها بعد ذلك عملية إعادة إسكان أخرى ببوزعرورة.
حسين دريدح