مجموعة الشرق
الشاويـــــة في طريــــق مفتـــــوح وشبيبة سكيكدة تدشن المنافسة
تصب الحسابات الأولية للجولة الخامسة في رصيد اتحاد الشاوية، المتواجد في طريق مفتوح لمواصلة التربع على عرش صدارة المجموعة الشرقية، بالنظر إلى المأمورية السهلة التي تنتظره، على اعتبار أنه سيستقبل حامل الفانوس الأحمر نجم البسباس، في مباراة غير متكافئة على الورق، في الوقت الذي سيكون فيه الوصيف اتحاد تبسة على المحك بعين ياقوت.
تواجد قائد القافلة في رواق جيد للاحتفاظ بمقعده، ينطلق من «الفورمة» العالية التي أظهرها اتحاد الشاوية، خاصة بعد نجاحه في الخروج بالزاد كاملا من «الديربي» الذي جمعه بالجار شباب عين فكرون، والذي يضع تشكيلة المدرب بلعريبي أمام اختبار التأكيد، ولو أن المهمة تبدو في المتناول، في ظل الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور، فضلا عن الوضعية المزرية التي يمر بها الضيف نجم البسباس، الذي يحتل الصف الأخير، بعد تلقيه 4 هزائم متتالية.
على النقيض من الرائد، فإن الوصيف اتحاد تبسة مقبل على سفرية محفوفة بالمخاطر إلى عين ياقوت، لمواجهة الشباب المحلي، في قمة يسعى من خلالها الضيوف لمواصلة المشوار بنفس الوتيرة، دون هزيمة، بينما يبحث أهل الدار عن أول فوز لهم في الموسم، لأن حصيلتهم في الجولات الأربعة الأولى كانت كارثية.
قمة أخرى لا تقل إثارة عن سابقتها، تلك التي سينزل من خلالها ترجي قالمة في ضيافة جمعية عين كرشة، لأن الفريقين يتقاسمان طموح لعب الأدوار الأولى، رغم الهشاشة خارج الديار، لكن العودة التدريجية للترجي تضع «لاجيباك» أمام واحد من أعسر الاختبارات.
من جهة أخرى، ستكون الإثارة حاضرة في «الديربي» الذي سيجمع وداد زيغود يوسف واتحاد الفوبور، بينما يبقى الحدث الأبرز في هذه الجولة دخول شبيبة سكيكدة غمار المنافسة بصفة رسمية، بعد غياب عن سابق الجولات، وذلك بعد التوصل إلى حل قانوني لتسوية ديون غرفة المنازعات، وفق «البروتوكول» الذي اعتمدته الفاف، وستدشن الشبيبة مشوارها بمباراة تقليدية، تستضيف فيها شباب عين فكرون.               ص / فرطــاس

مجموعة وسط ـ شرق
قيمة النقيضين بباتنة والنمرة  على المحك
تخطف رحلة شبيبة بومرداس إلى باتنة لملاقاة أمل بريكة الأضواء، في رزنامة الجولة الخامسة لبطولة ما بين الجهات، لأن الشبيبة تتربع على عرش صدارة فوج «وسط - شرق» بتقدير ممتاز وبريتم منتظم، على وقع الانتصارات المتتالية، وهذه الرحلة تعد بمثابة امتحان التأكيد، أمام ضيف جريح، على اعتبار أن «فرسان» بريكة يحتلون الصف الأخير، بعد تحصيل نقطة يتيمة في سابق المباريات.
قمة النقيضين، تضع شبيبة بومرداس أمام فرصة تأكيد الانطلاقة المثالية، بحثا عن الفوز الثالث خارج القواعد، لكن أمل بريكة مطالب بتدارك انطلاقته الكارثية، لأن أي تعثر آخر كفيل بتعميق الجراح، وتعقيد الأوضاع في مؤخرة الترتيب.
ما قيل عن الرائد، ينطبق حرفيا على ملاحقيه، لأن شبيبة جيجل ستكون على المحك ببوسعادة، في قمة تقليدية تعد بالكثير من الإثارة والتنافس، بينما ستحط شبيبة عزازقة رحالها ببرج غدير، لمحاورة «الرابيد» الذي سجل 4 تعادلات متتالية، في حين سيخوض اتحاد سطيف اختبارا صعبا بأولاد جلال، لأن وضعية «الكرود» تحتم عليه الاستفاقة قبل فوات الأوان.
على صعيد آخر، يسعى اتحاد برهوم للاستثمار في ورقتي الأرض والجمهور بحثا عن أول فوز له، مادام الضيف نجم بوعقال أبان عن تواضع دفاعي كبير بعيدا عن معاقله، في الوقت الذي تبقى فيه مأمورية مولودية بريكة ببجاية في غاية الصعوبة، والخروج منها بسلام، يتطلب وقف البريكيين للهشاشة.
ص / فرطــاس

الرجوع إلى الأعلى