كشفت صحيفة «آس» الإسبانية أن قائد خط الوسط فرانكي دي يونغ، الذي يقضي فترة العزل في بلده هولندا حاليا، كان يترك منزله بشكل مستمر حتى الأسبوع الماضي، من أجل التدرب بشكل منفرد في ملعب بجوار المنزل.
ونشرت الصحيفة صورة للنجم الهولندي الشاب فرانكي دي يونغ وهو يتسلق حائط الملعب، وكان يرتدي ألبسة تحمل شعار فريقه السابق أجاكس أمستردام، من أجل التدريب والحفاظ على لياقته البدنية، نتيجة الحظر المفروض عليه بسبب انتشار كورونا.
وأشارت الصحيفة إلى أن دي يونغ امتنع عن الخروج من المنزل هذا الأسبوع، بعد تشديد الإجراءات الاحترازية في هولندا من قبل السلطات المحلية، وكان يدافع عن تصرفه بأنه لا يختلط بأي شخص خلال التدريب خارج المنزل.
ويكتفي اللاعبون المحترفون في الأندية الكبيرة حاليا بالتدريب في المنازل، بعد أن أرسلت معظم الفرق أجهزة رياضية إلى بيوتهم، كما يحدث تواصل بين الطرفين عبر الإنترنت لإرسال برامج تدريب وإرشادات غذائية بشكل متواصل.

الرجوع إلى الأعلى