استفادت ولاية الطارف من عدة مشاريع هامة يقارب غلافها المالي 10 ملايير سنتيم موجهة لدعم حملة مكافحة الحرائق لسنة 2024، والتي استهدفت على وجه الخصوص النقاط السوداء والمناطق الحساسة المعروفة بكثرة اندلاع الحرائق، وما تخلفه وراءها من خسائر معتبرة بالأملاك الغابية الوطنية، والممتلكات الخاصة.
وذكر محافظ الغابات لولاية الطارف، عبد العزيز باللهجة، أن الولاية استفادت من عملية إنجاز 9 أبراج للمراقبة بمبلغ يزيد عن مليارين سنتيم، منها 4 أبراج للمراقبة تخص برنامج سنة 2023 و 5 مشاريع تعود لسنة 2014 تم رفع التجميد عنها بعد التدخل لدى الجهات المركزية وإقناعها بأهميتها لدعم الجهد المحلي في الوقاية ومكافحة الحرائق الغابية بالنظر لطبيعة المنطقة التي يمثل بها الغطاء النباتي 63 بالمائة من المساحة الإجمالية للولاية، مشيرا إلى الشروع في إعداد الإجراءات الإدارية والإعلان عن المناقصات والاستشارات  القانونية للانطلاق في إنجاز هذه الأبراج التي تم توزيعها عبر المرتفعات والنقاط العالية، وذلك  في أقرب وقت على أن تكون جاهزة لوضعها حيز الخدمة قبل نهاية ماي المقبل.
وأضاف المسؤول، أنه تم تخصيص غلاف مالي قدره 2.5 مليار سنتيم لتهيئة 22 نقطة للمياه عبر النقاط السوداء المعروفة بكثرة نشوب الحرائق وكثافة غطائها الغابي، وهذا بهدف دعم جهود فرق التدخل في إخماد النيران وإحكام السيطرة على المواقد المشتعلة، كما اقترحت الولاية على الجهات المركزية، وفي عملية أولى من نوعها، تخصيص مشروع إنجاز 32 خزانا مائيا بسعة 10 إلى 30 مترا مكعبا لكل خزان بتكلفة مالية تقدر بأكثر من   3 ملايير سنتيم مخصصة لدعم حملة مكافحة الحرائق لهذا الموسم، على أن توجه هذه الخزانات للمناطق الغابية الكثيفة والنقاط السوداء التي تتوفر بها المسالك الغابية ومصادر المياه، على أن تُخصص الخزانات بعد انتهاء حملة مكافحة الحرائق لفائدة المواطنين لاستغلالها عند الحاجة للتزود بالمياه.
وتطرق المتحدث إلى برمجة عدة عمليات ترمي للوقاية من الحرائق، من ذلك إنجاز أحزمة وقائية بالمناطق السكانية المحاذية للغابات، القيام بأشغال حراجية وتنظيف الغابات على مساحة 4800 هكتار، إضافة إلى فتح وتهيئة الأشرطة الوقائية على مساحة 1256 هكتارا، وخنادق مضادة للنيران على مساحة 450 هكتارا، وتهيئة المسالك الحراجية على مساحة   52 كلم، على أن يتم الانتهاء من كل هذه المشاريع التي يوجد بعضها قيد الأشغال أخرى في مرحلة إعداد دفاتر الشروط، قبل حلول الصيف، علاوة على قيام الهيئات العمومية بالأشغال الوقائية بالنسبة للمنشآت التي توجد داخل الأملاك الغابية أو تعبرها، منها شركة سونلغاز وشركة نقل الكهرباء ونقل الغاز التي تعكف على أشغال الوقاية على طول 140 كلم.
كما تتدخل مؤسسة الجزائرية للمياه بأشغال وقائية على طول 19 كلم، ومصالح الأشغال الغابية والفلاحة لصيانة حواف الطرقات المحاذية للغابات، مع دعوة البلديات لإزالة 17 مفرغة عشوائية تتواجد بالقرب من الأملاك الغابية والتي تبقى من أهم أسباب اندلاع الحرائق، إلى جانب ذلك تم مؤخرا  تنصيب اللجنة الولائية لمكافحة الحرائق التي يرأسها الوالي، وتنصيب اللجان البلدية و 165 لجنة موزعة عبر 19 بلدية تهددها الحرائق كل موسم صيف، في الوقت الذي يؤكد فيه محافظ الغابات تسخير كل الإمكانيات واتخاذ كل التدابير الاحترازية والوقائية بتدخل كل الفاعلين ضمن المخطط الولائي لحماية ومكافحة الحرائق لموسم 2024، والذي تم عرضه والمصادقة عليه خلال اجتماع مجلس الولاية مؤخرا.
نوري.ح

الرجوع إلى الأعلى