برمجت مؤسسة توزيع الكهرباء والغاز ببسكرة، مشاريع استعجالية  لمضاعفة حجم الطاقة الكهربائية، و ذلك تلبية للطلب المتزايد حيث تعرف مختلف شبكات التوزيع زيادة واسعة في استهلاك التيار من طرف الزبائن.
و أدت هذه الزيادة إلى خلق العديد من المشاكل بسبب بلوغ المحولات الكهربائية درجة التشبع، الأمر الذي ينعكس سلبا على نوعية الخدمات المقدمة  في ظل الحرارة الشديدة التي تشهدها المنطقة صيفا.
وفي هذا السياق أوضح مصدر من المؤسسة أن إنجاز 32 محولا بعد وضع 11 محولا حيز الخدمة  و استبدال قرابة 236 كيلومترا من الشبكات زيادة على مجموعة من المنطلقات المغذية للأحياء والشوارع و برمجة تقوية الخطوط الباطنية، سيحسن كثيرا من قوة الكهرباء خاصة بعاصمة الولاية التي تعرف ارتفاعا متزايدا على ذات الخدمة، بالنظر إلى كثافتها السكانية.
 ومع تجسيد جميع المشاريع المبرمجة يرتقب أن يسجل تحسن ملحوظ في مجال التموين و الحد من الانقطاعات. و أفاد مصدرنا أن الشركة تعول على استحداث المزيد المشاريع وتجديد شبكات الكهرباء المتوفرة حاليا، لتأمين الكهرباء بشكل أفضل بعد أن وضعت كل الإجراءات لإنهاء إنجاز جميع المشاريع المبرمجة في الآجال المحددة.
و قامت مصالح سونلغاز ببسكرة، بإطلاق خدمة جديدة تتمثل في المركز الوطني لاستقبال المكالمات  على مدار أيام  الأسبوع، للإصغاء لمختلف انشغالات المواطنين، و ذلك بعد دمج فرق التدخلات الصغيرة مع نظام المناوبة لـ 24/24 ساعة لضمان تصليح الأعطاب على مستوى العدادات و التوصيلات الكهربائية أو الغازية.
كما تم وضع بعض التدابير لحث المواطنين و مختلف زبائن المؤسسة على ترشيد استهلاك الكهرباء، لتقليل الطلب المتزايد عليها سنويا، إلى جانب مساعدة الزبون في التقليل من مبلغ الفاتورة، و إلى جانب ذلك، تم استنادا للمصدر ذاته، استحداث فرق متنقلة تسمى فرق الطاقة، و هي مكونة من أعوان و إطارات من رجال و نساء كهربائيين و غازيين، حيث تجوب كافة بلديات الولاية و تقوم بزيارات ميدانية للبيوت لمراقبة الشبكات الداخلية و مدى مطابقتها للمقاييس المعمول بها.     ع/ بوسنة

الرجوع إلى الأعلى