طالب صبيحة أمس، سكان منطقة بئر السمارة والقرى المجارة لها، الواقعين ببلدية البلاعة بولاية سطيف، بضرورة ربط منازلهم بمادة الغاز الطبيعي.
وقد قام عشرات السكان، بغلق الطريق الرابط بين بلدية البلاعة والعلمة، مطالبين بضرورة الإستجابة لمطلبهم الرئيسي والنظر في إنشغالات أخرى، قائلين بأنهم سئموا من الوعود المقدمة في كل مرة.
أما بخصوص الربط بالغاز الطييعي، كشفوا بأن منطقتهم تملك أولوية خاصة، لكونها تقع في الهضاب العليا، المتميزة بالبرد الشديد شتاء، مع تساقط مكثف للأمطار والثلوج، لاسيما أن العديد من المناطق المجاورة لهم إستفادت من هذه المادة منذ عدة سنوات.
أما بخصوص الإنشغالات الأخرى، فتتعلق أساسا برصد أرصدة مالية من أجل تعبيد الطرقات على غرار الطريق المؤدي للمقبرة، إضافة إلى إصلاح أخرى إضافة إلى مطلب ترميم مدرسة بابوري وكذا إعادة ترميم قاعة العلاج وتزويدها بالطاقم البشري المؤهل مدعم بالتجهيزات، علاوة على مطلب إنجاز ملعب جواري.
نشير بأن رئيس الدائرة تنقل رفقة رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية البلاعة، للتحاور مع المحتجين.
في وقت كشف نائب بالمجلس البلدي للنصر، بأن الدراسات المتعلقة بالغاز الطبيعي، أنجزت وأودعت لدى مديرية الطاقة والمناجم، على أمل إنجاز مشاريع الربط في إطار ميزانية 2020 الخاصة بالولاية، أما بقية الإنشغالات حسب نفس المصدر، ستدرس وتجسد وفقا لإمكانات ميزانية البلدية والأخرى تحول للدراسة والمرافقة للسلطات الولائية.
ر.ت

الرجوع إلى الأعلى