ربط مسؤول الطاقم الفني لأمل بوسعادة اتصالاته باللاعبين لمطالبتهم بتجميد البرنامج التحضيري الفردي للمرحلة الثانية، في انتظار ضبط برنامجا جديدا يتماشى والمعطيات الجديدة التي برزت إلى السطح، ويكون أقل ضغطا من سابقيه. ويأتي هذا القرار، بعد تبني المكتب الفيدرالي جملة من القرارات تخص مستقبل البطولة، حيث يأمل المدرب بوفنارة رسم خارطة طريق للمرحلة القادمة، إدراكا منه بإقدام الجهات الوصية على منح فترة تحضير لا تقل من ستة أسابيع للأندية، عقب رفع الحظر على المنافسات الرسمية.
علما، وأن تحضيرات اللاعبين عرفت في المدة الأخيرة، حالة من التذبذب ما تطلب تدخل المدرب الرئيسي، لإعادة الأمور إلى نصابها.                                                                                                                                                                                                              م ـ مداني

الرجوع إلى الأعلى