قررت أمس، وزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، الإغلاق الفوري للمعهد الوطني للفندقة والسياحة ببوسعادة بالمسيلة، مع إنهاء مهام المدير، كما تقرر اتخاذ إجراءات استعجالية لإطلاق أشغال ترميم في غضون فترة لا تتجاوز الثلاثة أشهر.
القرار الذي اتخذه وزير السياحة مروموري حسان، جاء بعد إطلاعه على الوضعية المزرية التي آل إليها المعهد الوطني للفندقة والسياحة ببوسعادة، من طرف لجنة أوفدها إلى المؤسسة بداية الأسبوع الجاري، برئاسة الأمينة العامة للوزارة، حيث تقرر إغلاق المرفق التكويني ريثما تتم إعادة تهيئته مع اتخاذ إجراءات بتحويل الطلبة إلى هياكل جامعية لمزاولة الدراسة والأعمال التطبيقية على مستوى مركز التكوين المهني ببوسعادة.
وفي بيان صحفي صادر عن وزارة السياحة أمس، أشير إلى أنه سيتم إيواء وإطعام الطالبات والطلبة في إقامات لائقة مؤقتا، مع نقلهم إلى أماكن الدراسة و إقاماتهم بصفة مؤقتة، إلى حين انتهاء أشغال التهيئة التي شرع في اتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمة لانطلاقها على أن لا تفوق مدتها 3 أشهر. و ألح الوزير على المتابعة اليومية للأشغال من طرف مسؤولي القطاع محليا ومركزيا تحت إشرافه.
وتجدر الإشارة إلى أن المعهد شهد خلال الأيام الأخيرة وقفات احتجاجية نظمها الطلبة، بسبب ما وصفوه بالظروف المزرية التي آل اليها المرفق.
          فارس قريشي

الرجوع إلى الأعلى