أفادت أمس، مصادر مسؤولة بولاية الطارف، للنصر، عن التحضير لتوزيع ما يقارب 3500 وحدة سكنية عبر 9 بلديات قبل نهاية السنة الجارية، حيث تجري الأشغال على قدم وساق لإنهاء المشاريع في الموعد المحدد، موازاة وتكثيف ديوان الترقية والتسيير العقاري عملية المتابعة الميدانية لتنشيط الورشات بدعمها بالوسائل المادية والبشرية، مع التكفل بإزالة كل العوائق التقنية.
وذكرت مصادرنا، أنه تم الانتهاء من الأشغال الكبرى في كل المشاريع السكنية المبرمج توزيعها، أين تعكف المصالح المعنية على استكمال ربط الشقق الجاهزة بكل الشبكات الثانوية والرئيسية، فيما جندت مصالح سونلغاز والموارد المائية كل الإمكانيات للإسراع في تزويد الأحياء السكنية الجديدة بالكهرباء، الغاز والمياه، وتسريع وتيرة التهيئة الخارجية لتمكين المواطنين من الالتحاق بشققهم في ظروف حسنة.
وتشمل الحصة السكنية المبرمجة للتوزيع حوالي 3 آلاف سكن اجتماعي إيجاري وحوالي 500 وحدة موجهة للقضاء على البناءات الهشة، حيث تبقى عاصمة الولاية تحوز على حصة الأسد بـ 1140 وحدة يتوقع توزيع مفاتيحها يوم 11 ديسمبر الجاري بمناسبة الاحتفالات المخلدة لذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960، غير أن عملية التوزيع تبقى بحسب المصدر ذاته، مرهونة بالفصل في دراسة الطعون التي تجاوزت الألف في القائمة المفرج عنها الصائفة الفارطة.
وسيتم ببلدية القالة توزيع 750 مسكنا، وبشبيطة مختار 436 مسكن، و في زريزر 410 وحدة، إضافة إلى 238 بالذرعان، 220 بشيحاني، 135مسكنا في بالريحان و 17مسكنا ببحيرة الطيور،  وقد تم تبليغ أغلب السكنات الجاهزة للجان الدوائر من أجل  الشروع في إعداد قوائم المستفيدين تحسبا لتوزيعها في الآجال المحددة، أين تم إلى غاية يوم أمس، الإعلان عن قوائم  بلديات القالة، زريرز، بالريحان  و عاصمة الولاية، في حين تواصل اللجان الأخرى إجراء التحقيقات الإجتماعية و دراسة الطلبات.
من جانبه، أسدى الوالي تعليمات بالإسراع في إنهاء  التهيئة الخارجية للأحياء السكنية الجديدة، من خلال الرفع من وتيرة الأشغال واحترام الجودة والنوعية، مع تفعيل المتابعة الميدانية و إيجاد الحلول لكل المشاكل والعوائق المطروحة بتدخل كل القطاعات المعنية، فيما كشفت مصالح التعمير والبناء عن  تخصيص  ما يقارب 200 مليار سنتيم  للتكفل بتهيئة الأحياء السكنية المبرمجة للتوزيع قبل نهاية العام على مستوى الولاية.
وسمحت الإجراءات العملية التي اتخذها ديوان الترقية والتسيير العقاري في إطار تفعيل وإعادة تنشيط الورشات، بفسخ صفقات عدة مقاولات خاصة ومكاتب دراسات لإخلالهم بتعهداتهم في إنجاز ومتابعة المشاريع  بحوالي 750مسكنا، مع إدراجهم في القائمة السوداء وحرمانهم من المشاركة في المناقصات مستقبلا، كما مكّنت الإستراتجية  التي ينتهجها  الديوان خاصة ما تعلق بمرافقة مؤسسات الإنجاز وتفعيل المراقبة والتكفل بالمشاكل المطروحة في الميدان، من إعطاء ديناميكية جديدة عبر الورشات واستكمال أشغال عدد من المشاريع قبل الآجال.
وتشير مصالح الديوان، إلى أن البرنامج السكني الجاري إنجازه يتضمن 11 ألف وحدة منها 4500 انتهت بها الأشغال في انتظار إستكمال التهيئة الخارجية وربطها بالشبكات المختلفة، إضافة إلى 3300 مسكن منتهية الأشغال جزئيا  و 4428 في طور الإنجاز، منها 1600مسكن كانت متوقفة  والتي  أسندت لعدة مؤسسات وطنية وأجنبية، مع الحرص على نوعية الإنجاز والمتابعة الميدانية لاستلام الشقق في آجالها التعاقدية وتوزيعها على  مستحقيها في المواعيد المحددة.                                     نوري.ح

الرجوع إلى الأعلى