انطلق، مؤخرا، موسم الحرث والبذر بولاية تبسة مع زراعة جديدة شملت شعبة السلجم الزيتي، التي حققت تجاربها الأولية نتائج مشجعة بحسب القائمين على القطاع، حيث يعولون على بلوغ مستويات أعلى لهذا المحصول الذي سيستغل في إنتاج الزيوت والأعلاف.
مديرية المصالح الفلاحية بالولاية، أكدت أن هناك مساع حثيثة لرفع مساحات هذا النوع من الزراعات الصناعية عبر بلديات الولاية، التي عرفت إقبالا كبيرا من طرف الفلاحين الذين يراهنون على تحقيق نتائج مشجعة، أين خصصت في مرحلة أولى مساحة 800 هكتار لزراعة السلجم الزيتي، على أن يتم رفعها.
وانطلق مشروع زراعة السلجم الزيتي «الكولزا» حسب المديرية، وفق خارطة طريق وضعتها السلطات المعنية، وتستهدف من خلالها زراعة مئات الهكتارات، حيث تراهن على بعث هذه الشعبة بهدف توفير الزيوت النباتية والأعلاف، كما هو الشأن بالنسبة للذرة العلفية الصفراء التي عرفت نجاحا كبيرا.
مدير الغرفة الفلاحية بولاية تبسة قال للنصر، إن تطوير هذه الزراعات التحويلية يمكّن من استخراج الزيوت النباتية  وتحويل الباقي إلى أعلاف للحيوانات، مبرزا أن الغرفة سطرت بالتنسيق مع مديرية المصالح الفلاحية، برنامجا إرشاديا وتكوينيا لفائدة الفلاحين عبر مختلف بلديات الولاية، لتعريفهم بامتيازات الاستثمار في مثل هذا  النوع من الزراعات الإستراتيجية، سيما أن الخصائص الطبيعية للتربة وموارد السقي  والمناخ بالمنطقة، تحفز على تحقيق النتائج المرجوة.
وعلى الرغم من عدم تحكم الفلاحين في تقنيات هذه الزراعة التي تعتبر جديدة بالنسبة لهم، إلا أن الإنتاج المتوقع جنيه يوحي بمستقبل واعد للشعبة حسب ذات المتحدث، الذي أضاف أن القائمين على مديرية المصالح الفلاحية يعتزمون خلال الموسم المقبل توسيع الرقعة المخصصة لهذه الزراعة، مشيرًا إلى أن الناشطين فيها استفادوا من مرافقة تقنية بدءًا من عملية البذر إلى غاية الجني، حيث تمت مكافحة الأعشاب الضارة وضبط آلات حصاد السلجم الزيتي وكذا شرح كيفية جني المحصول وتسويقه.
المديرية الجهوية لبنك الفلاحية والتنمية الريفية بتبسة، أكدت أنها متواجدة على مستوى الشبّاك الموحد بالتنسيق مع تعاونية الحبوب والبقول الجافة ومديرية المصالح الفلاحية لتقديم كل التسهيلات للفلاحين، حيث تدرس الملفات في أجل لا يتجاوز 48  ساعة وتقدم الموافقة للمزارع للانطلاق في تجسيد مشروعه. وطمأنت المديرية المذكورة، بإبرام اتفاقية مع الديوان الوطني لتغذية الأنعام لضمان تسويق المنتوج بأسعار مقبولة.           ع.نصيب

الرجوع إلى الأعلى