تسلم أول أمس،  عبد الرحمان حماد مهامه رسميا على رأس اللجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية،  خلال حفل أقيم بمقر الهيئة الاولمبية ببن عكنون في الجزائر العاصمة.وبعد هذا التنصيب، الذي جرى بحضور وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي، وكاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة سليمة سواكري ورؤساء الاتحاديات الرياضية الوطنية، وأعضاء المكتب التنفيذي، يكون حماد قد تسلم رسميا مقاليد اللجنة الأولمبية الجزائرية، خلفا للرئيس السابق مصطفى براف،الذي استقال من منصبه يوم 12 ماي المنصرم .
وفي كلمة مقتضبة خلال حفل تسليم المهام، حرص عبد الرحمان حماد صاحب برونزية ألعاب سيدني، على تجديد شكره لأعضاء الجمعية العامة للجنة الاولمبية على الثقة، التي وضعوها في شخصه «معبرا عن «اعتزازه وافتخاره لرئاسته هيئة رياضية تروج لقيم الأخوة والسلام  بين الفاعلين في الحركة الرياضية، سأسهر على توفير كل الإمكانيات الضرورية من أجل ضمان تحضير نوعي لكل العناصر الوطنية المتأهلة لأولمبياد طوكيو 2021 «.
كما قال حماد أيضا :» سنعمل بتنسيق كامل مع السلطات العمومية، من أجل مصلحة الرياضيين الجزائريين، الطامحين في المشاركة  في الألعاب الاولمبية 2021، وفي ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022، إنها فرصة سانحة بالنسب  لي من موقعي كرئيس للجنة الاولمبية الجزائرية، لمرافقة النخبة الوطنية في مسار التحضيرات للمواعيد التنافسية المقبلة «.                                                                                                           ق - ر

الرجوع إلى الأعلى