أمر والي سطيف، مصطفى ليماني، بمباشرة الأشغال لإنجاز أجنحة بـ 500 سرير ضمن مشروع إقامة 2000 سرير المتوقف بسبب طلب إعادة التقييم، بموقع الهضاب 4، قصد تخفيف الضغط الذي تشهده الإقامات الأخرى.
وأوضحت مصالح الولاية، أن هذا المشروع  يتطلب أشغالا بقيمة 17 مليار سنتيم في إطار عملية إعادة التقييم بالإضافة لعملية التجهيز، وعلى ضوء معاينته للموقع خلال زيارة ميدانية قبل نهاية الأسبوع، أمر ليماني بمباشرة الأشغال جزئيا قصد وضع أجنحة بـ 500 سرير حيز الخدمة، باستغلال الأغلفة المالية المتبقية، من أجل تخفيف الضغط عن الإقامات الأخرى، كما أسدى تعليمات  بتأمين الحراسة ضمانا لأمن وسلامة هذا الصرح الجامعي. وجاءت هذه الزيارة في إطار متابعة بعض المشاريع التي عرفت تأخرا في عمليات الإنجاز بعاصمة الولاية، حيث أمر الوالي بذات الموقع باستكمال الأشغال المتبقية من مشروع إنجاز مرصد  08 ماي 1945، الذي يعد صرحا تاريخيا ويمثل الذاكرة الوطنية، حتى يسلم ويصبح عمليا، وهو المشروع الذي انتهت به حصة  الأشغال الكبرى والمساكة بكلفة مالية بلغت 22 مليار سنتيم، في حين بلغت نسبة الحصة الثانية 18 بالمائة بمبلغ 19 مليار سنتيم، والمتعلقة بإتمام الإحاطة والأشغال الخارجية، وهي الأشغال الممولة كليا من ميزانية البلدية.
كما شملت ذات الزيارة الميدانية، تفقد مشروع إنجاز المركز الوطني لتكوين مستخدمي الجماعات المحلية وتحسين مستوياتهم، أين وقف ليماني ومرافقوه من مديرين تنفيذيين وممثلي السلطات المحلية على تقدم الأشغال ومتابعة مدى تنفيذ التوصيات المقدمة خلال الزيارات السابقة، حيث بلغت نسبة الإنجاز بالحصة الأولى المتعلقة بالجناح البيداغوجي ألف مقعد والهياكل الملحقة 100 بالمائة، و95 بالمائة بالنسبة للطرقات والشبكات المختلفة، أما الحصة الثانية فهي في طور الانطلاق، وتشمل إنجاز السكنات الوظيفية، قاعة الرياضة والتدفئة بمبلغ 50 مليار سنتيم في مدة 24 شهرا. 
وأضاف المصدر أن الوالي وبعد معاينته ورشات الإنجاز واطلاعه على سير العملية، أسدى توجيهاته للقائمين على المشروع بضرورة استكمال الأشغال مع مراعاة الطابع الجمالي واحترام الدقة والمعايير التقنية في عمليات الإنجاز، باعتبار هذا المرفق العمومي مكسبا هاما للولاية ولمستخدمي الجماعات المحلية، وصرحا تكوينيا يستقطب الوافدين من مختلف الولايات.                               خ.ل

الرجوع إلى الأعلى