PUBANNASR PUBANNASR
الأربعاء 14 نوفمبر 2018

سوق أهراس: إنشاء وحدة للحماية المدنية بعين الزانة الحدودية للوقاية من الحرائق

كشف مصدر مسؤول من مديرية الحماية المدنية لولاية سوق أهراس، أن هذه الأخيرة قررت إنشاء وحدة ثابتة للتدخل على مستوى بلدية عين الزانة الحدودية، و جاء هذا القرار من اجل التحكم في إخماد الحرائق بطريقة سريعة، نظرا لبعد هذه المنطقة عن الوحدة الرئيسية بعاصمة الولاية مما يصعب الوصول في الوقت اللازم، خاصة و أن بلدية عين الزانة بها مساحة غابية معتبرة.
و كشف المكلف بالإعلام على مستوى المديرية، أنه تم عقد اجتماع تنسيقي مع محافظة الغابات لاتخاذ الإجراءات و التدابير اللازمة لمكافحة الحرائق التي تلتهم مساحات معتبرة في كل موسم صيف.
من جهة أخرى، أكد مصدر مسؤول بمحافظة الغابات أن هذه الأخيرة ضبطت مخططا للوقاية ومكافحة حرائق الغابات لصيف 2015 ، حيث تم  الشروع في تنظيف حواف الطرقات الوطنية والولائية عبر 60 كلم من طرف مديرية الأشغال العمومية إلى جانب 320 كلم طرق بلدية وتنظيف حواف السكك الحديدية المارة عبر الكتل الغابية إلى جانب أشغال تطهير 1800 كلم وتهيئة خنادق مضادة للنيران وتهيئة 27 منبع مائي ومسالك حراجية.
 وفضلا عن ذلك أطلقت ذات المحافظة منذ مطلع أفريل الأخير إلى غاية 30 ماي الجاري حملة للتحسيس في أوساط سكان الغابة والسكان المجاورين للكتل الغابية عبر 117 مشتة عبر بلديات الولاية بمشاركة السلطات المحلية ورؤساء المشاتي والجمعيات والقيام بوضع أشرطة وقائية حول القطع الأرضية الفلاحية الواقعة داخل الأملاك الغابية الوطنية ،وقد تم تجنيد أعوان الغابات وعمال التدخل السريع وعمال الصيانة والبلدية و ورشات الأشغال الغابية للمقاولات العمومية والخاصة ومتطوعين.
كما تم تحضير 12 سيارة ميدانية و6 سيارات إخماد مجهزة بصهاريج بسعة 500 لتر للتدخل الأولي في جميع مقرات الدوائر وشاحنات إطفاء تابعة للحماية المدنية بكل من سوق أهراس وسدراتة ومداوروش وبئر بوحوش والمشروحة والحدادة والمراهنة وسيدي فرج وأم لعظايم.
وأوضح ذات المصدر ولضمان الكشف والإنذار المبكر عن وقوع حرائق محتلة أشار ذات إلى أنه تم تنصيب 9 أبراج مراقبة لتغطية جميع الغابات الولاية.
 للإشارة فإن الثروة الغابية بولاية سوق أهراس التي تقدر بـ89 ألف هكتار أي ما يعادل حوالي 21 بالمائة من المساحة الإجمالية للولاية (4359 كلم مربع) تتشكل من أشجار الصنوبر الحلبي السرو وبلوط الزان والبلوط الفليني والكاليتوس فضلا عن مساحات من الأدغال تمثل كلها مجالا قادرا على تطوير اقتصاد يعتمد على السياحة الترفيهية والسياحة  الخضراء.                             

ف غنام