يتنقل غدا، فريق اتحاد الفوبور إلى مدينة زيغود يوسف لملاقاة الجار الوداد المحلي، في ظروف جد صعبة، بالنظر -كما قال- رئيس النادي عبد الرزاق لوعيرة، إلى الأزمة المالية التي يتخبط فيها الإتحاد، وجعلت القائمين على شؤون الاتحاد، يفكرون حتى في رمي المنشفة والانسحاب كلية.
وقال لوعيرة رئيس اتحاد الفوبور في اتصال مع النصر:» التشكيلة استكملت أمس، تحضيرات هذا الموعد المحلي بإجراء آخر حصة تدريبية قبل ملاقاة «الوازي»، لقد حضرنا بشكل عادي لهذه المباراة التي سيكون فيها كل التعداد تحت تصرف المدرب، عدا القائد كحول المتواجد كما تعلمون خارج الخدمة، بعدما تجددت معاناته من آلام على مستوى نفس موضع الإصابة القديمة، ولو أنه وجب  الاعتراف أن يوميات الفريق باتت تغذيها الصعوبات والعقبات، لأن الفريق يعيش في ضائقة مالية كبيرة، جعلت حتى مأمورية اقتناء بذلات شاوية للاعبين أمر معقد».
وأضاف لوعيرة:» لقد بصمنا الموسم الماضي، في أول تجربة بقسم ما بين الرابطات على مشوار مشرف، كلل بإنهاء الموسم في المرتبة الثانية خلف مولودية باتنة، التي ظفرت بتأشيرة الصعود، غير أن الأمور في مستهل الموسم الجديد مغايرة وجد صعبة، بسبب نقص الاعتمادات المالية، لذا أستغل هذه الفرصة لمناشدة كل الغيورين على الكرة القسنطينية وفريقنا الاتحاد لتقديم يد العون، على أمل أن نتمكن من تجاوز هذه العوائق في أقرب وقت ممكن».                           كريم - ك

الرجوع إلى الأعلى