سطرت محافظة الغابات بسطيف، مخططا لتجسيد عدة عمليات عبر تراب الولاية، من أجل فتح وتهيئة مسافة تفوق 360 كيلومترا من المسالك الغابية، فضلا عن الأشغال الحراجية وتنظيف الغابات وإنجاز برج مراقبة وحوض مائي في إطار مكافحة حرائق الغابات وفك العزلة عن المناطق النائية.
وأبرز محافظ الغابات، عبد الحفيظ حمشي، للنصر، أن مصالحه تهدف إلى إنجاز مشاريع لفتح 198 كيلومترا وتهيئة 162.5 كيلومتر ات من المسالك الحراجية، بالإضافة إلى الأشغال الحراجية على مساحة غابية تعادل 805 هكتارات في آفاق سنة 2024 الجارية، مذكرا بما تم إنجازه من عمليات في ذات الإطار خلال السنة الماضية، حيث تم فتح 258.5 كيلومترات وتهيئة 578 كيلومترا من المسالك الغابية، فضلا عن الأشغال الحراجية وتنظيف الغابات على مساحة 3714 هكتارا وفتح وتهيئة 156 كيلومترا من الخطوط المضادة للنار، وهي العمليات التي تسعى المحافظة من خلالها إلى مكافحة حرائق الغابات وفك العزلة عن المناطق البعيدة، حيث تم أيضا في سنة 2023 فتح مسلك ريفي بمسافة 22 كيلومترا وتهيئة مسلك بطول 7 كيلومترات لهذا الغرض. كما شدد المتحدث، على أهمية هذه المشاريع التي تندرج ضمن أكثر من 20 عملية رفع عنها التجميد في سنة 2022، حيث ستساهم هذه المسالك الغابية في مكافحة حرائق الغابات، تسهيل عمل أعوان الغابات في مجال المراقبة ومتابعة المشاريع والثروة الغابية، كما ستسمح بفك العزلة عن سكان المناطق النائية والتشجيع على استقرارهم في المناطق الريفية، وتجسيد الاستثمارات التي تولد مناصب الشغل وتساهم في المحافظة على الثروة الغابية، لاسيما غرس الأشجار المثمرة خصوصا المقاومة للجفاف، وهي الأهداف التي تنعكس آليا على تحسين المناخ المعيشي لسكان المناطق البعيدة وتحسين مداخيلهم المالية، مضيفا بأن هذا الاستقرار سينجر عنه مساهمة مباشرة في المحافظة على الثروة الغابية التي تزخر بها مختلف مناطق الولاية. كما أكد المحافظ، أن الإجراءات الإدارية الخاصة بمشروع إنجاز برج مراقبة ببلدية قنزات وإنجاز حوض مائي ببلدية حربيل شارفت على الانتهاء، ومن المتوقع استلام المشروعين في أجل قريب قبل نهاية شهر أفريل المقبل. ويشار إلى أن محافظة الغابات تحضر بالتنسيق مع الجهات القضائية بسطيف لتنظيم يوم دراسي في السادس مارس القادم حول القانون الجديد
للغابات.                                                       خ.ل

الرجوع إلى الأعلى