سجلت ولاية الطارف، تراجعا بنسبة 50 بالمائة في حرائق الغابات، بفضل المخططات المسطرة للمكافحة والتصدي لمواقد النيران والقيام بعمليات استطلاعية وتشديد الرقابة على النقاط السوداء، حيث لم يسجل نشوب أي حريق خلال الأسابيع الماضية أمام العمل الميداني الذي تقوم بها الفرق المختصة، وتجنيد كل الوسائل على مدار الساعة للتدخل عند أي طارئ.
وكشف المكلف بالإعلام بمديرية الحماية المدنية، الملازم أول، مداسي سيف الدين، للنصر، عن تسجيل تراجع كبير في حرائق الغابات هذه السنة، بنسبة تفوق 50 بالمائة، مقارنة مع نفس الفترة من العام الفارط، أرجعه إلى الفعالية والسرعة في مكافحة النيران والوقاية من كل أسباب اشتعالها، من خلال حملات التوعية والتحسيس، مشيرا إلى إحصاء مصالحه في الفترة الممتدة ما بين الفاتح جوان ونهاية أوت، 14 حريقا مس 11 بلدية، تسبب في إتلاف 2090 هكتارا من الثروة الغابية، 482 شجرة مثمرة، 318 صندوق خلية نحل، 840 حزمة تبن، إضافة إلى تسجيل 12 حريقا بالمحاصيل الزراعية، أتت على 12 هكتارا من الحبوب، حيث تم إحصاء أكبر عدد منها عبر بلديتي الطارف وبالريحان بثلاثة في كل منهما، تليهما بلديات الشافية، القالة وبني صالح.
وأضاف المصدر، أن أغلب الحرائق التي عرفتها الولاية، سجلت شهر أوت  باندلاع 11 حريقا مس 6 بلديات، ويتعلق الأمر بكل من الطارف، عين الكرمة، وادي الزيتون، عصفور، الشافية وحمام بني صالح. وفي شهر جويلية، نشبت 3 حرائق، من بينها الحريق المهول الذي اندلع بين بلديتي بالريحان والقالة واستدعت السيطرة عليه الاستنجاد بطائرة الإطفاء للجيش الوطني الشعبي والفرقة الجوية للحماية المدنية التي تدخلت كذلك في إخماد الحرائق المهولة التي شبت في غابات بلدية حمام بني صالح والشافية.
وبخصوص موسم الاصطياف لسنة 2023، فقد سجلت مصالح الحماية المدنية خلال الفترة الممتدة من 17 جوان إلى غاية نهاية أوت الفارط، أزيد من 1300 تدخل عبر 17 شاطئا مسموحا للسباحة في 5 بلديات، تم خلالها إنقاذ 757 شخصا من غرق حقيقي وإسعاف 502 بعين المكان وتحويل 200 آخرين نحو المراكز الصحية، حيث كانت أغلب التدخلات في شهر أوت مع ذروة التوافد الكبير على المصطافين على الشواطئ، بتسجيل 627 تدخلا مقابل 610 في شهر جويلية و 72 تدخلا في جوان.
وتم إحصاء 5 وفيات بالشواطئ، أربع حالات في شواطئ غير محروسة وحالة بشاطئ محروس خارج أوقات العمل، رغم حملات التوعية، في حين سجل توافد قياسي للمصطافين على شواطئ المرجان، المسيدة، القالة القديمة والبطاح والرمال الذهبية وهي المواقع التي عرفت ضغطا كبيرا، ما شكل متاعب لحراس الشواطئ في ظل عدم تقيد المصطافين بالنصائح والإٍشادات. وسجلت المصالح المعنية 4 وفيات بالمسطحات المائية والبرك المائية، بكل من بلديات شيحاني، شبيطة مختار، بالريحان والبسباس، رغم حملات التحسيس والنداءات بتجنب السباحة في هذه الأماكن الخطيرة.                          نوري.ح

الرجوع إلى الأعلى