صنعت جمعية عين مليلة ظهيرة أمس، الحدث على طريقتها «المفضلة»، وذلك بالتمرد على المنطق والعودة بالنقاط الثلاث من السفرية التي قادتها إلى الشلف، أين نجحت تشكيلة «لاصام» في ترويض «أسود الونشريس» بثلاثية، رغم أن أبناء «قريون» لم يتدربوا على مدار أسبوع كامل، بسبب الأزمة الداخلية التي كانت قد طفت على السطح، عقب الهزيمة الثقيلة التي كانوا قد منيوا بها في عقر الديار على يد وداد تلمسان، ليكون رد فعل الجمعية بانتزاع فوز في الشلف، هو الثالث من نوعه خارج القواعد منذ بداية الموسم، على اعتبار أنها تجيد التفاوض بعيدا عن إقليم الولاية الرابعة.
تألق «لاصام»، كان بعد مقابلة حسمها الزوار في الشوط الأول، بهدفين سجلهما كل من دمان حمزة والمعمري، قبل أن يعمق حامية الفارق، لكن استفاقة «الشلفاوة» كانت جد متأخرة، وقد جسدها لاكور بثنائية، لم تكن كافية لقطع الطريق أمام جمعية عين مليلة للظفر بالنقاط الثلاث، وبالتالي تمرير الإسفنجة على «انتكاسة» الجولة الفارطة، ولو أن هذه النتيجة أكدت على التراجع الكبير لأصحاب الأرض، بتلقيهم الهزيمة الثالثة داخل القواعد، والرابعة تواليا.
على صعيد آخر، أسفرت مخلفات الشطر الثاني من الجولة 16، عن عقد شراكة ثنائي في الريادة، بعد إلتحاق مولودية وهران بوفاق سطيف، في أعقاب تألق «الحمراوة» بسكيكدة، أين تجاوزوا عقبة الشبيبة المحلية، بهدف وحيد أمضاه مطراني في منتصف المرحلة الثانية، كان وزنه تنصيب أبناء «الباهية» في صدارة الترتيب لأول مرة منذ انطلاق الموسم، بعد النجاح في إحراز الانتصار الرابع تواليا، والثاني من نوعه في الدوريات نحو القاعدة الشرقية، في الوقت الذي واصلت فيه شبيبة سكيكدة الغوص نحو المجهول، بتلقي الانهزام السابع على التوالي، لتلازم الصف ما قبل الأخير.
من جهة أخرى، تمكن نادي بارادو من الخروج من «الديربي» الذي جمعه باتحاد الجزائر ظافرا بكامل الزاد، بعد مقابلة استهلها الهداف بن بوعلي بهدف السبق في الدقائق الأولى، لكن بداية المرحلة الثانية عرفت احتساب الحكم بصيري ركلة جزاء لكل فريق، لأن فرحة بن شاعة بهدف التعادل لم تدم سوى ثلاث دقائق، سيما وأن مصيبح رجح كفة «الأكاديمية»، التي فكت عقدة التعادلات التي ظلت تلازمها في «الديربيات» العاصمية.
ص / فرطــاس

الرجوع إلى الأعلى