تسعى مديرية توزيع الكهرباء والغاز بجيجل، العاكفة على إنجاز أشغال الربط بالطاقة للمناطق الصناعية ومناطق النشاطات، لتسخير كافة الإمكانيات المادية والبشرية لتسليم كل العمليات في آجالها المحددة، إذ قدرت نسبة ربط المنطقة الصناعية بلارة، بـ66.17  بالمئة بالنسبة للكهرباء و47.7 بالمئة للغاز، وقد أثرت عملية التهيئة الجاري إنجازها، على تقدم الأشغال.
وأشارت مصالح المديرية، في بيان صادر عنها، أول أمس، إلى أن عملية ربط المناطق الصناعية ومناطق النشاطات بالطاقة، قطعت أشواطا جد مهمة، إذ أن المنطقة الصناعية بلارة التي تعتبر من بين المشاريع الهامة، استفادت من عملية الربط بالكهرباء بطول شبكة 41.4 كلم والغازية بطول شبكة تقدر بـ26.250 كلم، ما من شأنه خلق ديناميكية صناعية واقتصادية وحركية تجارية على الصعيدين المحلي والوطن، بغلاف مالي للتزويد بالكهرباء، فاق 196 مليار سنتيم، وحوالي 24 مليار سنتيم للغاز، حيث سيسمح المشروع بتموين العديد من المتعاملين الاقتصاديين.
وعرجت ذات المصالح، للحديث عن منطقة النشاطات السطارة، كعينة من مناطق النشاطات النموذجية بالولاية التي تم ربطها بالطاقة والتي تتربع على مساحة 5.9 هكتارات، حيث تم تزويدها بالكهرباء بشبكة هوائية طولها 7.59 كلم  و 2.487 كلم  للشبكة الباطنية، وذلك بغلاف مالي قدر بـ 63.62 مليون دج، كما تم ربطها بالطاقة الغازية بطول شبكة 480 مترا وبغلاف مالي قدره مليون دج، حيث تجدر الإشارة في هذا السياق، إلى أن نسبة تقدم الأشغال بها وصلت إلى  100 بالمئة.
ويأتي هذا العمل، حسب ذات المصالح، تجسيدا لتعليمات رئيس الجمهورية الرامية لرفع نسب الربط بالطاقة الكهربائية والغازية على المستوى الوطني، وسعيا منه للمساهمة  الفعالة في برنامج الإنعاش الاقتصادي الذي يعد من أولويات الحكومة، وتطبيقا لقرارات وتوجيهات الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز، التي تؤكد على ضرورة ربط المناطق الصناعية ومناطق النشاطات بالطاقتين الكهربائية والغازية.
كـ.طويل

الرجوع إلى الأعلى