كشفت مصالح الولاية بجيجل، أمس، عن تخصيص 287 مشروعا ممنوحا ضمن ميزانية الدولة لسنة 2024، ضمن برنامجي دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلديات وصندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية، موزعة عبر 28 بلدية ومست جميع الجوانب التنموية.
وأوضحت ذات المصالح، أنه وفي برنامج دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية، تم منح 114 مشروعا تتعلق بعدة جوانب على غرار التهيئة الحضرية، تهيئة وتعبيد الطرقات، تمديد شبكة المياه الصالحة للشرب وتزويد المواطنين، إنجاز شبكات التطهير، والإنارة العمومية، حيث استفادت دائرة الطاهير من أكبر عدد من المشاريع والمقدرة بـ 22، ودائرة العنصر بـ 21 مشروعا، الشقفة بـ 17، والعوانة بـ 9.
وذكرت ذات المصالح، أن عدد المشاريع الممنوحة بعنوان صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية، يقدر بـ 173، حيث تم منح 7 عمليات للتسيير من قبل قطاع الأشغال العمومية والإدارة المحلية، ويتعلق الأمر بصيانة الطريق الرابط بين الولائي 135 أ وبدواو في حدود ولاية ميلة مرورا بالصراوية على مسافة 4 كلم في شطره الثاني، وصيانة الطريق الرابط بين الأربعاء وحدود بلدية جيملة على مسافة 10 كلم في شطره الثاني وإعادة الاعتبار للمحور الرابط بين القرارطة وحدود بلدية عين السبت على مسافة 3 كلم، مع اقتناء تجهيزات الأشغال العمومية والمتمثلة في شاحنات ضاغطة لنقل القمامة واقتناء حاويات القمامة وآلة تعبة وحفر.
وتتمثل المشاريع الممنوحة للبلديات، في تهيئة الطرقات والأرصفة، إنجاز ساحات اللعب بالمدارس، الربط بالمياه الشروب، إنجاز شبكات التطهير وتوسعتها أو تمديدها، بناء أقسام توسعة، وتحديث وتوسيع الإنارة العمومية وغيرها من المجالات، وقد استفادت دائرة الطاهير من 32 مشروعا، العنصر من 21، ودائرة الشقفة من 21 مشروعا. وينتظر أن تعلن البلديات عن المشاريع الممولة من قبل ميزانيتها، رغم ضعف المداخيل والعجز الذي تعانيه أغلب البلديات.
كـ.طويل

الرجوع إلى الأعلى