فككت فرقة الجرائم المعلوماتية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية بسكرة شبكة إجرامية لبيع حبوب الإجهاض وكبسولات غشاء البكارة وأدوات جنسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، و تتكون الشبكة من 3 أشخاص بينهم طالبان جامعيان.
وأفاد بيان لخلية الاتصال بأمن الولاية، صدر أمس، أنه وفي إطار متابعة عناصر الفرقة لمواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية رصدت منشورات بصفحتين الكترونيتين مختصتين في بيع سلع محظورة وممنوعة تشكل خطرا على الصحة العامة والآداب من خلال بيع حبوب الإجهاض، كبسولات غشاء البكارة الاصطناعية، وأدوات جنسية.
وعليه تم فتح تحقيق معمق في القضية ليتم من خلال التحريات التقنية، تحديد الهوية الكاملة لأصحاب الصفحتين ويتعلق الأمر بتاجر يبلغ من العمر 22 سنة، وطالب و طالبة عمرهما 20 سنة، وأظهر التحقيق وفقا للمصدر، أن المتهم الأول يقوم بجلب هذه الممنوعات في إطار نشاطه التجاري من إحدى الدول بطريقة غير شرعية ويروجها باستغلال الطالبين عبر منصات التواصل الاجتماعي مقابل مبلغ مالي يقدر بـ 5 ملايين سنتيم للكبسولة الواحدة. كما توبع التاجر بتزوير وبيع الشهادات الطبية الخاصة بإثبات العذرية مقابل مبلغ 3 ملايين سنتيم للوثيقة الواحدة.
وبعد غلق الحدود خلال جائحة كورونا، اقتصرت عملية التموين على صناعة كبسولات مزيفة عن طريق استخدام كبسولات فيتامينات ومواد تجميلية وتغليفها باستخدام أوراق الألمنيوم، وبيعها بنفس المبلغ باستغلال شرائح هاتفية لإبعاد الشبهة وتمويه المصالح الأمنية، حيث قُدم الموقوفون الثلاثة أمس أمام النيابة.  و في قضية أخرى، أوقفت عناصر الأمن الحضري السابع ببسكرة خمسة طلبة جامعيين تتراوح أعمارهم من 20 إلى 23 سنة بالقرب من مدخل الجامعة، حيث عثر بحوزة ثلاثة منهم على كمية من الكيف المعالج وسلاح أبيض محظور، بينما ضُبطت لدى اثنين كمية من الحبوب المهلوسة المهيأة للبيع من نوع «بريغابالين 300 ملغ» و «ريفوتريل». وبتحويل المعنيين لمقر المصلحة والتحقيق معهم اتضح وفقا لمصالح الأمن، أنهم طلبة و أحدهم توبع سابقا في هذا النوع من القضايا لتُمنجز لهم ملفات جزائية.                   ع/ بوسنة

الرجوع إلى الأعلى